أخبارفي الواجهة

كيسنجر و تشومسكي على طرفي نقيض من إسرائيل

محمد عبد الكريم يوسف

إن كيسنجر وتشومسكي من الشخصيات البارزة المعروفة بمساهماتها في مجالات
مختلفة. ومع ذلك، فإنهما يختلفان عندما يتعلق الأمر بعلاقتهما بإسرائيل وتراثهما
اليهودي. هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي السابق ومستشار الأمن
القومي، يهودي وكثيرا ما ارتبط اسمه بإسرائيل وسياساتها. من ناحية أخرى، فإن
نعوم تشومسكي يهودي أيضا ولكنه انتقد تصرفات إسرائيل وأعرب عن دعمه
للقضية الفلسطينية.

لقد لعبت هوية كيسنجر اليهودية دورا كبيرا في تشكيل آرائه حول إسرائيل والشرق
الأوسط. بصفته دبلوماسيا وخبيرا في السياسة الخارجية، فقد شارك في المفاوضات
واتفاقيات السلام في المنطقة. وقد تم توثيق دعمه لأمن إسرائيل وحقها في الوجود
كدولة يهودية بشكل جيد. كثيرا ما يُنظر إلى كيسنجر على أنه مؤيد قوي لمصالح
إسرائيل وقد تعرض لانتقادات بسبب علاقاته الوثيقة بالحكومة الإسرائيلية.

من ناحية أخرى، اتخذ تشومسكي موقفا مختلفا بشأن إسرائيل وسياساتها. وعلى
الرغم من كونه يهوديا، فقد كان منتقداً صريحاً لمعاملة إسرائيل للفلسطينيين وأفعالها
في المنطقة. وقد تحدث تشومسكي ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
ودعا إلى حل الدولتين للصراع. كما انتقد الدعم الأمريكي لإسرائيل ودعا إلى اتباع
نهج أكثر توازنا في التعامل مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبينما كان كيسنجر وتشومسكي يهوديين، فإن وجهات نظرهما بشأن إسرائيل
وسياساتها تسلط الضوء على نوع الآراء داخل المجتمع اليهودي. ويعكس دعم
كيسنجر لإسرائيل موقفا أكثر تقليدية مؤيدا لإسرائيل، في حين يمثل انتقاد
تشومسكي لإسرائيل منظورا أكثر تقدمية وانتقادا. وقد استخدم كل منهما تراثه
وهويته اليهودية لإعلان مواقفهما بشأن إسرائيل والشرق الأوسط.

من الضروري أن ندرك أن كون المرء يهوديا لا يعني بالضرورة تبني وجهة نظر
متجانسة بشأن إسرائيل أو أي قضية أخرى. فالمجتمع اليهودي متنوع، مع مجموعة
من الآراء والوجهات النظر حول الصهيونية وإسرائيل والصراع الإسرائيلي
الفلسطيني. إن اختلاف وجهات نظر كيسنجر وتشومسكي بشأن إسرائيل يشكل
شهادة على هذا التنوع وتعقيد القضايا المعنية. هناك فرق واضح بين الصهيونية
واليهودية .

وباعتبارهما يهوديين، يتمتع كل من كيسنجر وتشومسكي بمنظور فريد بشأن
إسرائيل والشرق الأوسط، مستنيرين بتراثهما وهويتهما المشتركة. ومع ذلك، فإن
اختلافاتهما في الرأي يثبت أنه لا يوجد موقف “يهودي” واحد بشأن إسرائيل أو أي
قضية أخرى. ومن المهم أن نتعامل مع مجموعة من الأصوات والمنظورات داخل
المجتمع اليهودي لفهم تعقيد القضايا المطروحة.

وفي الختام، فإن هنري كيسنجر ونعوم تشومسكي، وكلاهما يهودي، اتخذا مواقف
مختلفة بشأن إسرائيل وسياساتها. وكان كيسنجر مؤيدا لأمن إسرائيل وحقها في
الوجود كدولة يهودية، في حين انتقد تشومسكي معاملة إسرائيل للفلسطينيين وأفعالها
في المنطقة. وتسلط وجهات نظرهما المختلفة الضوء على نوع الآراء داخل
المجتمع اليهودي وتعقيد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وفي نهاية المطاف، من
الأهمية بمكان أن نتعامل مع مجموعة من وجهات النظر لاكتساب فهم شامل
للقضايا المطروحة.

دعم كيسنجر المستمر لإسرائيل:

إن دعم كيسنجر لإسرائيل هو موضوع نال اهتماما كبيرا في المناقشات السياسية
على مر السنين. وباعتبارها واحدة من أقوى وأقدم حلفاء إسرائيل، لعبت الولايات
المتحدة دورا حاسما في تشكيل العلاقة بين البلدين. وكان كيسنجر، وهو شخصية
بارزة في السياسة الخارجية الأميركية، صريحا في دعمه لإسرائيل وعمل بنشاط
على تعزيز العلاقات بين البلدين.

إن أحد الأسباب الرئيسية وراء دعم كيسنجر لإسرائيل يستند إلى القيم المشتركة
والمصالح الاستراتيجية. فكلا البلدين دولتان تشتركان باهتمامات مشتركة وتعد
إسرائيل ربيبة الولايات المتحدة المدللة. ويدرك كيسنجر أن إسرائيل حليف رئيسي
في منطقة الشرق الأوسط المتقلبة، ويصرح بأن إسرائيل عامل قوة استقرار في
المنطقة.

وهناك عامل آخر يؤثر على دعم كيسنجر لإسرائيل وهو إيمانه بحق الشعب
اليهودي في أن يكون له وطن. تأسست إسرائيل في عام 1948 بعد سنوات من
الاضطهاد والتمييز ضد المجتمع اليهودي في ألمانيا الوطن الأم للسيد كيسنجر،
ويرى كيسنجر أن البلاد ملاذ حيوي لليهود في جميع أنحاء العالم. لقد دافع
باستمرار عن حق إسرائيل في الوجود وعمل على تعزيز أمن واستقرار إسرائيل.

إن دعم كيسنجر لإسرائيل متأثر أيضا بالعلاقات الثقافية والتاريخية القوية بين
البلدين. يوجد في الولايات المتحدة عدد كبير من السكان اليهود واللوبي اليهودي
المتحكم بمقاليد الأمور، والعديد منهم لديهم روابط قوية بإسرائيل. يفهم كيسنجر
أهمية هذه الروابط الثقافية وعمل على تعزيز العلاقة بين المجتمع اليهودي
الأمريكي وإسرائيل.

بالإضافة إلى الروابط الثقافية والتاريخية، فإن دعم كيسنجر لإسرائيل يستند أيضا
إلى اعتبارات استراتيجية. إسرائيل حليف رئيسي للولايات المتحدة في مكافحة
الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط. تتقاسم الدولتان التعاون الاستخباراتي
والعسكري، وتعملان معا لمعالجة التهديدات الأمنية المشتركة في المنطقة.

كان كيسنجر مدافعا قويا عن إسرائيل في الساحة الدولية، حيث عمل على الدفاع
عن البلاد ضد الانتقادات والإدانات غير العادلة. لقد تحدث ضد معاداة السامية
وعمل على تعزيز نهج عادل ومتوازن للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. كما دفع
كيسنجر إلى زيادة المساعدات الأمريكية لإسرائيل، بحجة أن إسرائيل القوية والآمنة
هي في مصلحة الولايات المتحدة.

وعلاوة على ذلك، دعم كيسنجر حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات
الأمنية والجيران المعادين. وأدان أعمال العنف والإرهاب ضد إسرائيل، ودعا إلى
حل سلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. كما عمل كيسنجر على تعزيز الحوار
والتعاون بين إسرائيل وجيرانها العرب، مدركا لإمكانية السلام والاستقرار
الإقليميين.

ومع ذلك، فإن دعم كيسنجر لإسرائيل ليس خاليا من الجدل. يزعم المنتقدون أن
دعمه القوي لإسرائيل أعاق الجهود الرامية إلى تحقيق سلام دائم في الشرق
الأوسط، وأن سياساته ساهمت في زعزعة استقرار المنطقة. كما انتقد البعض
كيسنجر بسبب انحيازه الوثيق للحكومة الإسرائيلية، بحجة أنه أعطى الأولوية
لمصالح إسرائيل على مصالح الدول الأخرى في المنطقة.

وعلى الرغم من هذه الانتقادات، بقي كيسنجر مؤيدا صريحا لإسرائيل وشخصية
رئيسية في تشكيل السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل. وقد ساعد التزامه الثابت بأمن
إسرائيل ورفاهتها في تعزيز العلاقة بين أمريكا وإسرائيل، وعزز مكانة إسرائيل
كحليف رئيسي في الشرق الأوسط. وباعتباره شخصية بارزة في السياسة الخارجية
الأمريكية، سيستمر دعم كيسنجر لإسرائيل في لعب دور مهم في تشكيل العلاقات
بين الولايات المتحدة وإسرائيل لسنوات قادمة.

انتقاد تشومسكي لإسرائيل:

يُعرف نعوم تشومسكي، عالم اللغويات الشهير والفيلسوف والمعلق والناشط
السياسي ، بنقده الصريح للعديد من القضايا السياسية، بما في ذلك انتقاداته
لإسرائيل. ينبع انتقاد تشومسكي لإسرائيل من إيمانه بحقوق الإنسان والعدالة
الاجتماعية، وتقييمه لسياسات الحكومة الإسرائيلية وأفعالها باعتبارها تنتهك هذه
المبادئ. سندرس انتقادات تشومسكي لإسرائيل والأسباب الكامنة وراءها.

أحد الانتقادات الرئيسية التي يوجهها تشومسكي لإسرائيل هو معاملتها للشعب
الفلسطيني. يزعم تشومسكي أن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية، وبناء
المستوطنات غير القانونية، واستخدامها للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين،
كلها انتهاكات للقانون الدولي وحقوق الإنسان. يعتقد أن تصرفات إسرائيل قمعية
وغير عادلة، ويدعو إلى إنهاء الاحتلال وإيجاد حل عادل للصراع الإسرائيلي
الفلسطيني.

ينتقد تشومسكي أيضا إسرائيل بسبب علاقتها الوثيقة بالولايات المتحدة. ويزعم
تشومسكي أن الولايات المتحدة تقدم دعما عسكريا وماليا كبيرا لإسرائيل، مما
يمكّنها من تنفيذ أفعالها وسياساتها في المنطقة. ويرى تشومسكي أن هذا الدعم يشكل
مشكلة، لأنه يمكّن إسرائيل من الحفاظ على احتلالها وسياساتها القمعية دون مواجهة
عواقب وخيمة من المجتمع الدولي.

ومن الانتقادات الرئيسية الأخرى التي يوجهها تشومسكي لإسرائيل معاملتها
للأصوات المعارضة داخل مجتمعها. ويزعم تشومسكي أن إسرائيل لديها تاريخ
طويل في إسكات المنتقدين ومعاملتهم كأعداء للدولة اليهودية. ويشير إلى قمع
الناشطين الفلسطينيين والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان داخل إسرائيل،
فضلا عن المواطنين الإسرائيليين الذين يتحدثون ضد سياسات الحكومة.

كما يسلط تشومسكي الضوء على قضية تأثير الحكومة الإسرائيلية على وسائل
الإعلام والخطاب العام. ويزعم أن الحكومة الإسرائيلية تتمتع بنفوذ قوي على
وسائل الإعلام السائدة، وتشكل الرواية حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
لصالحها. ويعتقد تشومسكي أن هذا التحكم في المعلومات يحد من قدرة الجمهور
على الوصول إلى وجهات نظر متنوعة ومحاسبة الحكومة على أفعالها.

بالإضافة إلى ذلك، ينتقد تشومسكي إسرائيل بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان
وانتهاكاتها للقانون الدولي. ويشير إلى استخدام الاعتقال الإداري والتعذيب
والاغتيالات المستهدفة كأمثلة على تجاهل إسرائيل لمبادئ حقوق الإنسان. ويزعم

تشومسكي أن هذه الإجراءات تقوض ادعاء إسرائيل بأنها دولة ديمقراطية وعادلة،
ويدعو إلى المساءلة والعدالة لأولئك المتضررين من هذه الانتهاكات.

كما ينتقد تشومسكي سياسات إسرائيل تجاه اللاجئين وطالبي اللجوء. ويزعم أن
سياسات الهجرة الصارمة التي تنتهجها إسرائيل ومعاملة اللاجئين من أفريقيا
وغيرها من المناطق غير إنسانية وتنتهك الاتفاقيات الدولية بشأن اللاجئين وطالبي
اللجوء. ويدعو تشومسكي إلى اتباع نهج أكثر تعاطفا في التعامل مع الأشخاص
الفارين من الصراع والاضطهاد، ويدعو إسرائيل إلى الوفاء بمسؤولياتها بموجب
القانون الدولي.

كما ينتقد تشومسكي استخدام إسرائيل للقوة العسكرية وصراعاتها المستمرة مع
الدول المجاورة في المنطقة. ويزعم تشومسكي أن النهج العسكري الإسرائيلي في
التعامل مع القضايا الأمنية لم يحقق السلام الدائم أو الاستقرار، ولم يخدم سوى إدامة
دائرة العنف والصراع في المنطقة. ويدعو تشومسكي إلى اتباع نهج أكثر دبلوماسية
وسلمية لحل الصراعات في الشرق الأوسط، وأن تتصرف إسرائيل وفقا للقانون
الدولي ومعايير حقوق الإنسان.

تنبع انتقادات تشومسكي لإسرائيل من التزامه بحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية
والقانون الدولي. وهو يعتقد أن تصرفات إسرائيل وسياساتها تجاه الشعب
الفلسطيني، ومعاملتها للأصوات المعارضة، وتأثيرها على وسائل الإعلام،
وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، ونهجها العسكري في التعامل مع القضايا الأمنية كلها
إشكالية وتحتاج إلى إصلاح. ويدعو تشومسكي إلى حل عادل للصراع الإسرائيلي
الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال، وتحمل إسرائيل لمسؤولياتها كعضو في المجتمع
الدولي. إن انتقاداته لإسرائيل تنبع من الرغبة في عالم أكثر عدلا وسلاما، ولا يزال
صوته يشكل صوتا مهما في المناقشات الجارية حول إسرائيل وأفعالها.

ونعوم تشومسكي ناقد صريح للتصرفات الإسرائيلية في غزة ومخيمات اللاجئين.
وينبع موقف تشومسكي تجاه هذه الجرائم من التزامه بحقوق الإنسان والقانون
الدولي، فضلا عن إيمانه بأهمية محاسبة الدول القوية على أفعالها.

لقد أدان تشومسكي منذ فترة طويلة معاملة الحكومة الإسرائيلية للفلسطينيين في
غزة، وخاصة التأثير المدمر للحصار المستمر على السكان المدنيين. وقد أكد أن
الحصار الإسرائيلي يرقى إلى مستوى العقاب الجماعي، وهو انتهاك للقانون
الدولي. كما انتقد تشومسكي استخدام إسرائيل للقوة العسكرية في غزة، بما في ذلك
الاغتيالات المستهدفة والقصف واستخدام القوة غير المتناسبة ضد السكان المدنيين.

بالإضافة إلى غزة، انتقد تشومسكي أيضا معاملة اللاجئين الفلسطينيين في
المخيمات. وسلط الضوء على الظروف المعيشية المزرية في المخيمات، بما في
ذلك الاكتظاظ، ونقص الخدمات الأساسية، والقدرة المحدودة على الوصول إلى
التعليم والرعاية الصحية. لقد أكد تشومسكي أن الحكومة الإسرائيلية تتحمل
المسؤولية عن محنة اللاجئين، لأنها رفضت السماح لهم بالعودة إلى ديارهم وفشلت
في تزويدهم بالمساعدات الإنسانية الكافية.

إن موقف تشومسكي تجاه الجرائم الإسرائيلية في غزة والمخيمات مستنير بنقده
الأوسع للسياسة الخارجية الأميركية ودعمها الثابت لإسرائيل. لقد زعم أن الدعم
غير المشروط من جانب الحكومة الأميركية لإسرائيل يمكّن ويشجع الأفعال
الإسرائيلية في غزة والمخيمات، لأنه يحمي إسرائيل من الانتقادات والمساءلة
الدولية. لقد دعا تشومسكي الولايات المتحدة إلى إعادة تقييم علاقتها بإسرائيل
ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية على انتهاكاتها لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

كما أكد تشومسكي على دور وسائل الإعلام في تشكيل التصور العام للأفعال
الإسرائيلية في غزة والمخيمات. لقد انتقد وسائل الإعلام السائدة لتغطيتها المتحيزة
والمنحازة للصراع، والتي غالبًا ما تصور إسرائيل على أنها الضحية والفلسطينيين
على أنهم المعتدون. لقد دعا تشومسكي إلى مناقشة أكثر توازنا ودقة للصراع
الإسرائيلي الفلسطيني، مناقشة تسلط الضوء على معاناة الفلسطينيين في غزة
والمخيمات.

إن موقف تشومسكي تجاه الجرائم الإسرائيلية في غزة والمخيمات متأثر أيضا
بالتزامه العميق بالعدالة والمساواة. لقد زعم أن جميع الناس، بغض النظر عن
جنسيتهم أو عرقهم، يستحقون العيش بكرامة وأمان. كما دعا تشومسكي إلى إنهاء
الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتفكيك المستوطنات غير القانونية،
وإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود ما قبل عام 1967.

إن انتقاد تشومسكي للأفعال الإسرائيلية في غزة والمخيمات لا ينبع من معاداة
السامية أو الكراهية تجاه الشعب الإسرائيلي. لقد كان لفترة طويلة منتقدا للعنف
والقمع الذي تمارسه الدولة، بغض النظر عن مرتكبيه. يعتقد تشومسكي أن جميع
الناس لديهم الحق في تقرير المصير والتحرر من القمع، ويرى أن تصرفات
الحكومة الإسرائيلية في غزة والمخيمات تشكل انتهاكا لهذه المبادئ.

وفي الختام، فإن موقف نعوم تشومسكي تجاه الجرائم الإسرائيلية في غزة
والمخيمات ينبع من التزامه بحقوق الإنسان والقانون الدولي والعدالة. وكان من أشد
منتقدي معاملة الحكومة الإسرائيلية للفلسطينيين في غزة ومخيمات اللاجئين، ودعا
إلى إنهاء الحصار والعدوان العسكري وانتهاكات حقوق الإنسان. ويتشكل منظور
تشومسكي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال انتقاداته الأوسع للسياسة
الخارجية الأميركية، والتحيز الإعلامي، وأهمية محاسبة الدول القوية على أفعالها.
ويعكس موقف تشومسكي تجاه الجرائم الإسرائيلية في غزة والمخيمات التزامه
العميق بالعدالة والمساواة والسلام في الشرق الأوسط.

موقفان مختلفان من شخصيتين يهوديتين وهما على درجة من الأهمية العلمية
والسياسية يؤكدان على ضرورة التمييز بين اليهودية والصهيونية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى