صحة و جمالمجتمع

علم الملاحظه وشعوذه الفراسه

اسامه شوقي البيومي

ليسمح لى القارئ بتوجيه تحيه واجبه قبل الدخول في موضوع المقال.
أما التحيه الواجبه فهى لذكرى ثوره 23 يوليو المجيده التي التي أعادت للأنسان المصرى عزته وكرامته فأصبح مثلا وقدوه نفتخر به في شتى المحافل والميادين. وأخص من هؤلاء الرواد بالذكر ، على سبيل المثال لا الحصر ، أحد الرواد الذين كرمتهم الثوره وأحتفوا بها وهو الدكتور المهندس أحمد محرم (1913-2017) رائد البناء المصرى الحديث الذى تخرج في أول دفعه من مهندسخانه أبراهيم باشا سنه 1935 قبل أنضمامها لجامعه القاهره ثم جامعه عين شمس وقد تولى وزاره الأسكان (1962-1964) ويرجع له الفضل في تصميم مجمع الحديد والصلب وعشرات المصانع الكبرى في عهد الرئيس جمال عبد الناصر وكوبرى 6 أكتوبر في عهد الرئيس السادات وشبكه مترو أنفاق القاهره الكبرى في عهد الرئيس مبارك والرئيس عبد الفتاح السيسى.
وعلى ذكر المهندسخانه ، فليسمح لى القارئ اقتباس بعضا من الفقرات التي دونتها أثناء أستذكار ماده مناهج وأساليب التفكير العلمى والتي تم ألغائها بقرار عاطفى وتدريس ماده ” قولى حاجه أي حاجه ” لعبد الحليم حافظ أشهر من قام بدور المهندس المعمارى عوضا عنها.
الفقره في باب وسائل وأدوات البحث العلمى تحت أسم الملاحظه ( وهو للأسف ما يتم خلطه زورا وبهتانا بأحد العلوم الزائفه المعروف بأسم الفراسه أو دراسه الرموز والبون بين الأثنين مرعب ومخيف) فالملاحظه أسلوب علمى للبحث والدراسه وله مقنناته العلميه بينما الفراسه أو الجرافولجى وقراءه البواطن من الظواهر دجل وشعوذات..
ودعنا نهتم بتفصيل العلم:
فالملاحظه وسيله من وسائل جمع البيانات والمعلوماتيه بل لعلها من أدق وسائل البحث ويمكن أستخدامها في الدراسات المتقدمه ، فهى تستخدم في كل أنواع البحوث وبخاصه في المسح والتجريب ، بل يمكننا القول ان التجربه العلميه عباره عن ملاحظه مضبوطه مسيطر عليها. ولا أدل على اهميه الملاحظه كأداه لجمع المعلومات من أن علماء الأنثروبولوجيا جمعوا بواسطتها معلومات وحقائق غزيره عن عادات وتقاليد الشعوب البدائيه . وتنقسم الملاحظه الى أنواع عده أولها:
ملاحظه بسيطه عرضيه تأتى عفو الخاطر دون ضابط علمى وتعتمد على الحواس بشكل كبير دون أجراءات معينه أو استخدام اجهزه وأدوت قياس دقيقه مثل ملاحظه العالم الروسى بفلوف ان الكلاب الجائعه يسيل لعابها قبل ان يوضع لها الطعام وذلك عند رؤيه العامل الذى يضع لها الطعام وبأعتناء بافلوف بملاحظته تلك واجراء التجارب العديده عليها توصل الى مايسمى في علم الفسيولجى بالفعل المنعكس الشرطى.
كما أن هناك ملاحظه منظمه تقوم على الضبط العلمى سواء بالنسبه للقائم بالملاحظه او الأشخاص الملاحظين او الموقف الذى تجرى فيه الملاحظه ويستعان فيها بعدد من الأجراءات والوسائل التي تعين على الوصول الى أكبر قدر ممكن من الدقه العلميه مثل أدوات التصوير والتسجيل الصوتى (وليس من بينها الكرسى الكهربائى أو التعذيب بالطبع) ، حيث أجدنى قد وضعت عده خطوط حمراء تحت شروط حياديه الملاحظه المنظمه في الدراسات الوصفيه والسببيه ، أولها ان تتم في مواقف طبيعيه حيث يقوم الباحث بملاحظه عينه الدراسه في مواقف طبيعيه قدر الأمكان ولهذا كانت أهم مميزات الملاحظه المشاركه ، التي يقوم فيها الباحث بدور ايجابى كواحد من افراد العينه التي ينوى ملاحظتها دون الكشف عن هويته الحقيقه ، انها تسمح بملاحظه السلوك بصوره أبعد ما تكون عن التكلف او التدخل الخارجي.. ومثال ذلك تخفى العالم كوديل في دور مريض وهو يدرس العلاقات الأنسانيه التي تقوم بين مرضى المستشفيات العقليه والأطباء والممرضين….
والملاحظه العلميه الناجحه تترقى من كونها ملاحظه بسيطه تعتمد على أنتباه وأدراك الباحث الشخصى الى ملاحظه منظمه مقننه لها قوائم وسلالم تقدير وسجلات قياس وتقييم وبطاقات تحتوى على عدد من النقاط الواجب أخذها في الأعتبار عند تكرار وأعاده الملاحظه…
وهناك حاليا طفره علميه في أبحاث وبرمجيات علم الملاحظه داخل الجامعات الغربيه لدراسه سلوك الأفراد والجماعات في الفضاء المختلط عبر الأنترنت وخصائص طرق التواصل ببينهم ونمذجته بأستخدام الذكاء الأصطناعى.. وقد ذكرت سابقا أن هذه النوعيه من الأبحاث بدأها جورج بوش الأب عندما كان مديرا لوكاله المخابرات الأمريكيه (سى أي أيه) في أوائل ثمانيانيات القرن الماضى حيث دعم ماليا تجربه ملاحظه على عينه مكونه من 100 شخص لا يعرفون بعضهم البعض ، لكنهم يتحاورون فيما بينهم عن طريق تحريك شعاع صادر من أقلام ليزر ملونه على شاشه بيضاء وكانت الملاحظه ان حركه أقلامهم الليزر على الشاشه كانت تبدأ بشكل عشوائى ثم تنسجم بعد حين مع حركه شعاع رئيسى يتحرك على الشاشه بشكل منتظم وبتغيير الأشخاص كانوا يحصلون على نفس الملاحظه والنتيجه..
بأختصارعلم الملاحظه في عصر المعلوماتيه الحالى من أهم علوم العصر…
أما دعوى الفراسه والجرافولجى ودجل قراءه الباطن من الظاهر وفك الرموز والطلاسم أعتمادا على الخبره الشخصيه والحدس والتخمين فمن أهم موبقات العصر وحجه كل ديكتاتور.
” ولرب عبد أشعث أغبر مدفوعا بالأبواب لو أقسم على الله لأبره ” صدق رسول الله..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى