إقتصادثقافةدراسات و تحقيقات

البروليتاريا الرثة   Lumpenproletariat

المركز العربي الألماني
برلين

البروليتاريا الرثة
  Lumpenproletariat
ضرغام الدباغ


البروليتاريا الرثة   Lumpenproletariat
هو مصطلح أطلقه كارل ماركس، في وصف تلك الفئة التي هي دون مرتبة الطبقة العاملة ولا تمتلك
مواصفاتها الطبقية وطبيعتها التكوينية ولا وعيها الاجتماعي، وبالتالي لا يرتجى منهم موقفا ثوريا في
نضال الطبقة العاملة الثورية،بل قد تمثل في بعض الأحيان عائقا في مجرى النضال الطبقي، لأنها فئة لا
تملك وعيا طبقياً ولذلك فقد تقع فريسة بيد الرجعية.
وقد تتمثل البروليتاريا الرثة في الفئات الاجتماعية المنحلة في قاع المجتمع، ويشكل الفلاحون، النازحون
للمدن، بأمل أن يجدوا شروطاً معيشية أفضل جزءا مهماً منهم، وحين يخيب ظنهم وأملهم، يتحولون إلى
مجاميع من السراق، والأشقياء، والرعاع (Mobs)، وحين لا ينصفهم المجتمع، ولا يعتني بهم، يلجأون
إلى أساليب غير شرعية. كالسرقة والدعارة والمقامرة، والتهريب وأعمال الشقاوات، وقد يشكلون في
المدن مجاميع لها سطوة، ولكن دون قيمة اجتماعية. كتل بشرية تحاول أن تحصل على قوتها بأي
وسيلة، لتواصل حياتها بأتباع أساليب غير قانونية، لأن القانون والنظام لا يحقق لهم أفقاً لحياة كريمة.
وفي تشخيص الموقف الاجتماعي للبروليتير الرث، قد يعتبر بعض الكتاب أنه ذلك الفرد الذي لا يمتلك
دخلا ” كراتب شهري ” وقد يذهب البعض إلى أعتبار العمال المياومين (فئة من العمال الموسميين،
المرتبط بعمل زراعي محدد، كجني الفواكه أو المحاصيل، أو أي عمل وقتي)، ويتسع مفهوم
البروليتاريا الرثة كثيراً ، وقد يقبل تعريف لينين لهم بقوله” هي فئة لا يمكن اعتبارها على الطبقة
العاملة، كما لا يمكن أعتبارها من فئات المعدمون والسراق ” (1)
ومبكرا تنبأ لينين أن تطور الرأسمالية سوف تطرح نماذج أكثر . وتتميز البروليتاريا الرثة بحكم
ابتعادها عن (الطبقي/ السياسي) عن الطبقة العاملة ونضالها الطبقي، لأن تكون قوة محتملة بيد
البورجوازية وأدواتها، وقد يصطف لجانبها مقابل قوته اليومي فيعمل ضد الطبقة العاملة الحقيقية.
وبمقاربة مشابه عن كارل ماركس يعتبر البروليتاريا الرثة ” أنها فئة تقع خارج علاقات الانتاج
الرئيسية، فهي من جهو لا تملك أدوات الإنتاج، ولا هي في موضع بيع قوة عملها “. والحقيقة أن
وضع البروليتاريا الرثة، المؤثر أحيانا، يرغم على حساب وزنها الاجتماعي والسياسي. والتطورات
التي تتمثل بزج متواصل للتكنولوجيا ومعطياته، تدفع إلى البطالة بأعداد متزايدة من العمال في المدن،
وبتأثيرات مقاربة في المدن الصغيرة والأرياف، وهذه لها تأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
ومن النتائج المباشرة للإقحام المتزايد للتكنولوجيا في الصناعة، أنها تقذف بأعداد متزايدة من البشر
إلى البطالة، والبطالة الدائمة، تخلق، بما في ذلك فئات بدأت تبرز في المجتمعات الرأسمالية حتى
المقدمة منها، كالمشردين (من هم بلا مأوى) والبطالة المقنعة، وأشباه البطالة، كالعمال الذين يعملون
بأجرة يومية وحسب القطعة(الدين يوصلون وجبات الطعام ” Delivery ” )، أو البوابين والخدم،

3

وفئة تعمل كحماية شخصية (Bodyguard)، وهذه مهن مؤقتة، لا يتمتع القائمون بها بأي كفاءة
علمية ومهنية.
العمل في ظل التطور التكنولوجي، له مؤثراته الاجتماعية والنفسية، وليس بمستغرب الانتشار الواسع
للمدمنين على تناول الكحول والمخدرات .. وهذا سيقود بالضرورة إلى اختلال التوازن الأسري، وتزايد
نسب الطلاق، والعزوف عن الزواج والإنجاب، مما قاد إلى تراجع الولادات وتراجع التنمية السكانية.
وأعداد السكان، واضطرار الإدارات إلى اللجوء إلى الهجرة المنظمة أو العشوائية لسد الفجوات
السكانية.
والهيكيلية الاجتماعية اليوم في الدول الصناعية، قد تغيرت، وفي بعض الاحيان بدرجة مهمة، عما
كانت عليه قبل ثمانون عاماً أو أكثر، فالحدود بين الطبقات لم تعد حادة كما كانت، على الرغم من أن
تمركز رأس المال يتكاثف بأيدي أعداد قلية من البشر، أو الأسر. وبرغم ذلك، فإن من يمكن تسميتهم
بالبروليتاريا الرثة ليسوا بحدود ومواصفات محددة.
ويتجه بعض علماء الاجتماع إلى تسمية أمثال هؤلاء من البروليتاريا الرثة، بالفئات الطفيلية ” “
Parasitic ” وهي إشارة كافية إلى وصف الوسط الاجتماعي لهذه الفئات، وضررها على الاقتصاد
وعلى المجتمع. ولكن المعالجة بتقديرنا لا ينبغي أن تتجه لاجتثاثهم بأستخدام وسائل ارغامية، بل
بالسعي لنقلهم عبر التعليم والتدريب إلى مستويات إنتاجية جديدة
وقد يطلق على البروليتاريا الرثة كلمة الرعاع (Mob) وهذه تطلق على مثيري الشغب في الشوارع،
ولعل في هذا ما ينسب للبروليتاريا الرثة من أعمال مماثلة، تطلق على اللصوص ومن سلب الناس،
والقتلة المأجورين. ومن المعروف أن السياسين قد يستغلون عناصر من أمثال هذه الفئات. ومن
المعروف أن المخابرات الأمريكية (CIA) استفادت من خدمات الرعاع والبروليتاريا الرثة، في إسقاط
حكومة د. مصدق عام 1954 في إيران التي أقدمن على تأميم النفط.
والحقيقة أن لمثيري الشغب (Trouble maker) دورا بدأ يتزايد منذ مرحلة ما بعد الثورة
الصناعية، والتغيرات في الهياكل السياسية أواخر القرن التاسع عشر، في أن تستغل فئات سياسية
قدرة مثيري المشاكل على خلق الفوضى. في إطار الصراعات السياسية. وقد نعتهم المؤرخ هيبليت
تاين Hippolyte Taine في كتابه “تكوّن فرنسا المعاصرة ”  بالكسولين، والمخادعين، والطفيليين،
والمغامرين، والأشقياء، والمتمرسين والجريمة،.. ودهماء المدن،.. والفلاحين الكارهين دفع رسوم
الدخول، والمشردين، والمهربين، والهاربين من العدالة، والهائمين الأجانب، والمجرمين. (2)
البروليتاريا الحقيقية، هي الطبقة العاملة التي تفتقر لوسائل الإنتاج وللملكية الخاصة، وقوتها العضلية هي
وسيلتها للتعيش، ولكنها تتميز بكونها طبقة ثورية قادرة على العمل والتنظيم، والنضال من أجل إلغاء
المجتمع الطبقي من أجل تحقيق العدالة البشرية التي هي حلم الإنسانية.
البروليتير الحقيقي حين يتألق يتصدى لتمثيل طبقته وأنتزاع حقوقها، في حين أن البروليتاريا الرثة،
هي الفقراء حين يفسدون، يصبح عصا قمع بيد الفئات الفاسدة في المجتمع، وحين لا يكونون في
مصلحة أهلهم، حين يتاجر بالمخدرات ليتغلب على فقره، حين يسرق ليسد ثغرة في كيانه(فقره) أو
حين يقتل مقابل المال، فيصبح مجرماً، أو الدعارة، وحكينها يعرض البروليتير نفسه كسلعة سهلة بيد
من يمتلك المال. وجزء من تكاليف الإنتاج.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4

  1. الموسوعة الألمانية
  2.  ابتهال مبروك مقال  نشر في 2021-02-09

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى