جواسيسفي الواجهة

توجيه التهم لجاسوس مغربي في ألمانيا

زكرياء حبيبي

أعلن مكتب المدعي العام الفيدرالي الألماني في كارلسروه (جنوب غرب ألمانيا) ، اليوم الجمعة 23 يونيو ، عن وضع جاسو_س مغربي عميل للمديرية العامة للدراسات والمستندات برئاسة ياسين المنصوري، تحت النظر.

العميل محمد.أ ، متهم بالتجسس على المعارضين المغاربة، وعناصر من جبهة البوليساريو لصالح أجهزة المخابرات المغربية.

ويتهم مكتب المدعي العام الفيدرالي في كارلسروه محمد. أ بالعمل لصالح المديرية العامة للدراسات بقيادة ياسين المنصوري، الذي كان قد اتصل به في مارس 2020. وامتثالا للمهمة ، كان قد أرسل بعد ذلك معلومات عن عدة أشخاص إلى قادته. في المقابل ، غطت مخابرات المخزن نفقات السفر التي بلغت حوالي 5000 يورو.

وقد تم اعتقاله من قبل عناصر مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية في 14 نوفمبر الفارط في منطقة كولون. وهو محتجز منذ ذلك الحين.

جاسوس يخفي آخر

بالإضافة إلى فضيحة التجسس بيغاسوس وفضيحة فساد نواب البرلمان الأوروبي ، المعروفة بماروك غايت ، فإن المديرية العامة للدراسات والمستندات لياسين المنصوري متورطة في قضية أخرى من التجسس على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية (CFCM) ، التي قادها محمد. موساوي

وقد تم اختراق المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية هذا من قبل أجهزة المخابرات التابعة للمخزن ، عبر أحد عملائها وملازمها يحمل اسم محمد بلحرش. وهي القضية التي كشفت عنها جريدة لوبوان الفرنسية، التي وصفته بالمسؤول في جهاز المخابرات المغربية، مهمته التجسس على المسلمين والمعارضين ومواطني الدول الأخرى الذين يترددون على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية. ويخضع محمد ب ، المقيم في فرنسا منذ عام 2010 ، لمذكرة توقيف منذ مارس 2018 بتهمة “فساد الموظفين العموميين في فرنسا”.

وفي ملف له “S03” ، يشتبه في أنه حاول اختراق عدة منظمات إسلامية فرنسية نيابة عن المخابرات المغربية.

ويكون محمد ب قد نجح في عملية النقل غير القانوني لوثائق رسمية ، بعضها مصنف في خانة “سري للغاية” واختفى عن الأنظار ، ليظهر مرة أخرى في إسبانيا ، في مهمة مماثلة ، قبل أن يتم ذكره في قضية فساد أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى