أخبارثقافة

التأثير الماسوني في أعمال روديارد كيبلينج

محمد عبد الكريم يوسف

روديارد كيبلينج، أحد أبرز الكتاب البريطانيين في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، لم يكن معروفا
بأعماله الأدبية فحسب، بل أيضا بانتمائه إلى الماسونيين. الماسونيون، وهم مجتمع سري يعود تاريخه إلى قرون
عديدة، كانوا لفترة طويلة موضوعا للانبهار والتكهنات. أدى دخول كيبلينج في هذه المنظمة إلى الكثير من الجدل
والنقاش بين العلماء والنقاد حول التأثير المحتمل للماسونية على كتاباته ونظرته للعالم.

إحدى الطرق الرئيسية التي ربما أثرت بها الماسونية على كيبلينج هي من خلال تركيزها على الأخوة والصداقة
الحميمة. تُعرف الماسونية بتفانيها في تعزيز الشعور بالانتماء للمجتمع والوحدة بين أعضائها، بغض النظر عن
خلفياتهم أو وضعهم الاجتماعي. غالبا ما تعكس كتابات كيبلينج موضوعات التضامن والصداقة، خاصة في قصصه
التي تصور شخصيات تتحد معا للتغلب على الشدائد وتحقيق الأهداف المشتركة.

تركز الماسونية بشدة على الأخلاق والفضيلة، وتشجع أعضائها على التمسك بمبادئ مثل الصدق والنزاهة
والرحمة. يتوافق قانون كيبلينج الأخلاقي، كما تم التعبير عنه في أعماله، بشكل وثيق مع هذه القيم، حيث تنقل العديد
من قصصه دروسا وتعاليم أخلاقية مهمة. ومن الممكن أن يكون تعرضه لهذه المُثُل من خلال الماسونية قد أثر على
تطور فلسفته الشخصية ومعتقداته الأخلاقية.

هناك مصدر آخر محتمل لتأثير الماسونية على كتابات كيبلينج هو تركيزها على الرموز والطقوس. الماسونية غارقة
في الرمزية، حيث تعمل الشعارات والاحتفالات المختلفة كأدوات مهمة لنقل المعاني الخفية والرسائل المجازية.
يُعرف عمل كيبلينج أيضا باستخدامه للرمزية والاستعارة، مع العديد من الإشارات إلى الزخارف الأسطورية
والصوفية في قصصه وقصائده. من الممكن أن يكون تعرضه لهذه التقاليد الرمزية داخل الماسونية قد أثر على
استخدامه للرمزية كأداة أدبية.

علاوة على ذلك، فإن الماسونية معروفة بتقاليدها السرية، حيث يلتزم أعضاؤها بقسم الصمت والسرية. ربما يكون
هذا الجانب من الماسونية قد أثر على نهج كيبلينج في رواية القصص، حيث تتميز العديد من أعماله بعناصر من
الغموض والمكائد، مع مؤامرات تتكشف تدريجيا وتكشف عن حقائق مخفية. وبهذا المعنى، ربما يكون ارتباط
كيبلينج بالماسونية قد شكل أسلوبه السردي واهتماماته الموضوعية، مما دفعه إلى استكشاف موضوعات السرية
والمعرفة الخفية واستمرار الحقائق المخفية في كتاباته.

الماسونيون معروفون بالتزامهم بالعمل الخيري والعمل الخيري، مع وجود العديد من المحافل والفصول المخصصة
لدعم القضايا والمبادرات المختلفة. كان كيبلينج نفسه مدافعا متحمسا عن الإصلاح الاجتماعي والقضايا الإنسانية،

مستخدما منصته ككاتب لرفع مستوى الوعي حول قضايا مثل الفقر والظلم وعدم المساواة. من المحتمل أن مشاركته
في الماسونية، مع تركيزها على الخدمة ورد الجميل للمجتمع، قد أثرت على جهوده الخيرية والتزامه بالعدالة
الاجتماعية.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع الماسونية بتاريخ طويل في تعزيز البحث الفكري والتنوير، وتشجيع أعضائها على متابعة
المعرفة والحكمة من خلال الدراسة والتفكير. كان كيبلينج أيضا قارئا ومفكرا نهما، يستمد الإلهام من مجموعة
واسعة من المصادر والتخصصات في كتاباته. من الممكن أن يكون ارتباطه بالماسونية، مع تركيزها على التعلم
والتطوير الذاتي، قد أثر على مساعيه الفكرية وشكل إنتاجه الأدبي.

ارتبطت الماسونية منذ فترة طويلة بمفهوم “الرحلة” أو البحث الروحي، حيث ينخرط أعضاؤها في طقوس
واحتفالات ترمز إلى البحث عن الحقيقة والتنوير. غالبا ما تدور أعمال كيبلينج الخاصة حول موضوعات
الاستكشاف والاكتشاف واكتشاف الذات، حيث تنطلق العديد من شخصياته في رحلات ملحمية أو أسئلة من أجل
المعرفة والفهم. من الممكن أن يكون تعرضه لهذه المواضيع داخل الماسونية قد أثر على انشغاله بفكرة البحث
والسعي وراء الحقائق العليا في كتاباته.

تتمتع الماسونية بتاريخ طويل في تعزيز قيم التسامح والتنوع والشمول، حيث يجتمع الأعضاء من خلفيات
ومعتقدات متنوعة بروح الوحدة والاحترام المتبادل. غالبا ما تؤكد كتابات كيبلينج على أهمية فهم وتقدير الثقافات
ووجهات النظر المختلفة، حيث تدور العديد من قصصه في بيئات متعددة الثقافات والجنسيات. من الممكن أن يكون
مشاركته مع الماسونية، مع التزامها بتعزيز الانسجام والتفاهم بين أعضائها، قد أثر على التزامه بتعزيز التبادل
الثقافي والحوار في عمله.

إن قراءة متأنية لقصائد كيبلينج و رواياته القصيرة والطويلة تظهر تأثره بالقيم الماسونية وتشربه لأفكارها والتزامه
بقيمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى