أحوال عربيةمجتمع

الطلاق ناقوس خطر في المجتمع العراقي

ضياء محسن الاسدي
(( أن ارتفاع نسبة الطلاق في العراق خصوصا في السنوات الأخيرة يعد مؤشرا خطيرا وأن الأرقام المسجلة
في دوائر المحاكم الشرعية مخيفة مع تراجع ملفت للنظر في الإقبال على الزواج خوفا من تبعاته والعلاقات
التي تبني الأسرة من الجانبين الشاب والشابة لأسباب عدة و للمشاكل الكثيرة التي اجتاحت الأسرة العراقية
والتبدلات التي ألقت بظلالها على الفرد العراقي وسلوكيات جديدة وخطيرة غزت المجتمع نتيجة المخطط
المرسوم في تدمير الشعوب ونسيجها الاجتماعي والأسري بالذات والتي راح ضحيته الشباب من كلا الجنسين
علما أن هذه الحرب الشعواء زادت وتيرتها في السنوات الأخيرة المنصرمة وأصبحت أكثر شراسة وتعقيدا
لحياة الإنسان الجديد في وسط الصراع الدائر بين المشروع الغربي التدميري والحلول التي لا ترقى إلى حجم
هذه التأثيرات التي تعصف بالشباب لعقلياتهم وسلوكياتهم وأفكارهم ومن الأسباب التي تُعزى لهذا العزوف هي
جملة عوامل منها على سبيل المثال .
أولا : أن أعداد الإناث في تزاد مستمر قياسا للذكور حسب الإحصائيات الرسمية مما سبب مشاكل عديدة في
نسبة التفاوت بينهما مما سبب في استخدام وسائل متعددة وغير مشروعة من قبل بعض الفتيات للحصول على
شريك الحياة إما عن طريق برامج التواصل الاجتماعي بدون دراية ولا دراسة لشخصية الشاب أو الشابة ولا
معرفة مسبقة للأهل وهذا ما سبب في قصر عمر الزواج .
ثانيا : الخوف من الأمراض الخطيرة التي ظهرت في الآونة الأخيرة على الأطفال منها التوحد الشائع الآن
ومرض السرطان والتشوهات الخلقية التي تسبب المشاكل الزوجية .
ثالثا : عدم الإدراك الواعي لمفهوم الزواج وبناء الأسرة الجديدة وتبادل الأدوار الحقيقية بين الزوجين وتحديات
الزواج وبناء الأسرة من كلا الطرفين حيث يعتبر الكثير من الشباب أن الزواج هو إشباع للرغبات النفسية
والجسدية وسد الفراغ فقط . وغيرها من الأسباب الكثيرة لا مجال للتوسع فيها .
ومن هنا تأتي المناشدة التي يجب أن ترتقي لمستوى التحديات وأن تكون الحلول جماعية تضامنية من الجميع
وعلى رأسها المؤسسات الحكومية والتجمعات المدنية والمؤسسات الدينية من خلال عدة ممارسات وتطبيقات
نفسية واجتماعية ودينية تأخذ على عاتقها الشروع ببرنامج مُعد موحد منها .
أولا : أعادة النظر في المناهج التعليمية التي تخص المجتمع وبنائه والأسرة مثلا أعادة مادة التربية الاجتماعية
والأسرية مع بعض الإضافات التي تساهم في رفع مستوى فهم الطالب وخصوصا في المراحل المتوسطة
والإعدادية وإدخالها إجباريا كمادة أساسية وليس هامشية بأشراف أساتذة أكفاء من علم النفس والاجتماع
والفلسفة كون هذه الشريحة في سن حرج وخطر يتأثر بسرعة بمن حوله وصيد سهل من قبل الأعداء .
ثانيا : تأهيل الشباب المقبلين على الزواج قبل عقد القرآن في المحاكم الشرعية المختصة بإقامة دورات تثقيفية
لمفهوم الزواج والارتباط والحياة الزوجية الجديدة لهما من قبل أساتذة من علم النفس والتربية والاجتماع
متدربين ومنتدبين من قبل المحكمة محاولة منها رسم الصورة الحقيقية للحياة الزوجية وطريقة التعامل مع هكذا
مشروع مستقبلي ورفع مستوى الجاهزية للزوجين لما يحمله من تعقيدات ومغريات حياتية .

ثالثا: عرض مشروع الزواج بكل ما يحمله من مسئولية وصعوبات أسرية وعائلية وعرفية لكلا الزوجين من
قبل الشيوخ ورجال الدين والوجهاء الذين يمارسون أجراء عقد القرآن خارج المحاكم الشرعية وهو ما يجري
في مجتمعنا الإسلامي والعربي كعرف سائد منذ القدم بإجراء محاضرات صغيرة تمهيدية توضيحية أمام الأهل
والأقرباء لإفهام وتعريف الزوجين كيفية إدارة حياتهم والإحاطة بمدى المسئولية الملقاة عليهم كخطوة أولى في
هذا المشروع الجديد والتركيز على الوفاء بهذا العقد المبرم بينهما أمام الله تعالى أولا وأمام أنفسهم وأمام الأهل
))

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى