ثقافة

في ربى المضبية غانية؟؟

علي سيف الرعيني

لي في ربى المضبيةغانية تسلب

قلوب العباداسهرت طرفي وبات

القلب لهاشغوف يوم شفتهابتلك

الرابيةوإن احبيتها ماعلي ملام

وجهها كالبدرفي ليلةالشعبانية

سحرتني بالعيون الناعسية حيرتني

في وصفها عدنية-حضرمية-ام

انهاصنعانية؟؟في طرفهاحوريسلب

عقول الجان ومن حسنها تاهت

علياالدروب وامضيت النهار ولها

طروب ومع لحظات المغيب

تتوارى الشمس في الغروب

رايت القمر وخيوط الضوءمن

الجنوب حينها قررت البقاءعلى تلك

الربى فحبي لها بات نبضالايموت

عاهدتها أن لااحيل ولااميل في

قربهاجنةوبعدهالااطيق ولاجلها

قلت الشعرنظمت القصيدغزلت

القوافي بلحن موزون وترتيل وخضت

بحور الشعر شعبي وفصحى لاجل

عينيها نثرت المعاني بكل اللغات ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى