ثقافة

بلدة السلوك

أمين ثابت

بعد مضي أكثر من ربع قرن . . مضى ، رجعت إلى موطني – كانت الاشواق حارقة . . تعصف بي ، ذكريات طفولتي . . ابواي و . . اخوتي – نعم لم انسى عذابات الغربة الأولى ، لكن . . ما ينتابك على متن طائرة الرجوع . . امر اخر ، تقطيع يطال روحك ، بكاء . . جنوني بصمت ، ويزيد حين يكتب عليك العودة . . لا تجد أحدا . . من عائلتك ، كان رحيل ابواك . . قد احدث مزق في البقاء العائلي ، تناثروا في كل مكان خارج الوطن – لا تعرف لاحدهم عنوان ، لا يعرف أحدهم . . عنوانا لك – لكنك عدت . . .
…… أكيد . . الدنيا تغيرت كثيرا . . في غيابي .
. . أكيد . . هناك الكثير سيتذكرني – كان لي زملاء كثر و . . وأصحاب . . من الطفولة .

وطأتا قدماه ارض المطار – ما الذي جرى. . بوجوه الناس – يتذكر كانت وجوههم جميلة ، أما النساء . . فليس لجمالهن . . مثيل . .

التحق معلما في البلدة – ما زال الناس يمارسون حياتهم . . كما تركهم ، يفعلون . . بما يوجههم شيخ البلدة ، وحتى . . في شؤونهم الشخصية . . يستعينون ب . . حكمته – ذاتها بلدة السلوك التي ولد وعاش طفولته – لم تتغير . . قيد أنملة – انسانها خاملا . . لا يفكر – بل يفكر عنهم جميعا . . شيخ البلدة – كان سعيدا بشعبه ، له فضل مطلق عليهم – انه يفكر لهم – يعملون ليل نهار . . وفق مشورته ، راضون بقسمتهم من الحياة الشحيحة . . وتزداد إقطاعاته ، يشتري أراضيهم بأبخس الاثمان ، يقتطع أجزاء كبيرة مما يختصمون فيه . . حين يعودون اليه لحل النزاع
– بيعوا الأرض . . بدل ما يجوع اولادكم .
. . لا . . احدا يحس بأحد هذه الأيام .
. . الأرض ما فيش منها فايدة ، خسارتها اكثر من فائدتها .

كان يقول لهم دائما هذا – يبدو ان كسل الانسان . . قد نما كثيرا . . خلال فترة غيابي – لم يعد يأكلون إلا من الثمار البرية ، او المتساقطة . . عن الأشجار المعمرة والنخيل او ما يصطادونه من الحيوانات بالفخاخ – وهذا ما اصبح شحيحا جدا الحصول عليه . . عدا الحمام الذي تكاثر بغزارة . . لكونهم لم يكن من غذائهم …..

  • دعونهم محبوسين – انتبهوا من التساهل . . فتهرب منكم الاناث .
    . . استمروا في حلبها . . لا تضيقوا ذرعا
    . . انها عادها صغيرة ، والكبار لم تتعود بعد . . أن يحلبها احد .
  • ما هذا . . الذي يجري ؟! ؟ ( في نفسي )

انت معلم و . . كلنا نحبك ونحترمك . . خاصة بعد عودتم لخدمة وطنك . . بينما هرب الكثير من المتعلمين الى الخارج ، لكن غير ذلك ف. . كبيرنا الشيخ – لا تحاول . . تتدخل . . فيما لا يعنيك . . كلنا . . سنزعل منك …………

كثرت التأويلات حول رغد العيش . . حين تبدأ الاناث بإدرار الحليب ، سنصنع منها الزبدة والسمن و . . كل مشتقات الحليب – بل ستعود حياة الثراء لنا مجددا بعد أن فقدناها – تصوروا ونحن نسيطر على اقتصاد العالم بألباننا ومشتقاتها . . ونتحكم بأسواقهم !!

ليل نهار . . يتبادل الرجال والنساء ادوارهم في الحلب . . سنوات يصبرون بعضهم بعضا ب . . بالاحتمال وعدم فقد الامل – لا يحتاج الامر استشارة بيطري . . . هو ما أكده الشيخ – كان يقول : هو وقت لا اكثر و . . تكرهون الحليب بعدها – لكن الفلوس العائدة عنه . . تجعلكم تعبدون . . الحليب . . جالب الرفاه .

حشرت ما تبقى من ملابسي المتسخة في شنطة سفري التي رجعت بها ، بعد أن قطعت تذكرة سفر لأي بلد تقلع طائرته فجر اليوم التالي – غادرت إلى المطار في عصر ذات اليوم . . منتظرا اقتراب وقت الإقلاع بعد منتصف الليل – تعذب كثيرا ، قهرت كثيرا . . وبكيت بحرقة . . كثيرا – سنوات في بلدة السلوك . . كان اناسها ينتظرون الحصول على الحليب والسمن و . . الثروة . . من حلب الحمــــــــام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى