أخبارأمن وإستراتيجيةالحدث الجزائري

رئيس الجمهورية يشرف بالأكاديمية العسكرية لشرشال على مراسم حفل تخرج الدفعات لسنة 2023-2024

رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني يترأس حفل تخرج الدفعات بالأكاديمية العسكرية لشرشال”الرئيس الراحل هواري بومدين”

تتويجا لحفلات التخرج السنوية للدفعات بمؤسسات التكوين للجيش الوطني الشعبي، أشرف السيد رئيس الجمهورية،القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطنيعبد المجيد تبون، صباح اليومالإثنين01جويلية2024بالأكاديمية العسكرية لشرشال “الرئيس الراحل هواري بومدين”، على مراسم تخرج الدفعة الخامسة والخمسين (55) من التكوين الأساسي والدفعة السابعة عشر (17) من التكوين العسكري القاعدي المشترك، والدفعة الثامنة(08) لضباط دورة الماستر.

كان في استقبال السيد رئيس الجمهورية بالمدخل الرئيسي للأكاديمية الفريق أول السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي مرفوقاباللواء علي سيدان قائد الناحية العسكرية الأولى واللواء سالمي باشا قائد الأكاديمية العسكرية لشرشال. في المستهل وبعد مراسم الاستقبال،استمع السيد رئيس الجمهورية للنشيد الوطني وقدمت له تشريفات أدتها تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي، ليحيي بعدها مستقبليه، كل من الفريق أول قائد الحرس الجمهوري، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، قادة القوات والدرك الوطني.

عند مدخل الأكاديمية، وقف السيد رئيس الجمهوريةوقفة ترحم على روح الرئيس الراحل “هواري بومدين”، الذي تحمل الأكاديمية اسمه ووضع إكليلا من الزهور عند المعلم التذكاري المخلد لاسمه وتلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة، ليستمع بعدها إلى عرض حول الأكاديمية تضمن معلومات مفصلة عن مسار التكوين بها والدفعات المتخرجة.

بعدها وبساحة العلم، أشرف السيد رئيس الجمهورية على مراسم حفل تخرج الدفعات للسنة الدراسية 2023-2024، والتي استهلت بتفتيش التشكيلات العسكرية المصطفة بساحة العلم، قبل أن يلقي السيد الفريق أول، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،كلمة شكر من خلالها السيد رئيس الجمهورية على تفضله بالإشراف على مراسم حفل تخرج الدفعات بالأكاديمية العسكرية لشرشال والذي يتزامن مع الاحتفالات المخلدة للذكرى 62 لعيد الاستقلال، هذه القلعة التكوينية العريقة التي تضطلع على غرار باقي المؤسسات التكوينية للجيش الوطني الشعبي بتخريج إطارات، متسلحين بمختلف أنواع العلوم، ومتشبعين بالقيم الوطنية والجمهورية، ومدركين لكافة السياقات والتحولات التي يعرفها عالم اليوم.

في هذا السياق نوه السيد الفريق أول بتخرج أول دفعة من الطلبة الضباط العاملين من العنصر النسوي لفائدة قيادة القوات البرية، واللواتي سيوجهن للعمل على مستوى وحدات قوام المعركة، ما يعكس الاحترافية العالية التي بلغها جيشنا العتيد، وتحضيره الجاد للكفاءات من النساء والرجال، لتحمل مسؤولية الدفاع عن الوطن.

رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أشاد في كلمته بالمبادرات التي اتخذتها الجزائر تحت قيادة السيد رئيس الجمهورية على الصعيدين، الدبلوماسي والعسكري، لمساعدة دول الجوار على استعادة استقرارها، والحفاظ على وحدتها الشعبية والترابية، والتي تجسدت،على وجه الخصوص، من خلال برامج مساعدة، ومنح مقاعد بيداغوجية في مختلف مستويات التكوين لأفراد الجيوش الصديقة، وكذا النقل الدوري للمساعدات ذات الطابع الإنساني.

من جهته تطرق قائد الأكاديمية، في كلمته، إلى تخرج نخبة جديدة من إطارات الجيش الوطني الشعبي تلقوا تكوينا عسكريا وعلميا نوعيا مصقولا بالسلوك العسكري المثالي المطبوع بالروح الوطنية والإرادة القوية والتضحية في سبيل الوطن، يجعلهم جاهزين لممارسة مهامهم المستقبلية بكل جدارة واقتدار.

بعد أداء المتخرجين للقسم، قام السيد رئيس الجمهورية بتقليد الرتب وتوزيع الشهادات على المتفوقين الأوائل، حيث سلّم الشهادة للمتفوق الأول من ضباط دورة الماستر وقلد رتبة ملازم للمتفوق الأول من التكوين الأساسي وسلمها سيف الأكاديمية،كما سلم الشهادة للمتفوق الأول من التكوين العسكري المشترك القاعدي من الدول الصديقة والشقيقة، ليفسح بعد ذلك المجال لمرافقيه لتقليد الرتب وتسليم الشهادات للمتفوقين الآخرين.

تواصلت المراسم بتسليم الدفعة المتخرجة من الطلبة الضباط العاملين راية الأكاديمية للدفعة الموالية، لتتقدمالمتفوق الأول من الدفعة الخامسة والخمسين(55)من التكوين الأساسي، طالبة من السيد الرئيس الموافقة على تسمية الدفعة باسم المجاهد المتوفي العقيد يوسف الخطيب، ولتقدم بعدها نبذة عن حياة الراحل.

إثر ذلك أخلت التشكيلات العسكرية ساحة العلم لاحتلال منطقة الانطلاق للاستعراض، فاسحة المجال للعروض الرياضية في القتال المتلاحم، الكاراتيه والكونغ فو والتايكواندو والحركات الرياضية الجماعية بالسلاح وبدون سلاح، تمارين كمال الأجسام واجتياز حواجز نارية، ثم تشكيل لوحاتبالألوان الوطنية،بالإضافة إلى تنفيذ تمرين قتالي بياني فصيلة في الكمين والاقتحام من تنفيذ مفرزة مختلطة.

كما شهد حفل التخرج مشاركة القوات الجوية من خلال استعراضات جوية لتشكيلات الطائرات المقاتلة وكذا تنفيذ تمرين حول تزويد الطائرات المقاتلة بالوقود في الجو. ليتابع بعدها السيد رئيس الجمهورية، من خلال شاشة عملاقة، البث المباشر لتمارين بيانية نُفذت في عرض البحر من طرف القوات البحرية، متمثلة في “تمرين تكتيكي بياني يحاكي عملية تدخل اقتحام وتفتيش سفينة مشبوهة عابرة على طول السواحل الوطنية”. بعد ذلك وعقب استعراض في القفز المظلي، تقدمت مجموعة العلم متبوعة بتشكيلات الطلبة الضباط العاملين من التكوين الأساسي والتكوين العسكري المشترك القاعدي باستعراض عسكري تحت إيقاع الموسيقى العسكرية لفرقة الحرس الجمهوري.

وبالمجمع البيداغوجي الشهيد ديدوش مراد، تابع السيد رئيس الجمهورية نشاطات المعرض العلمي المنجز من قبل الطلبة المتخرجين.

في الأخير قام السيد رئيس الجمهورية بتكريم عائلة المجاهد المتوفى العقيد يوسف الخطيب، قبل أن يوقع على السجل الذهبي للأكاديمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى