أمن وإستراتيجية

المدمرة الأمريكية الرهيبة zumwalt القوة البحرية الضاربة الجديدة

تعمل المدمرة الجديدة الأولى من نوعها في سلاح البحرية الأمريكية USS Zumwalt على تدمير أهداف بالليزر وإطلاق أسلحة متطورة لتدمير أهداف متحركة في البحر واستخدام صواريخ اعتراضية مطورة لتعقب طرق إطلاق العدو وتقترب منها – كجزء من تحول استراتيجي أوسع لإعداد سفينة التكنولوجيا الفائقة لحرب بحرية ضخمة blue-water “المياه الزرقاء” في البحار المفتوحة.

ستتلقى المدمرة الأمريكية “زوالت” ، التي تجري الآن عمليات تنشيط للقتال والأسلحة تحسبا لنشرها لأول مرة ، صواريخ توماهوك البحرية الجديدة القادرة على تتبع الأهداف المتحركة في البحر وتفجيرها ، ومنصات الاعتراض SM-6 IA ، والمدافع الدقيقة بعيدة المدى ، ومن المرجح للغاية في المستقبل القريب جدًا – أسلحة الليزر ، وفقًا لمدير برنامج DDG 1000-USS Zumwalt ، النقيب كيفن سميث قائد أنظمة البحرية البحرية .
“لم نعد نطلق عليه ما يسمى الهجوم البري الذي يعمل في المناطق الساحلية. وقال سميث متحدثًا في الندوة السنوية للفضاء الجوي البحري لرابطة البحرية “نحن الآن لدينا منصة هجومية سطحية للمياه الزرقاء،و اتخذت البحرية قرارًا بهذه الطريقة – لسبب وجيه”.

وقال إن زوموالت مصممة خصيصًا بتكوينات المساحة والوزن والقوة القادرة على استيعاب جيل جديد من الأسلحة. وقال سميث: “القدرة الكامنة للسفينة ، فيما يتعلق بتوقيعاتها وقدرتها على المساحة والوزن والقوة والتبريد … تعني وجود هامش كبير هنا للقيام بالكثير من الأشياء في المستقبل”.​

لتعقيدات التصميم وإرتفاع التكلفة تم الإكتفاء ب 3 مدمرات منها دخل الخدمة منهم إثنان حتي الأن
تكلفة القطعة إقتربت من 5 مليار دولار
مدمرة إزاحتها تقترب من 16 ألف طن بمستوي تخفي رهيب يجعل رصدها شبه مستحيل تكاد تظهر كزورق صيد خشبي صغير على الرادار من مسافة قريبة
تصميم يقلل مساحة المقطع الراداري مع طبقات مواد ممتصة للاشعةا الرادارية
الإخفاء متعدد المستويات وليس راداري فقط
يعني تضمن تخفيض للبصمة الصوتية بإستخدام عنفات تدوير صامتة للغاية تديرها محركات كهربائية هادئة ومحركات توربينية من رولز ومولدات من كورتيس مصممة لتصدر اقل قدر من الضجيج مع تصميم انسيابي للغاية
يقال ان البصمة الصوتية لها تعادل غواصة لوس انجيلوس
وتضمن تبريد فعال بضخ هواء مبرد حول الاجزاء الساخنة منها يؤدي لاضعاف البصمة الحرارية بشدة

حتي مدافعها الطويلة مخفية داخل برج مغلق يتم فتحه واخراج المدفع للرماية وانظمة الاستشعار نفسها لاتسهل على العدو رصدها اليكترونيا فهي تملك رادار ايسا عملاق متعدد الوظائف ووسائل رصد سلبي متعددة حراري وكهروبصري إضافة للسونار ويمكنها الاعتماد على الدرونات للرصد البعيد دون كشف المدمرة

تسليحها يتضمن 80 خلية اطلاقة رأسية إم كي 57 وهي مصممة لاطلاق كل شىء تقريبا من اول 4 صواريخ دفاع جوي متوسطة المدي للخلية طراز
essm
حتي صواريخ الدفاع الجوي فائقة السرعة والمدي والمضادة للاقمار الصناعية والصواريخ العابرة للقارات (صاروخ الاعتراض بمدي 2500 كم وارتفاع عمل 1500 كم وسرعة 18 ماخ )
مرورا بالتوماهوك والأسروك وحتي امكانية دمج صواريخ باليسيتية على تلك الخلايا
و2 مدفع عيار 155 بعيدة المدي (مداه 150 كم ) بقذائف خاصة موجهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى