أمن وإستراتيجية

الالتحاق و التسجيل والتكوين في الاكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة شرشال الجزائر

محمد مرابط
تعد الاكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة في شرشال في الجزائر أهم مدرسة عسكرية في الجزائر واحدى أهم المدارس العسكرية العليا في افريقيا ، و تحظى باحترام وشهرة عالمية ، هي المدرسة العسكرية الاساسية لتخريج ضباط الجيش الوطني الشعبي ، و ادراك منها للدور الحاسم والحساس الذي تلعبه هذه المدرسة العسكرية العتيدة في تكوين الاطارات القيادية العسكرية في مختلف التخصصات فقد جهزت القيادة العليا للجيش الجزائري هذه الاكاديمية بكل الوسائل الضرورية البشرية منها والمادية لاداء مهامها على اكمل وجه وفي كل الظروف
جوان 1963 ظهرت للوجود في مدينة شرشال الساحلية مدرسة عسكرية اطلق عليها “الكلية العسكرية لمختلف الاسلحة” واوكلت لها مهمة تكوين وتحويل افراد جيش التحرير الوطني لغاية سنة1969 حيث فتحت الكلية العسكرية ابوابها للطلبة الضباط الاحتياطين لغاية 1973 أين بدات في تكوين الطلبة الضباط العاملين وكذلك العسكريين من دول شقيقة وصديقة وبعض الثوار التابعيين للحركات الثحررية عبر العالم.
في السنوات اللاحقة الحقت بالكلية فروع جديدة للتكوين مثل فرع القيادة والاركان وكذا دورة الاتقان هذا التطور الذي عرفته الاكاديمية من حيث التكوين وحتى المنشاءات والمرافق والبرامج جعل الكلية العسكرية تحمل اسم “الاكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة بشرشال ” بداية من الخميس 27 ديسمبر 1979 م.
بداية الثمانينيات افتتحت بالاكاديمية العسكرية دورة عليا للسلاح ودورة اتقان للمحافظين السياسيين او مايعرف حاليا بضباط الايصال والاعلام والتوجيه .
بداية من السنة الدراسية 1994_1995 اصبح التكوين الاساسي بالاكاديمية مقتصرا على الجذع المشترك لمدة 3سنوات بعدما كان التكوين تخصصيا .تهتم الاكاديمية اساسا بتكوين الطلبة الضباط العاملين لمختلف اسلحة القوات البرية للجيش الوطني الشعبي وكذا بعض القوات الاخرى وذلك بتاهيلهم علميا وعسكريا وبدنيا ونفسيا ,كما تشرف الاكاديمية على تاهيل الضباط المتربصين في دورة القيادة والاركان للعمل ضمن اركان الوحدات الكبرى( مثل الفرقة 12 مشاة ميكانيكة ,الفرقة8 مدرعة,اللواء 48 مشاة ميكانيكية….).
وحاليا تعمل الاكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة بشرشال وبفضل توفرها على الوسائل والكفاءات على التكوين العسكري القاعدي المشترك ولمدة سنة واحدة ولمختلف اسلحة الجيش الوطني الشعبي وقد عرفت هذه السنة تخرج الدفعة الرابعة للتكوين القاعدي العسكري المشترك .
بعدها يلتحق افراد سلاح القوات البرية بالاكاديمية للدراسة لمدة 3 سنوات كاملة بمرافق الاكاديمية العسكرية .
ملاحظة:اشرفت الاكاديمية العسكرية في السنوات السابقة على التكوين الخاص للطلبة الضباط الحاصلين على شهادات جامعية لمدة سنة واحدة فقط. يتحصل بعدها المتخرج على رتبة ملازم اول وشهادة قائد فصيلة وهو اختصاص يفتح وفق الحاجة والمتطلبات.
من خلال ماسبق ذكره يتضح ان الاكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة تشمل اساسا مستويين للتكوين :
– اولا التكوين العالي ويتمثل في دورة القيادة والاركان وقد انشات هذه الدورة سنة 1974 وتهدف اساسا لتاهيل ضباط مختلف الاسلحة للعمل في مناصب قيادية في اركانات الوحدات والتشكيلات اساسا.
– ثانيا التكوين الاساسي وهو التكوين المشترك ولمدة 3سنوات لصالح تخصصات القوات البرية من مدرعات ومشاة وقوات خاصة ونقل ومدفعية مضادة للطيران وغيرها كما يتم تكوين افراد تابعين لاسلحة اخرى من اسلحة الجيش الوطني الشعبي وبعد مدة التكوين يلتحق المتخرجون باحدى المدارس التطبيقية لسلاح القوات البرية للجيش الوطني الشعبي .
يرتكز التكوين في هذا الاختصاص حول ثلاثة محاور كبرى رئيسية وهي التكوين
العسكري والتكوين العلمي والتكوين البدني الرياضي .
ا)التكوين العسكري
يعتبر هذا التكوين المحور الرئيسي للتعليم على مستوى الاكاديمية العسكرية حيث يلقى الطلاب مختلف العلوم العسكرية على شكل دروس نظرية وتطبيقية ويشمل هذا التكوين مثلا: القتال ,الاشارة ,الهندسة,الطوبوغرافيا,التدريب المظلي وغيرها من العلوم العسكرية الظرورية لاعداد ضابط قادر على اداء المهام المنوطة به. وتتوفر الاكاديمية العسكرية على كل المرافق الظرورية للقيام بهذا الدور على اكمل وجه وفي احسن الظروف كما تسعى الاكاديمية الى مواكبة التطورات العالمية في ميدان التدريب مثل استعمال المحاكيات التدريبية والقتالية من اجل افضل النتائج ومن دون ادخار أي جهد في هذا الجانب.
ب)التعليم العلمي:
يهدف هذا التوين في الاساس الى رفع القدرات العلمية و المعرفية للطلبة الضباط وهذا من خلال مرافق ومنشاءات جد عصرية من قاعات ومخابر مجهزة بافضل الوسائل التكنولوجية لتلقية الطلبة الضباط اسس العلوم الفيزيائية والكيمياء والميكانيك وغيرها من العلوم كما ان الاكاديمية تولي اهمية كبرى للتعليم الالي واللغات باعتبراهما مفتاحين من مفاتيح فهم العالم واكتشاف اسراره.
ج)التكوين البدني والرياضي:
يهدف التكوين البدني والرياضي العسكري الى اعداد الطلبة الضباط على تحمل مختلف الصعوبات والمشاق وتاهيلهم جسديا وذهنيا للقيادة ,ويرتكز هذا التكوين اساسا على القتال المتلاحم ,التدرب على اجتياز الموانع و غيرهما .
تظم الاكاديمية العديد من المديريات والمصالح التي تسهر على السير الحسن لمختلف الامور داخل هذا الصرح العسكري العتيد والذي عملت على تقديمه في شكل مختصر ومفيد بحول الله لكل من يسعى للتعرف على هذه المؤسسة الرائدة في مجال التكوين العسكري التي تمثل القلب النابض لتكوين الضباط على مستوى القوات البرية الجزائرية وتحوم حولها 7مدارس تطبيقية في مسيرة مدروسة لتكوين الضابط القادر باذن الله عى اداء دورهم ومهامهم وتجدر الاشارة هنا ان دورة الاتقان لمختلف اسلحة القوات البرية والتي افتتحت سنة 1977 على مستوى اكاديمية شرشال العسكرية والتي كانت تنتمي لاحدى فروع التكوين العالي قد تم تحويلها_دورة الاتقان_بداية من السنة الدراسية 1991|1992 الى المدارس التطبيقية لسلاح القوات البرية.
عرفت تخرج الدفعة الاولى من النظام الجديد ليسانس ماستر دوكتوره والتي تتكون من 235 متخرج وقد عرفت مذكرات التخرج مواضيع متعددة منها ماهو متعلق بالطاقات المتجددة ومنها ماهو متعلق بدراسة الظواهر الفيزيائية والتحكم فيها بواسطة البرامج وكذلك قام بعض المتخرجون بوضع تصاميم لطائرات خفيفة. وغيرها من المواضيع التي تثبت بحق ان اكاديمية شرشال العسكرية تعتبر حجر الاساس في التكوين العسكري للجيش الوطني الشعبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى