رأي

الانحراف الفكري

(هانم داود)
الانحراف الفكري هو سبب في الكثير من الضلالات والانحرافات، وهو الأخطر على الفرد والجماعة ،ويؤدي للعُنف وعدم التسامح مع الرأي الآخر،وتدمير الشباب وتشتيت طاقاتهم وقتل مواهبهم
الانحراف الفكري: التمسك بمجموعة من الأفكار الدينيّة أو تكون سياسيّة أو أيديولوجيّة،الانحراف الفكري يكون التمسّك بفكر معين،
الانحراف الفكري: المَيل إلى التطرّف والمبالغة في جميع جوانب الحياة الدينيّة والاجتماعيّة والسياسيّة والأمنيّة،
الشعور بالقدرة على امتلاك الحقيقة الكاملة والمُطلقة مما يؤدي إلى عزل الشخص لنفسه وإعاقة ممارسته للتفاعلات الاجتماعيّة التي تجعله ينجح في المجتمع
وهذا لعدم فهم الإسلام وتعاليمه، والابتعاد عن الدّين الإسلامي الصحيح.
والسبب في وجوده من الأساس انتشار البطالة و الإحباط والفقر،الآباء لم ترشد أبنائها كما يجب،
التخلص من الانحراف الفكري؟ يبدأ من الأسره ،وتفعيل دور الإعلام والقنوات الفضائيّةوالمؤسسات الدينيّة والتعليميّة ،وجميع أفراد المجتمع من رجال الدّين والعلماء والمُفكرين
إيضاح صورة الإسلام السّمحة والعمل على تقوية انتماء الشباب للدين وفهم القرأن والأحاديث النبويه
استخدم أسلوب الحوار والإقناع وإتاحة الفرصة للشباب للحديث عن همومهم على العلن،حل المشاكل الاجتماعية التي تواجه الشباب من الفقر والبطالة
هانم داود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى