إقتصادفي الواجهة

تحويل الاقتصاد إلى جهود التعبئة

 
مروان صباح
/ تتحقق في أوكرانيا 🇺🇦 👍 فصولًا مدهشة🤩 من المقارمة وهي أيضاً حافلة بأنواع مختلفة من التصدي للاجتياح الروسي ، فلم تكن مدينة ماريوبول 🇺🇦 فقط الوحيدة التى أظهرت مقاومة شرسة بل أن القوات الروسية 🇷🇺 قوبلت في عموم أوكرانيا 🇺🇦 بالمقاومة والثبات على أرض المعركة ، الذي دفع الكرملين أن يُركز قواته على المدن التالية ، شرقاً باتجاه خاركييف ، وجنوباً نحو بحر أزوف والبحر الأسود ومدينة ماريوبول وصولًا إلى شبه جزيرة 🏝 القرم ، وجنوب غرب من خيرسون وميكولايف وانتهاءً بأوديسا ، لكن الثابت هنا 👈 ، أن التغيرات التى اضطرت تعديلها موسكو على عمليتها العسكرية 🇷🇺 ، لم تكن بالأمر التكتيكي بقدر أنه تغيير استراتيجي ، وهو ناتج عن إصرار الشعب الأوكراني على المقاومة وإلحاق الهزيمة بجيش الكرملين ، وكل هذا قد دفع فعلياً بالروس 🇷🇺 إلى تدمير البنية التحتية الأوكرانية 🇺🇦 والتى بلغت حتى الآن كلفتها 600مليار 💵 .
لا يخلو مع ذلك ، من نظرة عمادها أن ليست من مصلحة أوكرانيًا 🇺🇦 بعد هذا الدمار وإصرار الكرملين خصيصاً على احتلال إقليم نونباس إنهاء الحرب قبل استنزاف روسيا 🇷🇺 على الصعيدين الاقتصادي والعسكري ، وأيضاً هو الأهم ، من الضرورة للاوكرانيون العمل على كشف للعالم الأهداف الحقيقية للغزو الروسي وكيف يضربون بعرض الحائط بالقانون الدولي ، والذي يتحتم على المجتمع الدولي عزلهم أكثر ودفعهم بتحويل اقتصادهم الوطني إلى جهود التعبئة وبالتالي ، الهدف 🎯 منه افقادهم العناصر التى تمكنهم من الحصول على التنكولوجيا أو تفعيلها والاكتفاء بالاقتصاد الزراعي .
ولعل المشهدان في العاصمة كييف ومدينتي خاركيف وماريوبول هما الأجدر تعميمهما على كافة المناطق الأوكرانية 🇺🇦، ففي الأولى حقق الكييفيين انتصاراً ✌كاملاً ، أما في المدينتين ، لقد تحقق صموداً تاريخياً ، وهو أيضاً دافع لاستفاقة المقاومة المضادة ، أي أن كييف تحتاج إلى وضع إستراتيجية تدعيم مدينة ماريوبول بالقوات والسلاح من أجل تخفيف وتحرير المحاصرين فيها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى