الصحافة الجديدةفي الواجهة

ادعاءات مضللة رافقت إعصار بيبارجوي في باكستان والهند

مع اقتراب إعصار بيبارجوي، مصحوبًا برياح تجاوزت سرعتها 150 كيلومترًا في الساعة، أعلنت
السلطات الهندية والباكستانية مؤخرًا، إجلاء أكثر من 40 ألف شخص في عدد من المدن.
إعصار بيبارجوي في باكستان والهند
أعلنت خدمات الأرصاد الجوية أنّ إعصار بيبارجوي، تقدم في بحر العرب في الأيام الأخيرة، ومتوقع أن
يصل إلى اليابسة بين جنوبي باكستان وغربي الهند اليوم الخميس 15 يونيو/حزيران.
في حين ذكرت سلطات البلدين أنه تم إجلاء أكثر من 22 ألف شخص في إقليم السند الباكستاني، وأكثر من
20 ألف شخص في ولاية غوجارات الهندية.
وعلى سواحل ولاية غوجارات، طُلب من الصيادين عدم دخول البحر، إذ من المحتمل أن تتجاوز الأمواج
ثلاثة أمتار بالقرب من الميناء، وقام خفر السواحل الهندي بإجلاء 50 من أفراد طاقم سفينة للتنقيب عن
النفط كانت تواجه العاصفة.
وفيات في باكستان مع اقتراب إعصار بيبارجوي
وأشارت السلطات الباكستانية إلى أن الأمطار الغزيرة والرياح العاتية مع اقتراب الإعصار أودت بحياة ما
يزيد عن 25 شخصًا. وتزامنًا مع ذلك، انتشر عدد من الادعاءات المضللة، والتي عمل “مسبار” على
تفنيدها.
فيضانات في مدينة كراتشي الباكستانية
كانت البداية مع مقطع فيديو نشرته حسابات وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وادّعت أنّه
لفيضانات تشكّلت في مدينة كراتشي الباكستانية، جراء إعصار بيبارجوي. وتحقّق “مسبار” منه وتأكد أنّه
مقطع قديم يعود إلى مارس/آذار 2011، وكان لآثار تسونامي ضرب اليابان عقب زلزال تعرّضت له
حينها.

باكستانيون يتابعون حياتهم خلال إعصار بيبارجوي
كما انتشر مقطع فيديو على أنّه لباكستانيين يتابعون عملهم في الشوارع خلال إعصار بيبارجوي الأخير.
وهو مقطع قديم أيضًا سبق ونشرته وسائل إعلامية باكستانية في إبريل/نيسان الفائت، على أنه من عاصفة
رياحية سابقة وقعت في إقليم السند.

أمواج إعصار بيبارجوي تضرب جسرًا في الهند
ومن بين المشاهد التي نُسبت إلى إعصار بيبارجوي، مقطع فيديو ادّعت حسابات وصفحات أنّه يُظهر كيف
غمرت أمواج عالية تشكّلت جراء إعصار بيبارجوي، جسرًا في ولاية غوجارات الهندية. وهو في الحقيقة
مقطع قديم نُشر على موقع يوتيوب في ديسمبر/كانون الأول عام 2017، ويُظهر أمواج عاتية تضرب
جسرًا في الهند، بعد أن غمرت المياه أجزاء من الجسر عقب هطول أمطار غزيرة عليها.

سيول تجرف سيارات جراء إعصار بيبارجوي
وكشف “مسبار” حقيقة مقطع فيديو انتشر مع ادعاء أنه لسيول تجرف سيارات جراء إعصار بيبارجوي في
شماليّ الهند، وأكد أنه قديم ويُظهر مشاهد لسيول تجرف سيارات في 15 مارس الفائت، عقب فيضانات
ضربت مدينة شانلي أورفا في جنوب شرقيّ تركيا، بعد أن تشكّلت بفعل الأمطار الغزيرة.

عاصفة شديدة ترافق إعصار بيبارجوي
كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعى متداولوه أنه لعاصفة شديدة في باكستان خلال
إعصار بيبارجوي الأخير. ووجد تحقق “مسبار” أنّه مضلل وقديم ومنشور في يونيو/حزيران عام 2019
على أنه من عاصفة ضربت منطقة مونتي ألتو في ولاية تكساس الأميركية حينها.

أعاصير متكررة في شمال المحيط الهندي
وتضرب الأعاصير بشكل متكرر شمالي المحيط الهندي، ويؤكد العلماء أنّ تواترها وشدتها قد ازدادت في
الآونة الأخيرة بسبب الاحتباس الحراري، وفقًا لمواقع مختصة.

وضرب إعصار تاوكتاي المنطقة نفسها في عام 2021، وأودى بحياة أكثر من 150 شخصًا وعشرات
المفقودين كما تسبّب في أضرار جسيمة.
ومن المتوقع أن تستمر الادعاءات المضللة بالانتشار حول من إعصار بيبارجوي، لذا لا تتردد بالتواصل
مع “مسبار” في حال شككت في صحة أيّ ادعاء تواجهه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى