أمن وإستراتيجية

في الحَربْ ..

رزكار نوري شاويس
كاتب

  • في الحرب يحل الظلام ، تتلاشى كل الصور و المشاهد ، تختفي كل الحقائق و تنتشر الاكاذيب في كل مكان و على كل الجبهات .. كل مايرى و يسمع منها لا يمكن الوثوق بها و، فيعها تدور في دوامة أكاذيب كبرى تبتلع الحقائق و تبقى ضائعة طالما استمرت الحرب .
  • في الحرب تفقد الحياة حقيقة معانيها ، و بين الحقائق و الأوهام يكون الموت المفاجيء دائما هو الواقع الذي ينهي كل شيء .
  • في الحرب تفقد القوانين الطبيعية قوتها و سلطانها ..و يعود الأموات الى عالم الاحياء ..!
    ليقودوا الاحياء لظلمات عوالمهم ..
    لا يمكن الوثوق لا بالموت و لا بالحياة ، هناك خيط رفيع يفصل بينهما ، على المحارب ان يتمسك به قدر ما يتحمل و يستطيع .
  • في جبهات الحرب و بعيدا عن مديات و مرمى النيران ، يعتبر من يحثون الجنود تحت تهديد السلاح و الإعدام على التقدم و الهجوم “أبطالا” ..!
    و يمنحون أرفع الاوسمة و يكرمون بسخاء .
  • في الحرب يسمح للشّر (بكل انواعه ) أن يمّر دون عقاب .
  • في الحرب و عندما يشتد صخبها و سعيرها ، فإنّ أفضل خطة يتبعها المحارب هي أن يستسلم لغريزته أن يدعها تقوده .
  • الحروب تغيّر معاني الكلمات ، فمعاني الحب فيها ليست هي التي عهدناها دوما .
  • في الحرب من الجيد أن تنقذ أرواحا ، لكنك لا تستطيع أن تنقذ الجميع ..
    من الجيد أن تنقذ زميلك فقد يكون هو الذي يخلصك من براثن الموت لاحقا ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى