أحوال عربيةأخبارأخبار العالم

اوسع موجة غضب دولي تحاصر اسرائيل و نتنياهو

اوسع موجة غضب دولي تحاصر اسرائيل و نتنياهو
ٍنددت دول عديدة، الثلاثاء، بالغارة الجوية الإسرائيلية على غزة، والتي أسفرت عن مقتل 7 على الأقل من العاملين بمنظمة “وورلد سنترال كيتشن”، من بينهم عدد من الأجانب.
وقالت منظمة “وورلد سنترال كيتشن”، وهي مؤسسة خيرية للأغذية أسسها الطاهي الشهير خوسيه أندريس، في وقت مبكر من الثلاثاء، إن القتلى السبعة هم مواطنون من أستراليا، وبولندا، وبريطانيا، ومواطن مزدوج الجنسية أميركي-كندي. ولم تقدم تفاصيل، وقالت إن فلسطينيا واحدا على الأقل قتل أيضا في الغارة.

كما ذكرت أن العمال كانوا بصدد توصيل المساعدات الغذائية إلى من هم في أمس الحاجة إليها والتي وصلت بحرا يوم الإثنين عندما تعرضوا للقصف في وقت متأخر من مساء الإثنين. وقالت إسرائيل إنها تحقق في الحادث.

وبرّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ما حصل بالقول إن “الحادث المأسوي عبارة عن استهداف غير مقصود من قبل قواتنا لأناس أبرياء في قطاع غزة”.

وأضاف: “هذا يحدث في أوقات الحرب ونحن نفحص ذلك بشكل كامل ونجري اتصالات مع الحكومات المعنية وسنفعل كل شيء لكي لن يتكرر هذا أبدا”.
مطالب أميركية بإجراء تحقيق

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن واشنطن حثت إسرائيل على إجراء تحقيق سريع وشامل ونزيه في الغارة الجوية.

وأضاف بلينكن، في مؤتمر صحفي بباريس: “تحدثنا مباشرة إلى الحكومة الإسرائيلية بشأن هذه الواقعة تحديدا. دعونا إلى إجراء تحقيق سريع وشامل ونزيه لفهم ما حدث بالضبط”، مضيفا أنه يجب حماية العاملين في المجال الإنساني.

لا شيء يبرر المأساة

أدان وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه بشدة الغارة الجوية الإسرائيلية، وقال في مؤتمر صحفي مع بلينكن: “حماية العاملين في المجال الإنساني ضرورة أخلاقية وقانونية يجب على الجميع الالتزام بها.. لا شيء يمكن أن يبرر مثل هذه المأساة”.

قالت وزارة الخارجية الإماراتية، الثلاثاء، إن الإمارات تدين “بأشدّ العبارات استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي فريق مؤسسة المطبخ المركزي العالمي – شريك دولة الإمارات في مبادرة أمالثيا لتعزيز الاستجابة الإنسانية المقدمة للمدنيين في شمال القطاع – والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من العاملين في المجال الإغاثي الإنساني”.

وحمّلت دولة الإمارات إسرائيل “مسؤولية هذا التطور الخطير كاملة، وطالبت بتحقيق عاجل ومستقل وشفاف بشأن ما حدث، ومعاقبة المتسببين في هذه الجريمة النكراء التي تعتبر انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي الإنساني”.

وعبّرت وزارة الخارجية، في بيان لها، عن أسفها العميق للخسائر في الأرواح، وأعربت عن تعازيها لأسر الضحايا ودولهم، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين.

وشدّدت الوزارة على “ضرورة الوقف الفوري للعنف، وتجنب استهداف المدنيين والمؤسسات والأعيان المدنية، والمؤسسات الإغاثية”، وطالبت بـ”عدم استخدام الغذاء سلاحا والكف من دون إبطاء عن فرض قيود على المساعدات الإنسانية وتوفير الحماية لها”.

استدعاء بريطاني

قالت وزارة الخارجية البريطانية إن بريطانيا استدعت، الثلاثاء، السفيرة الإسرائيلية، بسبب مقتل عمال إغاثة في غزة.

وذكر وزير شؤون التنمية وإفريقيا البريطاني أندرو ميتشل: “أعبر عن إدانة الحكومة القاطعة للقتل المروع لسبعة من عمال الإغاثة في ورلد سنترال كيتشن، من بينهم ثلاثة مواطنين بريطانيين”.

وتابع: “طلبت إجراء تحقيق سريع وشفاف يعرض على المجتمع الدولي، وتحقيق محاسبة كاملة”.

كما قال وزير الخارجية ديفيد كاميرون، على منصة “إكس”، إنه تحدث مع نظيره الإسرائيلي يسرائيل كاتس للتأكيد على أن سقوط عمال الإغاثة “غير مقبول بالمرة”.

وأضاف كاميرون: “يتعين على إسرائيل أن توضح سريعا كيف حدث هذا وتجري تغييرات كبيرة لضمان سلامة عمال الإغاثة على الأرض”.

رسالة الأمم المتحدة

أما المتحدث باسم الأمم المتحدة، فقال إن الرسالة الموجهة إلى إسرائيل هي “دعوا العاملين في المجال الإنساني يقومون بعملهم”.

وأبرز: “مقتل العاملين في مؤسسة وورلد سنترال كيتشن في غزة نتيجة الحتمية للطريقة التي تدار بها هذه الحرب”.

فزع كندي

قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، الثلاثاء، إن بلادها تدين الغارة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل سبعة من عمال الإغاثة، من بينهم كندي، في غزة وتدعو إلى إجراء تحقيق كامل.

وأوضحت جولي: “شعرت بالفزع عندما سمعت تقارير عن غارة للجيش الإسرائيلي أودت بحياة سبعة من العاملين في ورلد سنترال كيتشن بغزة أمس، ومن بينهم كندي”.

وأضافت في منشور على منصة “إكس”: “ندين هذه الغارات وندعو إلى إجراء تحقيق كامل. كندا تتوقع المساءلة الكاملة عن عمليات القتل هذه وسننقل ذلك إلى الحكومة الإسرائيلية مباشرة. الضربات على العاملين في المجال الإنساني غير مقبولة على الإطلاق”.

وتعتبر تصريحات جولي من أشد التصريحات التي وجهتها كندا لإسرائيل منذ بداية الصراع في غزة.

منظمة التعاون الإسلامي

ادانت منظمة التعاون الاسلامي بأشد العبارات الحادثة، معتبرة ذلك امتدادا لسلسلة الانتهاكات الإسرائيلية للقوانين والأعراف الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه إلزام إسرائيل “باحترام واجباتها بموجب القانون الإنساني الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”، مجددة دعوتها إلى “ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي بشكل فوري وشامل، وحماية المدنيين والأعيان المدنية، بما في ذلك العاملين في مجال الإغاثة، وضمان إيصال المساعدات الإنسانية بشكل كاف ومستدام إلى جميع أنحاء قطاع غزة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى