أخبار العالمإقتصادفي الواجهةمال و أعمال

افريقيا مهد الانسان العاقل ومستقبل البشرية

عزالدين معزة
كاتب

مساحة افريقيا = 30.37 مليون كيلومتر مربع
مساحة الصين = 9.6 مليون كيلومتر مربع
مساحة الولايات المتحدة = 9.8 مليون كيلومتر مربع
مساحة أوروبا = 10.18 مليون كيلومتر مربع
● أفريقيا أكبر من كل أوروبا والصين والولايات المتحدة مجتمعة.
● ولكن في معظم خرائط العالم ، يتم تمثيل أفريقيا بحجم مخفض.
يتم القيام بذلك عن عمد لإنشاء التأثير المرئي لإفريقيا الصغيرة للتلاعب بالأفارقة وغسل أدمغتهم وخداعهم أينما كانوا.

  • تمتلك أفريقيا 60٪ من الأراضي الصالحة للزراعة ؛
  • تمتلك أفريقيا 90٪ من احتياطيات المواد الخام ؛
  • تمتلك أفريقيا 40٪ من احتياطي الذهب في العالم.
  • أفريقيا ، 33٪ من احتياطي الماس.
  • تمتلك إفريقيا 80٪ من احتياطيات العالم من الكولتان (معدن لإنتاج الهواتف والإلكترونيات) ، خاصة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
  • تمتلك إفريقيا 60٪ من احتياطي العالم من الكوبالت (المعدني لصناعة بطاريات السيارات)
  • أفريقيا غنية بالنفط والغاز الطبيعي.
  • تمتلك إفريقيا (ناميبيا) أغنى شواطئ صيد في العالم.
  • أفريقيا غنية بالمنجنيز والحديد والخشب.
  • تبلغ مساحة إفريقيا ثلاثة أضعاف مساحة الصين ، وثلاثة أضعاف مساحة أوروبا ، وثلاثة أضعاف مساحة الولايات المتحدة الأمريكية.
  • تبلغ مساحة أفريقيا ثلاثين مليون كيلومتر مربع (30.875.415 كيلومتر مربع) ؛
  • يبلغ عدد سكان إفريقيا 1.3 مليار نسمة (يبلغ عدد سكان الصين 1.4 مليار نسمة على مساحة تزيد عن 9.6 مليون كيلومتر مربع).
    مما يعني أن إفريقيا غير مأهولة بالسكان.
  • الأراضي الصالحة للزراعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية قادرة على إطعام كل إفريقيا.
    وكل الأراضي الصالحة للزراعة في إفريقيا حبل لإطعام العالم كله.
  • جمهورية الكونغو الديمقراطية لديها أنهار مهمة يمكن أن تضيء أفريقيا.
    المشكلة هي أن الغربيين وشركاتهم وبعض الدمى الأفريقية زعزعت استقرار إفريقيا لعقود.
  • إفريقيا قارة متنوعة ثقافيًا من حيث الرقص والموسيقى والعمارة والنحت ، إلخ.
  • أفريقيا موطن لـ 30 ألف وصفة وأعشاب طبية يعدلها الغرب في مختبراته..
    تلك القارة التي شهدت مولد الإنسان العاقل، ومنها –على وجه اليقين- هاجر إلى باقي أنحاء الكرة الأرضية.
    أفريقيا هي مستقبل البشرية.
    وقع الغرب في غرامها من أول نظرة
    فاستعمروها
    وعندما انتهى الاحتلال العسكري
    عادوا إليها
    عبر شركات وشراكات مع شبكات الفساد المحلية الحاكمة
    ما زالت هي الأغنى بين القارات
    والأكثر فقراً بين الشعوب
    فهناك من يسرق طعام إفريقيا الآن؟
    الثروات الطبيعية العظيمة لإفريقيا هي لعنتها المستمرة
    أول ما اكتشفه الاستعمار كان أغلى ثرواتها..
    وهو الإنسان الذي تم استعباده..
    كانت سفن أوروبا تنقل بضائعها إلى إفريقيا
    وتعود محملة بالعبيد
    ثم توزّع ضحاياها عبر سواحل الأطلسي
    ثم بدأ الهجوم الاستعماري الأوروبي على سواحل وجزر إفريقيا
    وأضفى مؤتمر برلين 1884 صبغةً رسميةً على الإمبريالية الجديدة
    وتقاسمت 7 دول أوروبية معظم مساحة القارة السوداء
    وقاتل مليون إفريقي مع الحلفاء في الحرب العالمية الأولى
    ومليونان في الحرب العالمية الثانية
    كان الطلب على المواد الخام هو الدافع الأساسي للاستعمار
    بحثاً عن المعادن والمنتجات التي أصبحت أساس الصناعة الأوروبية
    لكن القارة التي تملك 30% من احتياطات النفط والغاز والمعادن في العالم بلغت حصتها 1% فقط من التصنيع العالمي في عام 2011
    وهي النسبة ذاتها كما كانت في عام 2000
    فلماذا لا تتقدم إفريقيا في عالم يتقدم فيه الجميع؟
    السبب هو تحالف الاستعمار الجديد مع شبكات النفوذ والحرب
    الاستعمار يغير ملابسه ولا يغير أسلوبه
    رحلت جيوش الاحتلال وبقيت شركاته وعملائه المخلصين
    إفريقيا تتعرض للنهب من خلال شركات متعددة الجنسيات
    وتحويلات مالية سرية وإعفاءات ضريبية بتعاون وتواطؤ مع حكام الدول الافريقية
    هكذا لخص الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان المأساة
    في تقرير عنان ورد أن الشركات التي تحظى بمحاباة في دفع الضرائب
    تكلف القارة السوداء 30 مليار دولار سنوياً
    ليس هذا فقط
    عمال هذه الشركات يدفعون أكثر من المليونيرات
    اكتشف عنان في زامبيا أن عمال مناجم النحاس
    يدفعون ضرائب بنسب أعلى من الشركات متعددة الجنسيات
    وقال عنان: هذا يشبه سرقة الطعام من موائد الفقراء
    وإفريقيا تذهب للصين أيضاً
    التي تسيطر على الموانئ والمطارات والسكك الحديدية
    بتنفيذ مشاريع البنية التحتية مقابل الموارد الطبيعية
    ونظراً لتبنيها خطاباً مضاداً للإمبريالية
    وعدم وجود تاريخ استعماري لها في القارة
    حصلت بكين على صفقات لاستخراج الذهب والألماس واليورانيوم
    ومن المتوقع أن تصل أرباح بكين من القارة إلى 440 مليار دولار بحلول 2025
    أما روسيا فدخلت من أبواب الصراعات العسكرية
    تعد روسيا شريكاً دفاعياً ومورّد السلاح الأكبر للقارّة
    الجزائر أكبر مستورد للأسلحة الروسية ثم مصر والسودان وأنغولا
    كما تنشط شركات الأمن الروسية الخاصة في أكثر من موقع للنزاع
    رغم ذلك تتراجع مستويات المعيشة لكل الإفريقيين
    بسبب الفساد
    أسوأ بلدين على مؤشر الفساد العالمي من إفريقيا: الصومال وجنوب السودان
    وبين 2009 و2019 خسرت إفريقيا بسبب الفساد نحو 1.5 تريليون دولار
    منها 60% نتيجة فساد الشركات متعددة الجنسيات
    و35% أنشطة غير قانونية لعصابات السلاح والمخدرات والأعضاء البشرية
    و5% رشاوى لكبار الموظفين والمسؤولين
    والنتيجة؟
    نصيب الفرد الإفريقي سنوياً من الناتج المحلي 850 دولاراً فقط
    متوسط عمر الفرد 55 عاماً مقابل 85 عاماً في اليابان
    تاريخياً كانت الدول الإفريقية تحوّل احتياطاتها من النقد الأجنبي
    وتودعه في مصارف دول الاستعمار القديم
    واستمر ذلك إلى ما بعد الاستقلال
    الآن
    يحصل ساسة وحكام وجنرالات إفريقيا على أموال وثروات شعوبهم
    ويغسلون عمولات صفقات السلاح والطيران
    ثم يودعون ما نهبوه في بنوك الاستعمار
    مستقبل إفريقيا رغم مزاياها الواضحة
    يعتمد على إنشاء أنظمة مستقرة للحكم
    والتغلب على جيوب التطرف والعنف والاحتقان القبلي والطائفي
    لكن قبل كل ذلك
    يجب أن تتخلص إفريقيا من الاستعمار الغربي
    والمحلي
    للمقال مراجع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى