إقتصادفيديومال و أعمال

ارتفاع جديد لأسعار الذهب في العالم

G7 قاطعت الذهب الروسي , فما تاثير ذلك على سوقه؟

محمد رضا عباس

الغرب ( أمريكا , اليابان, اروبا , وأستراليا) أوقفت استيرادات النفط من اروبا في الشهر الماضي , فصعدت أسعاره بنسبة 14% , فوق صعوده البالغ 8.4% عند بداية الحرب الأوكرانية. في اجتماع المانيا ل G7 الأخير اقترح المجتمعون الى مقاطعة الذهب الروسي , فهل سيشاهد سوقه نفس صعود النفط ؟
الجواب ببساطة هو لا. قرار الغرب بمقاطعة الذهب الروسي لا يعد الا من باب الدعاية او الرمزية , لان هذه الدول لا تتعامل مع الذهب الروسي منذ بداية الحرب في أوكرانيا ولهذا لن يتأثر سوق الذهب العالمي بالمقاطعة . الإعلان ما هو الا محاولة وضع ضغط اكبر على روسيا وعلى الدول التي تشتري الذهب الروسي , حيث ان هناك حديث بإصدار قرار بمعاقبة هذه الدول ,وهو قرار صعب تحقيقه , خاصة وان المقاطعة لم تتبناها الأمم المتحدة , وبذلك فان الدول لها حرية التعامل مع روسيا وافق الغرب ام لا يوافق . الهند, جنوب افريقيا , البرازيل , والصين , على سبيل المثال , لم يشاركوا الغرب في فرض عقوبات على روسيا, وعليه فهم احرار في التعامل معها .
انه من الصعب على دول المقاطعة , على سبيل المثال , التأكد من مصدر الذهب المستورد من الهند . لان من السهل على معامل تنقية الذهب الخام في الهند , من استيراد الذهب الخام من روسيا ومن ثم صبه على شكل قوالب مع عبارة صنع في الهند , واذا سأل المستورد له عن مصدر خامه من سهل الجواب ان يقول الصين او استراليا .
ولكن لا يحتاج مصدر ذهب الخام الروسي الى الذهاب بعيدا , خاصة وان الشرق يعد من الأسواق الكبيرة له , وما زال الطلب عليه يوازي العرض منه. يضاف الى ذلك فان الحكومة الروسية ليس لها الرغبة باستخدام الدولار كاحتياطي في البنك الاحتياطي الفيدرالي , وتفضل الذهب عليه . لهذا السبب فان الاحتياطي الروسي زاد من 1,035 طن عام 2014 الى 2,302 طن في الوقت الحاضر .
بالحقيقة , ان بإمكان الرئيس بوتين قلب قرار الغرب الى كارثة اقتصادية بجانب ارتفاع الأسعار في بلدانهم , حيث بإمكانه عدم تصدير الذهب الخام ( وهو بالمعدل 300 طن سنويا) , ويخلق نقص حاد في كميته المتوفرة في الأسواق العالمية والتي سوف تنعكس على أسعاره , فيما يزداد حجم احتياطي روسيا من الذهب ويدعم قيمة الروبل الذي بدء ينافس الدولار و اليورو .
على كل حال, الذهب الروسي سوف لن يتوقف من التدفق واذا قاطعته اروبا فان هناك أسواق أخرى تنتظره ,وسوف لن يضطرب سوق الذهب العالمي ,لآن الذهب ليس كالنفط , الأول يمكن خزنه والثاني لا , حيث ان اكثر من 90% من النفط يستهلك خلال عام واحد اما الذهب فانه لا يستهلك , وفي حالة نقصانه من الأسواق , فان هناك خزين له يقدر ب 205 الف طن إضافة الى ما هو موجود عند الناس. وفي هذه المناسبة , اذكر الصاغة في الدول العربية , وبالعراق خاصة , لا يوجد أي إشارة بان سعر الذهب في الأسواق العالمية سوف يرتفع وانما سيكون هادئا مستقرا طالما بقية الحرب في أوكرانيا ضمن حدود أوكرانيا , وعليه ارجوا ان لا تنغصوا فرحة العرسان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى