ثقافة

قصيدة سجال

حيدر حسين سويري
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قد! و قد! ،
اهواك قد!
قد ! تكونين على مقربةٍ مني ،
وقد!
تدخلي بين متاهات السعد
او تخرجي …
لم تكسبي الا السهد
قد تضيفين جديدا ،
او سوى احصاء عد ؟!
فكثيرات اللواتي ،
قد مررن من هنا قبلُ
واخلفن الوعد
……………………………………….
كل واحدة تظن ، انها ملكت جسوري
تخطف الحب وتحيا ، تحت سوري
تتمنع عن حنيني ،
ثم تعطيني المدد
………………………………………
بدءت ليلتها الاولى ، معي
خلتها تشفي بليلٍ ، وجعي
بأختصارٍ ، حظنتها أضلعي
فكت القيد وقالت :
ليس بعد
انما البحر له جزرٌ ومد
………………………………….
قلبت بعض الورق
وهي تنظر في قلق
فاتكأتُ ، وبدا فيَّ أرق
فدنت مني وقالت :

2

بعد غد
………………………………
قلتُ : مه؟!!
انتِ ! من أنتِ ؟!
أبرقٌ أم رعد !
اتظنين بأني صرت أهواك
وقلبي قد وجد؟!
ام تراني همتُ فيكِ !!
وهوى القلب اليك وسجد !
انما الليل سجالٌ
واشتهى منكِ الجسد
…………………………………
فمشت تفتح بابي
ثم قالت بنهد :
عندما اهوى الرقاد والرغد
سوف آتيك وافقدك الرشد
حينها تعرف ما طعم الشهد
……………………………………….
قلت : لا بأسٌ ،
وفي هذا الصدد
لبوةٌ أنتِ ، واهواكِ أسد !!
قهقهت
وارتحلت
والباب سد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى