أخبارأمن وإستراتيجيةالحدث الجزائري

حصيلة عمليات الجيش الوطني الشعبي

تمكنت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي, في عمليات منفصلة, خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 11 يونيو, من إحباط محاولات إدخال أزيد من 19 قنطارا من الكيف المعالج عبر الحدود مع المغرب وتوقيف 123 تاجر مخدرات, حسب ما أوردته اليوم الأربعاء حصيلة عملياتية لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه “في سياق الجهود المتواصلة المبذولة في مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة المنظمة بكل أشكالها, نفذت وحدات ومفارز للجيش الوطني الشعبي, خلال الفترة الممتدة من 05 إلى 11 جوان 2024 عديد العمليات التي أسفرت عن نتائج نوعية تعكس مدى الاحترافية العالية واليقظة والاستعداد الدائمين لقواتنا المسلحة في كامل التراب الوطني”.

وأشارت الحصيلة إلى أنه في إطار مكافحة الإرهاب, “سلم ثلاثة (03) إرهابيين أنفسهم للسلطات العسكرية ببرج باجي مختار. يتعلق الأمر بكل من بوحجر عبد العزيز المدعو أيمن وأولاد البكاي محمد لمين المدعو أبو أحمد وفولاني إبراهيم المدعو أبو أنس والذين كان بحوزتهم ثلاثة (03) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة وأغراض أخرى. كما تم توقيف (19) عنصر دعم للجماعات الإرهابية خلال عمليات متفرقة عبر التراب الوطني”.

وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة ومواصلة للجهود الحثيثة الهادفة إلى التصدي لآفة الاتجار بالمخدرات بالبلاد, “أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي, بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن خلال عمليات عبر النواحي العسكرية (123) تاجر مخدرات وأحبطت محاولات إدخال (19) قنطار و (21) كيلوغرام من الكيف المعالج عبر الحدود مع المغرب, فيما تم ضبط (3667300) قرص مهلوس”.

وفي ذات السياق, أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من “تمنراست وبرج باجي مختار وإن قزام وإيليزي, (169) شخصا وضبطت (26) مركبة و(109) مولدات كهربائية و(51) مطرقة ضغط و(03) أجهزة للكشف عن المعادن, بالإضافة إلى كميات من خليط خام الذهب والحجارة والمتفجرات ومعدات تفجير وتجهيزات تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب”.

كما تم “توقيف (13) شخصا آخر وضبط (08) بنادق صيد و(5664) لتر من الوقود و(85) طن من المواد الغذائية الموجهة للتهريب والمضاربة و(21) قنطار من مادة التبغ, وهذا خلال عمليات متفرقة عبر التراب الوطني”.

من جهة أخرى, “تم توقيف (452) مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة عبر التراب الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى