أخبارأمن وإستراتيجيةجواسيسسري للغايةفي الواجهة

اعتراف الجنرال الأمريكي كينيث ماكنزي

في مقال رأي لكينيث ماكنزي، القائد السابق للقيادة المركزية الأميركية نشر في مجلة “أتلانتك”، كتب يقول لماذا وكيف نفذ عملية قتل القائد السابق لفيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني.
وقال ماكنزي إنه بصفته قائدا للقيادة المركزية الأميركية، كان يتحمل المسؤولية التشغيلية المباشرة عن الضربة التي قتلت قاسم سليماني، مشيرا إلى أن سليماني كان مسؤولا عن مقتل المئات من أفراد الخدمة الأميركية.

وأوضح أن عملية قتل سليماني أجبرت “قادة إيران على إعادة دراسة تصعيدهم، مما أدى في نهاية المطاف إلى إنقاذ العديد من الأرواح”.


وفي مقاله، أشار ماكنزي إلى أن سليماني يعد “شخصية مركزية في التاريخ الحديث للعلاقات الأميركية الإيرانية. فقد انضم إلى الحرس الثوري الإيراني في عام 1979، وترقى ليصبح قائدًا لفيلق القدس في عام 1997 أو 1998، حيث اعتمد على الكاريزما التي يتمتع بها لتوسيع نفوذ إيران في المنطقة”.

وتابع يقول إن “غرور” سليماني ازداد مع زيادة شهرته، حيث أصبح “دكتاتورياً وتصرف دون استشارة كيانات الاستخبارات الإيرانية الأخرى” وأن سليماني اعتقد أنه “لا يمكن المساس به، وقد ثبتت هذه القناعة حتى لحظة مقتله”.

وحول التخطيط والتوجيهات لضرب سليماني، قال ماكنزي “عندما توليت منصب قائد القيادة المركزية في مارس 2019، كان أول شيء قمت به هو الاستفسار عما إذا كانت لدينا خطة لضرب سليماني. لقد قمت بتوجيه قائد فرقة العمل الخاصة بالعمليات المشتركة لتطوير الحلول المناسبة”.


وأضاف “بعد عدة أشهر من التخطيط والتحضير، تعرضت القواعد الأميركية في العراق للقصف عدة مرات، مما أدى إلى تصعيد الوضع. بعد سلسلة من الضربات القوية، أمر الرئيس دونالد ترامب (آنذاك) بضرب سليماني إذا ذهب إلى العراق”.


وحول تنفيذ عملية قتل سليماني، أوضح ماكنزي “في ليلة تنفيذ العملية، كانت طائرات مسيرة من طراز ’أم كيو -9‘ مسلحة بصواريخ ’هيلفاير‘ جاهزة”.
وتابع قائلا “تأكدنا أن سليماني على متن الطائرة التي هبطت في بغداد.. وبعد تأكيد الهدف، تم تنفيذ الضربة بنجاح، مما أدى إلى مقتله وتقويض قدرات إيران العدوانية في المنطقة”.

وحول نتائج العملية، قال ماكنزي في مقاله إن قرار ضرب سليماني “كان قراراً صعباً، ولكن تداعياته أثبتت أنه كان القرار الصحيح”.

وختم قائلا “الضربة أظهرت لإيران القوة الهائلة للولايات المتحدة وأجبرتها على إعادة حساباتها. إذا كنا نخطط للبقاء في الشرق الأوسط، فيجب علينا أن نكون مستعدين لإظهار نفس التصميم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى