رأي

سياسة الاهمال الطبي تهدد حياة الأسير المريض عاصف الرفاعي المصاب بالسرطان

سياسة الاهمال الطبي تهدد حياة الأسير المريض عاصف الرفاعي المصاب بالسرطان
( 2003م -2023 م )
سامي إبراهيم فودة
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على أخطر حالات الأسرى المصابين بالسرطان وأمراض القلب والفشل الكلوي والعظام والرئتين، والكبد،والأورام الخبيثة والربو والروماتيزم والمصابين بالرصاص والمعاقين والمشلولين وأمراض أخرى, فمنهم من قضى ومنهم من ينتظر”…
انهم أجسادٍ بالية وعظامٍ خاوية، وأشبه ما يُقال عنها إنها أعضاء بشرية منتهية صلاحيتها في سجون الاحتلال الإسرائيلي والذين يواجهون الموت البطيء وجميعهم يعانون من ظروف صحية كارثية ومأساوية واعتقاليه بالغة السوء والصعوبة نتيجة سياسة الإهمال الطبي.
ويعتبر من ابرز واشد حالات الأسرى الفلسطينيين المصابين مرضاً وأكثرهم تحملاً للألم على مدار الساعة في سجون الاحتلال والتي تستوجب علاجه والإفراج عنه لسوء وضعه الصحي الأسير عاصف الرفاعي ابن العشرين ربيعاً, والقابع حالياً في معتقل “عوفر” يرافقها إهمال طبي ومماطلة واستهتار من قبل إدارة مصلحة السجون بحياته في تقديم العلاج اللازم له.
فإن حاله كحال كل الأسرى في سجون الاحتلال الذين يعانون الويلات من سياسات الإدارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للمرض يفتك بجسده, وعاصف الرفاعي هو أسير سابق، اعتقل بعد نحو شهر من المطاردة من قبل جيش الاحتلال وبعد نحو شهرين من آخر جلسة للكيماوي خضع لها في مستشفى المطلع بمدينة القدس, واعتقل أربع مرات سابقة، ففي المرة الأولى اعتقل بينما كان لم يبلغ بعد أربعة عشر عاماً، وكانت هذه الاعتقالات قصيرة، إلا أنه في اعتقاله الأخير أمضى عشرة أشهر، فيما أصيب بالرصاص ثلاث مرات. والأسير عاصف كان طفلاً رضيعاً في عمر الستة أشهر عند اعتقال والده الذي قضي في سجون الاحتلال عشر سنوات.
الأسير المريض:- عاصف عبد المعطي محمد الرفاعي
تاريخ الميلاد:-2003م
مكان الإقامة :- بلدة كفرعين شمال غرب رام الله
الحالة الاجتماعية:- أعزب
العائلة الكريمة:- تتكون عائلة الأسير/عاصف من سبعة أبناء
تاريخ الاعتقال:- 24/9/2022م
مكان الاعتقال:- معتقل “عوفر”
الحالة القانونية:- موقوف
التهمة الموجه إليه:- رهن التحقيق
اعتقال الأسير:- عاصف الرفاعي
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الأسير/ عاصف الرفاعي في تمام الساعة السادسة من صباح الرابع والعشرين من ايلول/ ديسمبر العام الماضي بعد مداهمة منزله في بلدة كفر عين وتفتيشه والعبث بمحتوياته، رغم علمها بإصابته بالسرطان جري نقله إلى التحقيق في ظروف اعتقاليه قاسية وتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي في اقبية التحقيق علي ايدي مخابرات “الشين بيت”، وقد مددت محكمة الاحتلال العسكرية اعتقاله حتى يوم 2 تشرين أول/ أكتوبر القادم لـ “استكمال التحقيق معه,
الحالة الصحية للأسير المريض:- عاصف الرفاعي
الأسير عاصف يعاني جراء انتشار السرطان الخبيث في عدة أجزاء من جسمه “خاصة القالون والغدد والكبد والأمعاء” وان حالته الصحية تتفاقم بشكل متسارع، وأنّ المرض في مرحلة متقدمة أنه بحاجة لرعاية ومتابعة طبية حثيثة في ظل خطورة وضعه الصحي
من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير عاصف الرفاعي للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون قبل أن يلتحق بكوكبة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في أي لحظة نتيجة الإهمال الطبي والاستهتار بحياته من قبل إدارة السجون ويرفض الاحتلال إطلاق سراحه.
الحرية كل الحرية لأسرانا وأسيراتنا الماجدات والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض السرطان والقلب والرئتين والفشل الكلوي, والكبد، والأورام والربو والروماتيزم والشلل النصفي, وغيرها من الأمراض الفتاكة بالإنسان..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى