أمن وإستراتيجية

المقاتلون الأجانب في أوكرانيا .. الأجنبية قائمة التشكيلات الأجنبية الداعمة لحكومة الأوكرانية

رشيد غويلب

الفيلق القومي الجورجي الذي مر ذكره هو واحد من تلك المنظمات سيئة السمعة التي تضم مواطنين أمريكيين في صفوفها. وهناك وحدات أخرى من هذا القبيل، تم دمج نصفها على الأقل في الفيلق الدولي الأوكراني وهي:

الفيلق القومي الجورجي، مشكل من الجورجيين والأمريكيين
فوج كاستوس كالينوسكي ، مشكل من مواطني بيلا روسيين
المفرزة البولندية في فوج الانتقام مشكل من بولنديين
اللواء الكندي الأوكراني، المكون من أفراد الجالية الأوكرانية في كندا
اللواء النورماندي المكون من قدامى المحاربين الكنديين
فيلق الحرية لروسيا، يضم بالإضافة الى آخرين منشقين روس
فوج جوهر دوداييف مشكل من شيشانيين
فوج الشيخ منصور مشكل من شيشانيين
فوج القرم، مشكل من تتار القرم
منظمات اليمينية المتطرفة الأخرى التي لا يمكن توصيفها بالتفصيل

يتناول التقرير بالتفصيل تركيبة هذه المجاميع وأبرز رموزها وحكايات عن مساهماتها ومسارها. بالإضافة الى دمج بعضها بشكل مباشر بالقوات المسلحة الأوكرانية. وعادة ما تحمل هذه التشكيلات أسماء تاريخية مرتبطة بحركات نازية او قومية متطرفة في بلدان الصراع او في البلدان الأم التي ينحدر منها منتسبيها، ويحمل الكثير من مقاتلي هذه المجموعات رموز وشعارات نازية في ملبسهم في الوشم الظاهر في بعض التسجيلات على أيديهم. ويتخذ المنتسبين في كثير من الأحيان أسماء حركية، ولا يتعاملون بأسمائهم الحقيقية. وبضمن هذه المجموعات تشكيلات لجاليات اوكرانية مثل “اللواء الكندي الأوكراني”، او معارضين روس مثل “فيلق حرية روسيا”، كما تضم مجموعات إرهابية إسلامية مثل “كتائب جوهر دوداييف والشيخ منصور”، وجل منتسبيها من الشيشان، او تتار مثل “فوج القرم”.
في 28 شباط 2022، وجه قائد فوج القرم عيسى أكاييف نداءً إلى “جميع المسلمين في روسيا”، دعا فيه جميع المسلمين في روسيا إلى ترك الجيش الروسي وهدد بقتل المرتد [المسلمون الذين يقاتلون إلى جانب روسيا] “بأي وسيلة تسمح بها الشريعة”.

وفي نهاية اذار، أعلنت مجموعة أفتونوم أن أس، وهي مجموعة من النازيين، الذين يعملون بإدارة ذاتية، عودتها إلى الكفاح المسلح ضد “حثالة البلاشفة الجدد التي غزت أراضي دولتنا”.
“هدفنا الرئيسي هو إعادة إنشاء الأساس التقليدي للعرق الأوروبي الأصلي بروح الاشتراكية القومية. وقالت المجموعة على موقعها في التلغرام إن العنصر الأساسي لهذا التعليم هو التنوير والدعاية للتنمية وتحسين الذات وعبادة النضال للحفاظ على نقاء العرق الأبيض ومستقبله ومستقبل أبنائنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى