أمن وإستراتيجية

غواصة نووية مثيرة للرعب

كاظم فنجان الحمامي

أجرت روسيا قبل بضعة اسابيع اختباراتها الأولية في البحر الابيض المتوسط على الغواصة النووية متعددة الأغراض (كراسنويارسك)، ضمن مفردات مشروعها البحري 885 “Ash-M”. .
وهي من الغواصات النووية متعددة الأغراض Yasen-M ومجهزة بصواريخ كروز Onyx و Caliber، وصواريخ زركون التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. .
تعمل الغواصة بالطاقة النووية، وتم تطويرها في سانت بطرسبرغ لتحل محل الغواصات السوفيتية متعددة الأغراض Shchuka-B و Antey ، والتي لا تزال تعمل حتى الآن وتشكل أساس قوات الغواصات الروسية. .
تنتمي الغواص Krasnoyarsk إلى الجيل الرابع من الغواصات، وتتميز بإزاحة أصغر، ومعدات محسّنة، وطلاء بدن جديد مضاد للسونار ، مما يقلل من الرؤية المائية الصوتية للغواصة. وهي مصممة لتدمير كل من الأهداف فوق الماء وتحت الماء. طولها 120 مترا، وعرضها 13 مترا، وإزاحتها 13.8 ألف طن. ولديها القدرة على التحرك بسرعة 16 عقدة فوق الماء، وبين 28 و 31 عقدة تحت الماء. وأقصى عمق للغوص 480 مترا. .
تختلف غواصات هذا الجيل عن سابقاتها من حيث الضوضاء المنخفضة، وطاقم مؤلف من 64 شخصاً. ولديها القدرة على إصابة الأهداف الأرضية بمنتهى الدقة. .
من المتوقع بناء تسع غواصات من هذه الفئة، وتوجد ست غواصات منها ضمن مشروع 885M Yasen-M في مراحل مختلفة من البناء في Sevmash. .
وقد اثبتت التجارب الميدانية استحالة اكتشاف هذه الغواصة النووية الذكية، واستحالة رصدها تحت الماء، فلديها قدرات خارقة على التخفي والمكوث في حالة سكون في الاعماق السحيقة، ولعدة أيام من دون ان تتحرك بوصة واحدة، في حين تكون مجساتها قادرة على رصد وتتبع تحركات سفن وطائرات الاساطيل الأخرى . .
أغلب الظن ان هذه الغواصة ستربك حسابات أساطيل الناتو أكثر من اي وقت مضى. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى