أخبارأخبار العالمفي الواجهة

ايلون ماسك قريب من شغل منصب في حكومة ترامب

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والملياردير إيلون ماسك ناقشا في لقاء جرى مؤخرا، إمكانية حصول ماسك على دور استشاري محتمل إذا استعاد المرشح الجمهوري المفترض البيت الأبيض.
وقال أشخاص مطلعون على المحادثات للصحيفة الأميركية إنه لم يتم بعد التوصل لطبيعة الدور بشكل كامل وقد لا يحدث، لكن الرجلين ناقشا طرق منح ماسك صفة رسمية وتأثيرا على السياسات المتعلقة بأمن الحدود والاقتصاد.

كما أطلع ماسك، إلى جانب الملياردير الأميركي نيلسون بيلتز، ترامب على خطة طوروها للاستثمار في مشروع يعتمد على البيانات لمنع تزوير الناخبين، وفقا لبعض الأشخاص.


كما أخبر بيلتز وماسك ترامب عن حملة نفوذ جارية بالفعل في دوائر النخبة، حيث يستضيف ماسك وحلفاؤه السياسيون تجمعات لقادة الأعمال الأقوياء في جميع أنحاء البلاد لمحاولة إقناعهم بعدم دعم حملة إعادة انتخاب الرئيس جو بايدن.

تذويب جليد الخلافات

وتعتبر هذه اللقاءات علامة على ذوبان الجليد في العلاقة التي كانت فاترة في السابق بين ترامب وماسك.

ومنذ عامين فقط، كان ترامب وماسك يتبادلان الإهانات علنا، لكن في الأشهر الأخيرة، قام الرجلان بتطوير علاقة ودية ويتحدثان عبر الهاتف عدة مرات في الشهر مع اقتراب الانتخابات، حسبما قال الأشخاص المطلعون على محادثاتهما.

وقد أجرى الثنائي مناقشات حول الهجرة والتكنولوجيا والعلوم، بما في ذلك قوة الفضاء الأمريكية.

وقال الأشخاص المطلعون إن وجهات نظرهم ومصالحهم أصبحت أكثر توافقا، حيث اتصل ماسك بترامب مباشرة على هاتفه المحمول.

وأخبر ترامب ماسك، أحد أغنى الأشخاص في العالم، أنه يريد إيجاد طريقة لإشراكه بشكل أكبر إذا فاز في الانتخابات الرئاسية.


وجرت المناقشة حول الدور الاستشاري ومشروع التصويت في اجتماع في فلوريدا، مع مجموعة من الأصدقاء الأثرياء والأقوياء، حسبما قال بعض الأشخاص المطلعين على المناقشات.

وفي تفاصيل اللقاء قالت “وول ستريت جورنال” إنه وبينما كان الضيوف يتناولون وجبة الإفطار صباح الأحد تحدث بيلتز وترامب وماسك عن انتخابات نوفمبر، وانتقدوا إدارة بايدن للبلاد.

وأشار إيلون ماسك إلى أنه غير مهتم بمجرد كتابة شيك إلى لجنة العمل السياسي الفائقة، والتي يمكنها قبول مبالغ غير محدودة من المال من الجهات المانحة وهي طريقة شائعة لطبقة المليارديرات لدعم المرشحين.

وبدلا من ذلك، اختار استخدام نفوذه في دوائر الأعمال والتكنولوجيا النخبوية للمساعدة في هزيمة بايدن من خلال حشد دعم الحلفاء المؤثرين.

وتتحرك دوافع ” ماسك ” بسبب المخاوف بشأن اتجاه البلاد، وفقا لشخص مطلع على تفكيره، ومن بين أمور أخرى، انتقد ماسك ما أسماه “فيروس العقل المستيقظ”، وهو عبارة عن شعار شامل للسياسات الليبرالية بما في ذلك برامج التنوع والمساواة والشمول التي يقول المحافظون إنها تخلق انقسامات.

من جانبه، أبدى الرئيس السابق إعجابه بثروة ماسك، وبالتحول نحو اليمين في سياسة الرئيس التنفيذي لشركة تسلا.

وقال ماسك إن سياساته “معتدلة إلى حد ما” وتبرع بمبالغ أقل للديمقراطيين والجمهوريين في السنوات الماضية، وفقا لملفات لجنة الانتخابات الفيدرالية.

وتغيرت سياساته علنا في مايو 2022، عندما غرّد قائلا إنه سيصوت لصالح الحزب الجمهوري لأن الديمقراطيين “أصبحوا حزب الانقسام والكراهية، لذا لم يعد بإمكاني دعمهم”.

وقال بريان هيوز، المتحدث باسم حملة ترامب: “الرئيس ترامب سيكون الصوت الوحيد للدور الذي يلعبه الفرد في رئاسته”.

وكان ماسك قد عمل في المجموعات الاستشارية للأعمال بالبيت الأبيض خلال فترة رئاسة ترامب، لكنه استقال منها في عام 2017 بعد معارضته لقرار ترامب بسحب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى