أحوال عربية

فلسطين القضية والنضال ؟؟

علي سيف الرعيني

بماانناندرك عظمةوتاريخ شعب فلسطين النضالي الكبيروندرك ايضا ان الشعب الفلسطيني قدم ومازال يقدم في سبيل الدفاع عن أرضه وحقه لكننا اليوم نتسال !
لماذا ننظر لفلسطين من خلال شعبها ؟ ولماذا يتم تشويه فلسطين باتهام شعبها بأشياء لم تثبت تاريخيا ؟ علينا أن نعرف أمر مهم أن قدسية فلسطين لم تأتي من الشعب الفلسطيني سواء كان هذا الشعب جيد أو سيء ، بل قدسية فلسطين تكمن في الأرض ، فهي ارض مبارك وما حولها مبارك هذا ما قاله القرآن الكريم عن تلك البقعة من الأرض ، فلو أن فلسطين بها اسواء شعوب الأرض لا ينزع هذا الأمر قدسيتها التي وهبها الله ولا يقلل هذا الأمر من مكانتها عند المسلمين .

أما ما يقوله المدعون بأن الأرض باعها الفلسطينيون فلن اناقش هذا الأمر فهذا أمر لم يثبت تاريخياً إلى بنسبة متدنية جداً ، وهذا امر طبيعي فلا يوجد شعب ملائكي على الأرض ، ولم تباع بشكل مباشر في البداية بل بيعت عبر وسطاء اغلبهم مخادعون ، والأمر لا يستحق الكثير من العناء فالوثائق العثمانية تثبت هذا الأمر وأن النسبة لم تصل 5% حتى احتلت إنجلترا فلسطين وجلبت اليهود ونكلت بالشعب الفلسطيني .

لا ينتبه الساسة العرب أن فلسطين هي القضية الجامعة التي تجمع قلوب كل مسلمي الأرض ، أن عزل فلسطين لا يعني عزل الشعب الفلسطيني بل يعني تفكيك الرابط الإسلامي الجامع بين كل الشعوب المسلمة ، فلو تم التغاضي عن فلسطين رغم قدسيتها ، فسيتم التغاضي عن ما دونها بدون حرج أو لوم .

ثلاث مناطق مقدسة مكة والمدينة المنورة وبيت المقدس ، ولو تم التغاضي عن اغتصاب بيت المقدس سيأتي الدور على الدرجة التالية وهي المدينة المنورة ، ولا يمكننا أن نتجاهل مطالب اليهود في المدينة المنورة فلهم تاريخ سابق مشهود ومدون وأملاك سيطالبون بها ولن يعترفوا بكل قوانين الأرض حينها سواء قوانين الماضي أو الحاضر
وبالتالي فإن التغاضي عن جرائم الاحتلال الاسرائيلي سيعززاستمرارالنفوذالصهيوني وزيادةرقعةالتمدد دون أن يوقفه أحد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى