في الواجهة

اليوم العالمي للأسرة

اليوم العالمي للأسرة في ‬15 مايو،ليظهر مدى أهمية الأسره الواعيه في بناء مجتمعات آمنه مستقره،فهى خط الدفاع الأول لحماية المجتمع،والعمل على اقامة الندوات لضمان أسره ناجحه
و إعادة الأسرة العربية والهوية العربية.
بيان أهمية الأم ودورها تجاه الأسره والمجتمع،الأم هى أساس الأسره والاستقرار العائلي،وهى تقوم بتنشئه صغارها والعنايه بهم بدنيا وصحيا وتقوم بتوجيه أطفالها دينيا وعلميا،
الأم الشجره العفيه التي تدفعها رياح الأهوال والمشاكل العائليه والمصاعب وتظل تظلل على أطفالها رغم العذاب الذي تراه،تحاول توفير الاحتياجات المادية والعاطفية،
وتوجيه صغارها إلى الطريق القويم
على الأب والأم توفير المسكن وتوفير الرعاية الصحية والغذائية والتعليميه،والاجتهاد مع الأبناء في المذاكره وتحصيل العلم ونظافة الملبس والمسكن والتوعيه
وتعليم الاطفال الدين والتوجيهه والارشاد
توجد أسر تهاجر من بلد لآخر تحت وطأه الحروب أو الفقر أو البحث عن عمل،لابد من مواجهة فقر الأسر والإقصاء الاجتماعي.
الأسر ذوي الإعاقة،وتحتاج المساعده من الجهات الحكوميه وممن حولهم من معارف وأقارب،ومساعدتهم صحياً وايجاد الحل المناسب لمشاكلهم حسب ما تتطلب كل اعاقه
وأسر تبحث عن عمل ومصدر للرزق من خلال مهنه حصلوا عليها،وأسر أخرى تواجهه مشكلات ماديه ولا توجد لديهم القدره لايجاد شقه تناسب زواج الابن فيها
توجد أسر ليس لديها أطفال وتشغل وقتها في مسانده الضعفاء والمحتاجين في المشروعات الخيريه،واعطاء الدروس المجانيه لتوعية جيل من الأطفال،افتتاح سبيل والاشراف عليه للعابرين والمسافرين،والمحتاجين،اقامه حضانه للأطفال والاشراف على المشروع،أو افتتاح دار أيتام ورعايه الصغار،
كما توجد أسر وقع الطلاق بين الزوجين وأصبح كل منهم في معيشهوأطفال مشتته بينهم،
تتعدد الروابط الأسرية الزواج والقرابة والتبنّي
ايجاد الحلول القضاء على الفقر،وحل مشكلة العنوسه،ومحاربة الغزو الفكري والثقافي الذي يضر بالأسر والمجتمعات
والدوله تدعم أهمية الوظائف الاقتصادية والاجتماعية التي تعزز من مكانة الأسرة في المجتمع
الأسرة تعني الترابط بين أفراد هذه الأسرة، وكل فرد في الأسره عليه حقوق وواجبات
ترابط الدول العربية بعضها ببعض واتفاقها في الأمور التي في صالح بلادهم
هانم داود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى