إقتصادفي الواجهةمال و أعمال

قائمة مخاطر اقتصادية تواجه العالم

حسين فرهود

تتوزع المخاوف العالمية على الاقتصاد ، بين الأوبئة الحروب ، ومخاطر انهيار خدمات الانرنت نتيجة هجمات سبرانية ، شركات التأمين عاشت لسلسلة من الازمات . فبعد الأزمة الصحية التي أثرت على ميزانيات عام 2020 وربما تلك الخاصة بالعامين المقبلين ، يواجه هذه الشركات خطرًا كارثيًا آخر.
تم تحديد الخطر منذ عدة سنوات ولكن تهديده تزايد مع كوفيد 19 و ظاهرة الرقمنة ، فالمخاطر السيبرانية أضحت مترسخة في مشهد التأمين. وهي في كل مكان، لا أحد محصن منها، لا فرد، ولا شركة ، ولا إدارة ، ولا مؤسسة أو مصلحة وكيان تابع للدولة.

في واقع الأمر ، كان الوباء – الجائحة بمثابة مسرّع ومحفز للجرائم الإلكترونية. وأدى الحجر الصحي وحبس السكان في منازلهم ، إلى إضعاف الأنظمة الأمنية للشركات. كما أدى العمل عن بعد – المترتب على هذا الإجراء – إلى حدوث خرق مكن مجرمو الإنترنت من التسلل منه بسرعة.

في نهاية المطاف، كانت النتيجة تضاعف عدد الهجمات الإلكترونية أربع مرات في سنة 2020 مع عدد من طلبات الفدية بلغت 1630 على مدار سنة واحدة.
وهناك واقع حال آخر، هو أن الأعمال الخبيثة أصبحت أكثر تكلفة بكثير من السابق. وفقًا لشركة البرمجيات الأمريكية – McAfee – كلفت الجريمة الإلكترونية الاقتصاد العالمي “تريليون” دولار في سنة 2019.
وهناك حقيقة أخرى مقلقة، وهي أن مجرمي الإنترنت قد وسعوا أنشطتهم بشكل لم يسبق له نظير. فمن المجال الطبي الذي كانوا مستعرين فيه منذ البداية ، يهاجم المجرمون الآن قطاعات أخرى مثل البنوك والتأمين والنقل والصناعة. تعرضت شركتا التأمين – Chubb – في مارس 2020، و”أكسا” – Axa- في مايو 2021، لهجمات عنيفة ومؤلمة جدا.

وقد صنف استطلاع شركة “أليانز” – Allianz – المخاطر الإلكترونية على أنها التهديد الأول للشركات في عام 2020.
وبالتالي ، مع ظهور “عالم رقمي أو مرقمن ” وعهد هيمنة “البيانات الضخمة” – Big Data – أصبحت حماية البيانات قضية اجتماعية. وهجوم كبير على النظام المالي العالمي من شأنه أن يتسبب في ضرر أكبر من الجائحة والكوارث الطبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى