ثقافة

ذرية العماليق

العماليق.. «تاريخ الجبابرة» لم يكتب له نهاية!
يجمع المؤرخون أن العماليق من ذرية “عمليق بن لاوذ بن إرم بن سام بن نوح” -عليه السلام-، وأنهم من أقدم سكان الجزيرة العربية، وهم من يسمون “الجبابرة”؛ إذ قد وصفوا بالطول الفارع، وضخامة الأجسام حتى حيكت حولهم الخوارق والخرافات والعجائب والمعجزات، وحكيت عنهم الأساطير والأخبار، ونُظمت فيهم القصائد والأشعار، بل لقد ساحوا في أرض الجزيرة العربية وتجاوزوها إلى الشام والعراق ومصر، وأقاموا الحضارات والمباني والعمارات، وشقوا السواقي والقنوات، وحكموا البلاد والعباد حتى دانت لهم الأمصار في الأراضي والجزر والبحار؛ فأقام الكنعانيون والآموريون حضارة شهدها البابليون بحدائقهم المعلقة التي وصفت بأنها من عجائب الزمان وشواهد المكان، وقد ذكر “ابن جرير الطبري” أنهم أول من تكلم العربية، وفي هذا خلاف كبير بين الأساطين من المؤرخين والعلماء؛ إذ يقال إن أول من تحدث العربية هو نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام.
=تاريخ وحضارة=
كما يورد الطبري في كتابه الشهير “تاريخ الرسل والملوك” أن قبيلة جاسم التي سكنت يثرب كانت من قبائل العماليق، وقد زخرت كتب المؤرخين الأوائل -الذين تناولوا التاريخ القديم- بأخبار العماليق وحضاراتهم ( 2500ق م) أي قبل (4500) عام من زمننا هذا-، مبرزين ما كانت عليه هذه الحضارة من آثار، وما شهدته من حراك تجاري ونشاط سياسي ونهضة عمرانية فريدة إبان “الحامورابي”، والحدائق المعلقة في بابل، لا سيما وقد عاصروا خروج بني إسرائيل من مصر، وكان اليهود يعدوهم من أشد الخصوم وألد الأعداء، بل قد ذكر “المسعودي” أن الفراعنة من العماليق الذين نزحوا إلى مصر وإلى جد العماليق “إرم” تنسب “ذات العماد” التي ذكرها العزيز الحكيم في كتابه الكريم، حيث قال سبحانه (إرم ذات العماد* التي لم يخلق مثلها في البلاد)، واختلف في موقعها فقيل بالأحقاف جنوب الجزيرة العربية، وقيل في دمشق على أن القول الراجح أنها في بلاد الأحقاف في حضرموت، حيث كان انتشار العماليق من جنوب الجزيرة العربية.
انتشار واسع لجثث العماليق في الجزيرة العربية والشام ومصر والعراق
كما أُلحق بعض العماليق ب”عيص بن إسحاق بن إبراهيم” -عليهما السلام- إلاّ أن نزول “العماليق” و”جرهم” على أمنا هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام بمكة المكرمة بعد تدفق ماء زمزم مروي بالتواتر من العلماء والمؤرخين.
ووصف العماليق بأنهم قبائل بدوية غير مستقرة، وعرفوا بالجلافة وخشونة الطبع، كما وصف أحد زعمائهم من الآمورين بأنه رفيق للسلاح يأكل اللحم نياً، ولا يثني ركبه “أي لا يهزم”، كما لم يمتلك بيتاً طوال حياته، ورغم أن هذا الوصف أطلق عليهم من قبل السكان المستقرين الذين تثبت الأبحاث التاريخية نقيض وصفهم؛ إذ يتحدث التاريخ عن حضارة واسعة أثرت على ما بعدها من الحضارات وما جاورها من الممالك والإمارات.
قوم ثمود!
وقد اعتاد الناس في كل زمان أن يصفوا الأقوام السابقة بكبر الأجسام وضخامة الأحجام، إلا أن الآثار والمآثر التاريخية وقبلها القرآن الكريم لم تطلق هذا الوصف على عمومه، بل قُيد لأقوام بعينها؛ إذ لم يعرف أن قوم ثمود -على سبيل المثال- عُرفوا بالضخامة والجسامة، ومع هذا يصفهم الناس منذ الأزمان السابقة بأنهم قوم كبار الجسم والعظم، غير أن قبورهم وأبواب منازلهم التي نحتوها من الجبال – قبل أن يحل بهم غضب الله عز وجل- مازالت دليل حي وشاهد يحكي حجم أجسامهم التي لا تختلف عن أجسام أبناء زماننا هذا.
طسم وجديس
كان ل”عمليق” -جد العماليق- إخوة يحفظ التاريخ منهم “طسم” و”جديس”، وهما القبيلتان اللتان سكنتا “جو”، وجو قديماً تطلق على أجزاء من نجد سميت فيما بعد باليمامة، وهي الآن مدينتنا “الرياض والخرج”، وقد سكنتها قبيلة “جديس”، أما “طسم” فاستقرت في بلاد هجر والبحرين، إلاّ أن الصراع الذي دب بين أبناء العمومة من “طسم وجديس” كان سبباً في فنائهما وتفرقهما شذر مذر، ولم يبق معها إلاّ الحديث عن زرقاء اليمامة التي ضرب بها المثال في حدة البصر، وذاك حينما حذرت بنو زوجها قبيلة “جديس” من قومها “طسم”، وأنها رأت ذات يوم الأشجار تسير ومن ورائها الرجال فكذبوها وغفلوا عن أخذ أهبة الحرب فقالت:
إن أرى شجراً من خلفها بشر
فكيف تجمع الأشجار والبشر؟
ثوروا بأجمعكم في وجه أولهم
فإن ذلك منكم فالعموا ظفر
وما لبث أن وصلت طلائع “طسم” الذين استنجدوا بالملك الحميري “حسان بن تبع” يقودهم أخو زرقاء اليمامة “رباح بن مرة” الذي حذّر القوم من حدة بصر أخته “يمامة”، وهذا اسمها -ولقبت بزرقاء؛ لزرقة لونها، وقيل لزرقة عينيها- فعمد القوم إلى قلع الأشجار وجعلها أمامهم فهلكت جديس في حرب ضروس وفرّ زعيمها “الأسود بن غفار” في البراري والقفار إلى أن لجأ إلى قبيلة طيء فأجاروه من الملك ومن أعدائه.
ويذكر “المسعودي” أن نسله ما زال في طيء مذكور مشهور عند العرب، كما ذكر “المسعودي” في (مروج الذهب) أن هذه المناطق في زمانه -ويقصد الرياض ويمامة الخرج- تحت حكم “الأخيضر العلوي” من أحفاد “الحسن بن علي”، ويقصد بها حكم “الأخيضيريين” في القرن الرابع الهجري الذي عاصره “المسعودي”.

إبراهيم_الجريري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى