أخبارثقافة

الخيوط النقدية في “التعدد الثيمي في الرواية المعاصرة”

يقول الناقد والأديب العراقي علي لفتة سعيد أنّ الكاتبة والناقدة بديعة النعيمي أخذت على عاتقها السير على طريقها الخاص، وإن كان لا يختلف عن الطرق الأخرى التي تؤلّف المسيرات النقدية العامة.

ويضيف لفته في تقديمه لكتاب النعيمي الصادر حديثا عن “الآن ناشرون وموزعون” في الأردن تحت عنوان: “التعدد الثيمي في الرواية المعاصرة”: أن النعيمي تأخذ من العالم العربي ما تعتقد أنه يجمعها خيطٌ واحدٌ ألا وهو البحث عن الميزة الروائية التي تتمتّع بهذه الرواية عن تلك، عبر استنطاق فاعلها الحكائي ومفعولها الفكري. خاصّة وأن لكلّ بيئةٍ عربيةٍ ثمة اختلاف من الناحية الشكلية والمضمونية في كيفية التدوين السردي.

ويرى لفته أن النعيمي تمكّنت من جمع الخيوط النقدية التي تجعل من الرواية جنسًا أدبيًّا خلّاقًا قادرًا على استمالة الجمال وسط الألم الذي تزخر به الأعمال المتناولة، مثلما وضعت نقاطًا عديدةً لتكون في بوتقة التحليل النقدي.

وتهتم النعيمي بعملية التواصل ما بين الفكرة التي تحدّد أطر الرواية وما بين الحكاية التي تتشعّب منها الفعاليات الأخرى. بمعنى أنها تحاول المزج بين قراءة الحكاية وأثرها في البحث عن الصراع والاغتراب في الواقع وإن كان يحمل غرائبيته من أجل صيد الفكرة العليا التي تعد الثريا التي تضيء مفاصل التلقّي، وما بين التنقّل ما بين العاطفة في قبول الصراع والعقل في مناقشة الصراع ذاته. خاصة وأن الرواية الحديثة لم تعد حكايةً تبحث عن فكرة، بل تحوّلت إلى فكرةٍ تبحث عن حكاية. لذا فهي لم تكن صارمةً في النقد للبحث عن سلبيات العمل في هذه الرواية، أو تلك بقدر ما كانت تريد التوصّل الى نقطة الارتكاز التي تجمع هذه النصوص الروائية بأفكارها وحكايتها، وإن كان يجمعها أيضا ضوء صدورها من دار نشر واحدة وهي «الآن ناشرون وموزعون» لكنها وجدت ما يجمع هذه الروايات لتكون نقاط التقاءٍ ومحطّة قراءةٍ تنتقل بها وتسحبها إلى الدراسة النقدية.

وجاءت عناوين الدراسات المتنوعة والثيم المختلفة في كتاب النعيمي كما يلي: المكان سيد الحكاية في «أم أسعد» للكاتب سميح مسعود، بطل براءة الأيوبي يطلق صرخة احتجاج في وجه المجتمع في «ربطة عنق»، تجليات القيم الإنسانية في «الحرب التي أحرقت تولستوي» للكاتبة زينب السعود، تمزق الهوية وفقدان الذات في «حياة ترف- ظل بديل» للكاتبة اللبنانية براءة الأيوبي، تشظي الذات في «أميرة بنت تونس» للكاتب العماني عادل الحمداني، حضور فلسطين في «بيت رحيم» للكاتب د. إبراهيم غبيش، البحث عن الذات بين رماد الذكريات في «عندما يهطل المطر» للكاتبة دينا المعلوف، العجائبي في «موتائيل – شابان بون كافيه» للكاتب العُماني أحمد البحراني، ما بين الحلم والذكريات جسرٌ هشّ في «الجائحة» للكاتب علي القحيص، علاقة المكان بالشخصية في «حارسة» للكاتب عبد الهادي المدادحة، الأبعاد السياسية في «خيط العنكبوت» للكاتب السوداني جعفر همد، الصراع الأيديولوجي في «أبناء غورباتشوف» للكاتب الروسي ألكسندر أندروشكين. ترجمة د. باسم إبراهيم الزعبي.

قراءة على «ثلاث برك آسنة» للكاتب د. إبراهيم غبيش، التناص الديني في «رواية حياة» رواية فتيان للكاتبة صفاء بيدس، تجذير الهوية من خلال استعادة الماضي في «الكرملي» للكاتب سميح مسعود، تشظي الذات وانشطارها في «موعد مع الشيطان» للكاتب وائل البيطار، تجليات البعد النفسي للراوي في «فاطمة» للكاتب محمد عبد الكريم الزيود.

من الجدير ذكره أن الكاتبة والناقدة الأردنية بديعة النعيمي كاتبة من الأردن حاصلة على بكالوريوس جيولوجيا جامعة اليرموك، مُدرِّسة لدى وزارة التربية والتعليم، عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى