أمن وإستراتيجيةالحدث الجزائري

اللواء جمال كحال مدير عام الأمن الداخلي الجزائري الجديد و اللواء عبد الغني راشدي مدير عام الوثائق و الأمن الخارجي الجزائري الجديد

أشرف الفريق أول السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الثلاثاء. على التنصيب الرسمي لكل من اللواء جمال كحال، مديرا عاما للأمن الداخلي. واللواء عبد الغني راشدي، مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي.

في البداية، وبمقر المديرية العامة للأمن الداخلي. أشرف الفريق أول على مراسم تنصيب اللواء جمال كحال، مديرا عاما للأمن الداخلي، خلفا للواء عبد الغني راشدي:

“باسم السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ووفقا للمرسوم الرئاسي. المؤرخ في 13 جويلية 2022، أنصّب رسميا اللواء جمال كحال، مديرا عاما للأمن الداخلي، خلفا للواء عبد الغني راشدي. وعليه، آمركم بالعمل تحت سلطته وطاعة أوامره وتنفيذ تعليماته. بما يمليه صالح الخدمة، تجسيدا للقواعد والنظم العسكرية السارية وقوانين الجمهورية. ووفاء لتضحيات شهدائنا الأبرار وتخليدا لقيم ثورتنا المجيدة.”

كما كانت مراسم التنصيب كانت فرصة سانحة للفريق أول، للالتقاء بإطارات هذه المديرية الحساسة. الذين قدم لهم جملة من التعليمات والتوجيهات العملية، لاسيما في مجال السهر على أداء المهام الجسيمة الموكلة لهم. والتي تقتضي بذل المزيد من الجهود المثابرة والمخلصة، من أجل أدائها على الوجه الأمثل.

في الختام أشرف الفريق أول على مراسم التصديق على محضر تسليم السلطة.

تنصيب اللواء عبد الغني راشدي مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي
عقب ذلك، وبمقر المديرية العامة للوثائق والأمن الخارجي، ترأس الفريق أول مراسم تنصيب اللواء عبد الغني راشدي. مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي، خلفا للواء جمال كحال “باسم رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني. ووفقا للمرسوم الرئاسي، المؤرخ في 13 جويلية 2022. أنصّب رسميا اللواء عبد الغني راشدي، مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي، خلفا للواء جمال كحال”.

وعليه، آمركم بالعمل تحت سلطته وطاعة أوامره وتنفيذ تعليماته بما يمليه صالح الخدمة. تجسيدا للقواعد والنظم العسكرية السارية وقوانين الجمهورية، ووفاء لتضحيات شهدائنا الأبرار وتخليدا لقيم ثورتنا المجيدة.

هذه المناسبة شكلت فرصة للفريق أول، لعقد لقاء مع إطارات المديرية العامة للوثائق والأمن الخارجي. كما ألقى خلاله كلمة توجيهية أسدى لهم من خلالها جملة من التعليمات والتوجيهات. تتعلق أساسا بضرورة التحلي بأقصى درجات اليقظة والمهنية والاحترافية في أداء المهام المنوطة بهم. كما حث إياهم على ضرورة مضاعفة الجهود المخلصة والمتفانية. من أجل مواكبة التحولات الجيوسياسية المتسارعة على المستويين الإقليمي والدولي.

في الختام أشرف الفريق أول على مراسم التصديق على محضر تسليم السلطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى