أخبارثقافة

اليهود في أدب كريستوفر مارلو

محمد عبد الكريم يوسف

مقدمة:
كريستوفر مارلو، كاتب مسرحي وشاعر بارز في العصر الإليزابيثي، اكتسب شهرة
بسبب تصويره للشخصيات المهمشة، بما في ذلك اليهود. تستكشف كتاباته في كثير
من الأحيان موضوع معاداة السامية السائد في المجتمع في عصره. سوف يدرس هذا
المقال تصوير اليهود في أدب مارلو، مع التركيز في المقام الأول على مسرحيته
“يهودي مالطا”. من خلال تحليل تطور الشخصية، والزخارف، ونية الكاتب
المسرحي، يصبح من الواضح أن تصوير مارلو لليهود بمثابة تعليق على التحيزات
الاجتماعية والمخاوف الثقافية.

السياق التاريخي:
من المهم أن نفهم الخلفية التاريخية التي كتب فيها مارلو لتقدير أهمية تصويره
لليهود. تميزت إنجلترا في أواخر القرن السادس عشر بمشاعر معادية للسامية، حيث
تم طرد اليهود في عام 1290 ولم يتم قبولهم مرة أخرى إلا في عام 1655. وقد أثر
هذا الجو القاسي والمتحيز على تصوير مارلو لليهود على أنهم شخصيات خسيسة
وذكية.
توصيف باراباس:
“يهودي مالطا” يظهر فيه باراباس، بطل الرواية اليهودي الذي يدفعه الانتقام
والجشع. يقدمه مارلو كشخصية يهودية نمطية، مما يضخم الصفات السلبية
المخصصة لليهود خلال هذه الحقبة. يجسد باراباس المكر والتلاعب والجشع، وهي
الخصائص التي يستخدمها مارلو لإدامة الصور النمطية.
دوافع مارلو:
طوال المسرحية، يستخدم مارلو زخارف مختلفة للتأكيد على الصورة السلبية لليهود.
إن ربط اليهود بالصور المظلمة، مثل الشخصيات الشيطانية واستعارات الثعبان،
يعزز الصور النمطية والمخاوف المرتبطة بالمجتمع. يستخدم مارلو هذه الزخارف

لإثارة شعور بعدم الارتياح المحيط باليهود ولتعميق تصورات الجمهور لهم على
أنهم أشرار بطبيعتهم.

المخاوف الثقافية:
قد يُنظر إلى باراباس والشخصيات اليهودية الأخرى في أعمال مارلو على أنها
انعكاس للقلق الثقافي الذي كان موجودًا خلال العصر الإليزابيثي. أثار التحول
الاقتصادي واسع النطاق والتوترات السياسية المتزايدة المخاوف بشأن تأثير مقرضي
الأموال اليهود. ومن خلال تصوير اليهود على أنهم حقيرون وماكرون ومهتمون
بشكل مفرط بالثروة، استغل مارلو هذه المخاوف وقدم كبش فداء للقضايا المجتمعية.

الاهتمام بالشخصيات المهمشة:
في حين أن تصوير مارلو لليهود قد يُنظر إليه على أنه إدامة للصور النمطية، فمن
المهم ملاحظة اهتمامه بالشخصيات المهمشة وقدرتها على الخلاص. ويمكن ملاحظة
ذلك في ابنة باراباس، أبيجيل، التي تمردت ضد مخططات والدها وتحولت في
النهاية إلى المسيحية. يقدم مارلو الخلاص كوسيلة لتحدي المعتقدات المتحيزة تجاه
اليهود التي يتبناها المجتمع.

دور الدين:
يلعب الدين دورا مهما في استكشاف مارلو لليهود. في حين أن التسميات الدينية
للشخصيات تُستخدم في المقام الأول لخلق انقسام بين المسيحية واليهودية، فإن مارلو
يتناول أيضًا النفاق الديني. ومن خلال تسليط الضوء على الأفعال غير الأخلاقية
للشخصيات المسيحية، فإنه يقدم نقدًا أوسع للتعصب الديني ويشكك في تفوق عقيدة ما
على أخرى.

الأجهزة المسرحية:
يشتمل تصوير مارلو لليهود على عناصر درامية، مثل المناجاة والجوانب، لإشراك
الجمهور عاطفيا. غالبا ما يخاطب باراباس الجمهور بشكل مباشر، مما يخلق شعورًا

بالتواطؤ ويتحدى تحيزاتهم. من خلال طمس الخط الفاصل بين المؤدي والمراقب،
يشجع مارلو على التأمل الذاتي والاستبطان.

الاستقبال والخلافات:
نالت مسرحية “يهودي مالطا” استحسان النقاد والجدل خلال فترة عرضها. يعتقد
الكثيرون أن تصوير مارلو لليهود يديم الصور النمطية الضارة. إلا أن نجاح
المسرحية يسلط الضوء على الاهتمام والانعكاس لمواقف المجتمع تجاه اليهود. أثار
جدلا حول تقاطع الفن والسياسة والتحيزات الاجتماعية.

نوايا مارلو:
في حين أن تصوير مارلو لليهود قد يبدو مهينا في العصر الحديث، فمن الضروري
مراعاة نواياه والسياق الاجتماعي. هدف مارلو إلى إثارة الفكر من خلال تقديم
شخصيات مبالغ فيها يستطيع من خلالها معالجة القضايا المجتمعية. يسلط تصويره
لليهود الضوء على التحيزات والمخاوف التي سادت العصر الإليزابيثي.

خاتمة:
تقدم مسرحية كريستوفر مارلو، يهودي مالطا، صورة معقدة ومثيرة للجدل لليهود.
إن تصوير مارلو لليهود في هذه المسرحية هو انعكاس لمعاداة السامية المنتشرة في
عصره، ولكنه مشبع أيضًا بفروق دقيقة تتحدى الصور النمطية وتقدم فهمًا أكثر دقة
للشخصيات اليهودية. ومن خلال شخصية باراباس، يرسم مارلو صورة ليهودي
ماكر وحاقد، يدفعه الانتقام والجشع. ومع ذلك، يصور مارلو أيضا شخصيات يهودية
أخرى تتحدى هذه الصور النمطية، وتسلط الضوء على إنسانيتهم والظلم الذي
يواجهونه. وبشكل عام، فإن تصوير مارلو لليهود في يهودي مالطا يُبرز المفاهيم
المعادية للسامية لليهود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى