في الواجهة

تاثير الذكاء الاصطناعي على تطور التعليم مستقبلا في العالم

ARTIFICIAL INTELLIGENCE: HOW MACHINE LEARNING WILL SHAPE THE NEXT DECADE

صدرت عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت ترجمة الأصل الإنجليزي من كتاب “ARTIFICIAL INTELLIGENCE: HOW MACHINE LEARNING WILL SHAPE THE NEXT DECADE” وجاءت النسخة العربية بعنوان “الذكاء الاصطناعي: كيف سيشكِّل التعلّم الآلي العقد القادم” والكتاب تأليف ماتْ بورغس وترجمة أوليغ عوكي ومراجعة وتحرير مركز التعريب والبرمجة في بيروت.
شهد العقد الماضي تطوّرات غير عادية في مجال الذكاء الاصطناعي، لكن ما هو بالضبط وأين يكمن مستقبله؟
تحت عنوان “الذكاء الاصطناعي: كيف سيشكِّل التعلّم الآلي العقد القادم” يشرح الصحافي في مجلة “وايرد” ماتْ بورغس كل ما تحتاج إلى معرفته حول الذكاء الاصطناعي، فيبدأ منذ السنوات الأولى لانطلاقته ويتتبع مراحل تطور برمجياته في أبحاث العلماء الاختصاصيين ثم ينتقل إلى التعريف بحقوله وميادينه وتطبيقاته وأثرها في مجالات حياتنا المختلفة مثل برامج التعرّف على الأصوات التي يمكن استخدامها لإجراء محاثات شبيهة بالمحادثات البشرية، مروراً بالرؤية الحاسوبية ومعالجة اللغات الطبيعية وهما المجالين اللذان يتفوَّق فيهما الذكاء الاصطناعي حالياً لكونهما يركزان على محاولة استنساخ السلوك البشري، أي القدرة على رؤية وفهم العالم من حولنا والقدرة على تفسير اللهجات وإعادة إنتاجها بشكل صحيح. وبفضل مجموعات البيانات الجديدة الضخمة وحتى تريليونات البيانات، يخطوا الاثنان خطوات كبيرة إلى الأمام؛ كما يزودنا الكتاب بتجارب أبحاث المركبات الذاتية القيادة، والتي يتوقع أن تُستخدم على نطاق واسع في المستقبل، ويستكشف العلاقة بين الذكاء الاصطناعي وعالم العمل ويسأل عن مدى إمكانية أن يحل الذكاء الاصطناعي محل البشر أم لا في نهاية المطاف.
وهكذا يتوغل الكتاب في كل علم من علوم المعرفة ذات الصلة لاستكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي لإحداث مزيد من التغيير الثوري في كل مجال تقريباً من مجالات حياتنا اليومية بما فيها الرعاية الصحية والتعلّم. وكما هو الحال مع كل التكنولوجيات، هناك إيجابيات وسلبيات لِما حقّقه الذكاء الاصطناعي حتى الآن وما قد يحققه في المستقبل ولهذا يوضح الكتاب الجانب المظلم للتعلّم الآلي: المراقبة، التزييف، القابلية للقرصنة؛ الميل إلى التمييز في المعاملة ضد مجموعات معيّنة؛ وإساءة الاستخدام المحتملة من قِبل الحكومات. ويطرح السؤال الأساسي: هل يمكن للآلات أن تصبح ذكية مثل البشر؟
ومهما يكن من أمر؛ فقد شرع الذكاء الاصطناعي في تغيير العالم من قبل، لكن العقد القادم سيكون حاسماً في تحديد مقدار ذلك التغيير، ومدى فائدته للمجتمعات الإنسانية، وتبقى التجربة خير برهان؛ وما علينا سوى الانتظار…
تأليف: ماتْ بورغس
ترجمة: أوليغ عوكي
الفئة: قضايا معاصرة / كتاب مترجم
المقاس:14.5 × 21.5 سنتم
عدد الصفحات: 132
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
ردمك: 978-614-01-3347-1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى