أمن وإستراتيجيةفي الواجهة

الفلسفة السياسية … والقرار السياسي

الفلسفة السياسية/ ديار الهرمزي

ما هي الفلسفة السياسية ؟
ما هي تعريف الفلسفة السياسية؟
ما هي صعوبات التي تواجه السياسة العامة؟
الفلسفة السياسة هي نظرية الفكر ناتج عن التجربة السياسية ونظري في ما يتعلق بالتجربة السياسية، باعتبارها احدى أبعاد التجربة الإنسانية عامة.
الفلسفة السياسية هي احدى فروع الفلسفة، يصنفها أرسطو ضمن العلوم التطبيقية، لأنها تحول الأفكار إلى الأفعال.
نظرا لارتباطها اي تطبيق وممارسة العملية.
هنا أسئلة كثيرة تطرحها الفلسفة السياسية حول السياسة في العالم أسئلة عن الدول والحكومات والسياسة المتبعة فيها، عن البنية الفوقية العامة والخاصة وعن القانون: ماهي ولماذا يحتاجها الإنسان ؟وماهي معايير اعتبار حكومة ما شرعية ؟
وماهي الحقوق والحريات التي يجب أن تقيد ولماذا وكيفية إجراء التقييد عليها ولماذا؟ كما تعرف فلسفة السياسة على أنها القانون التي تحدد واجبات المواطن تجاه حكومته الشرعية -إن كانت تحكمه حكومة شرعية-.

الفلسفة السياسية تعني…
دراسة ومناقشة الفكر والاستراتجية والتخطيط والتنظيم والمفاهيم والحجج المتضمنة في الرأي السياسي، وهي فرع من علوم الفلسفة

البدء في تطبيق وتحقيق الرفاهية العامة، وتوفير وتحسين ظروف المواطنين من خلال تنفيذ سياسات بنّاء خدمة للمواطنين والوطن.
تتعامل مع موضوعات العدالة والحرية والملكية والحقوق
والقانون والمصلحة العامة

الذين يقومون بتطبيق الفلسفة السياسية هم الفلاسفة والمفكرون.
الفلسفة السياسية (باختصار هي فرع من علم الفلسفة الذي يهتم بالمفاهيم والحجج المتضمنة في الرأي السياسي .
والفلسفة السياسية هي دراسة الأسئلة الأساسية حول الدولة والحكومة والسياسة والحرية والعدالة وتطبيق القانون الدولي من قبل السلطة،
وهي الأخلاق الحميدة المطبقة على مجموعة من الناس، لمناقشة كيفية إنشاء المجتمع الحضاري،
وكيف يجب على المرء التصرف داخل مجتمعه والتزام بما يجب الالتزام باصول الاداب والثقافة والسياسة المتبعة فيها .

تعمل الفلسفة السياسية طرح مجموعة من الأسئلة منها :
ما هي نوعية الحكومة؟
هل هي حكومة ذات إتجاه سلبي ام إيجابي؟
هل هي حكومة وطنية ام عميلة؟
ما هي الحاجة للحكومات؟
هل الحكومات تنظم وتحمي المجتمعات ام تظلم وتتعدى عليهم؟
ما الذي يجعل الحكومة شرعية؟
من يقرر شرعية الحكومة؟
ما هي الحقوق والحريات التي يجب على الحكومة أن تحميها؟
هل الحقوق هي حق العبادة والتعليم والسكن والعمل والثقافة والسياسة؟
ما الواجبات التي يدين بها المواطنون للحكومة الشرعية، إن وجدت؟
هل الواجبات قبل الحقوق والحريات ام الحقوق والحريات قبل الواجبات؟
متى يمكن إسقاط حكومة بشكل شرعي، إن حدث ذلك؟
هل الشرعية هي القانون ام إرادة الشعب؟
تقديم: ديار الهرمزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى