في الواجهة

الذكاء الاصطناعي ومستقبل الخصوصية وحقوق الإنسان

 
محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث
بالطبع ، لقد تم تحقيق الكثير من حقيقة أن اعتماد الذكاء الاصطناعي على البيانات الضخمة يؤثر بالفعل على الخصوصية بشكل كبير. لا تنظر إلى أبعد
من تحاليل كيمبردج التي تفند حجج أمازون والكسيا و تنصت فيسبوك وهي بالتأكيد أمثلة حية من واقعنا على جموح التكنولوجيا وتدخلها في حياتنا حد ملامسة الخصوصية.
ويناقش العلماء والمختصون بأنه من دون وجود ضوابط وقيود مناسبة تطبق ذاتيا فإن الوضع سوف يزداد سوءا.
وقد سخر المدير التنفيذي لشركة فيسبوك وغوغل من شركة ٱبل المنافس القوي لهما في سوق التكنولوجيا عام ٢٠١٥ ، حين اتهمت الشركتان باستخراج البيانات للمستخدمين بدافع الجشع فيما شكل الاعلان عن هذه المعلومة نوعا من الصدمة للجمهور.
وقال في خطاب ألقاه في عام ٢٠١٥ إنهم يلتهمون ما يمكنهم معرفته عنك إلتهاما ويحاولون تحقيق دخل منه وهناك بالتأكيد من يعتقد أن هذا السلوك خاطئ ولكنها الحقيقية.
وفي الخريف الماضي وخلال حديث له في بروكسل أوضح الرجل قلقه قائلا: إن تطوير الذكاء الصناعي من خلال جمع ملفات التعريف الشخصية الضخمة هو نوع من الكسل وليس الكفاءة.لكي يكون الذكاء الصناعي ذكيا حقا ، يجب أن يحترم القيم الإنسانية ، بما في ذلك الخصوصية، وإذا فهمنا هذا الاتجاه بشكل خاطئ فإن المخاطر تكون عميقة.
و إذا تم تنفيذ الذكاء الاصطناعي بمسؤولية ، يمكن أن يفيد المجتمع. ومع ذلك ، كما هو الحال مع معظم التقنيات الناشئة ، هناك خطر حقيقي من أن الاستخدام التجاري و استخدام الدولة له تأثير ضار على حقوق الإنسان .
يتفق الكثيرون في ورقة بحثية نشرتها مؤخرًا مجموعات حقوق الإنسان والخصوصية في المملكة
المتحدة ، المادة ١٩ ، من منظمة الخصوصية الدولية على أن أن يقتصر دور الذكاء الصنلعي على انجاز الوظائف اليومية بدلا من التحول الكارثي نحو تطوير الروبوتات السائدة حاليا في العالم.
كتب العديد من العلماء قائلين: “إذا تم تطبيق الذكاء الاصطناعي بشكل مسؤول ، يمكن أن يفيد المجتمع”. “ومع ذلك ، كما هو الحال مع معظم التقنيات الناشئة ، هناك خطر حقيقي من أن الاستخدام التجاري والدولة له تأثير ضار على حقوق الإنسان. على وجه الخصوص ، غالبًا ما تعتمد تطبيقات هذه التقنيات على توليد كميات كبيرة من البيانات وجمعها ومعالجتها ومشاركتها ، حول السلوك الفردي والجماعي للبشر. و يمكن استخدام هذه البيانات لتوصيف الأفراد والتنبؤ بالسلوك المستقبلي بسلوكهم.
في حين أن بعض هذه الاستخدامات ، مثل عوامل تصفية البريد العشوائي أو العناصر المقترحة للتسوق عبر الإنترنت ، قد تبدو حميدة ، فإن البعض الآخر قد يكون له تداعيات أكثر خطورة وقد يشكل حتى تهديدات غير مسبوقة للحق في الخصوصية والحق في حرية التعبير والمعلومات ( حرية التعبير ). يمكن أن يؤثر استخدام الذكاء الاصطناعي أيضًا على ممارسة عدد من الحقوق الأخرى ، بما في ذلك الحق في الحصول على تعويض مالي عادل ، والحق في محاكمة عادلة ، والحق في عدم التعرض للتمييز .
تشير الاحصائيات العالمية إلى أن الذكاء الصناعي يتطور بشكل سريع وغير مسبوق ومن دون الحد الأدنى من الضوابط وخصوصا ناحية المراقبة الفتاكة للحريات الفردية والعامة بالاضافة إلى انتشار للروبوتات في كل مكان الأمر الذي يهدد مستقبل الإنسانية وخصوصيتها الفردية والجماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى