أخبارمجتمع

احلى خوف في الدنيا

الخائف من الله لا تساوي الدنيا عنده شيئًا فهو أوَّل مَن يضحَّي بها وبنفسه تحت ظلال السيوف في سبيل كلمة الحق، لأن الله عنده هو الحق، وعشق الله هو الموت في سبيله، وهذا هو توكل الإسلام…
وليس كل من يتمتم: “قل هو الله أحد”، بمسلم موحد، المهم ماذا تقول أعماله…
إذا كان يعتقد حقًّا أن الله أحد لا سواه، هو الضار النافع فلماذا يمد اليد إلى غيره؟
ولماذا يتزلف ولماذا يتملق؟
ولماذا يكدس المال والعقار وهو يعلم أن الله هو المالك الوحيد للأرض وما عليها؟ هو الوارث للكل..
ولماذا يكذب والله سميع؟
ولماذا يسرق والله بصير؟
ولماذا ينافق والله حسيب؟
ولماذا يخون والله رقيب؟
ولماذا يهرب والله شهيد؟
والتوحيد أعمال وليس تمتمة وحمحمة..
والشكر أعمال وليس “الحمد لله” على اللسان..
يقول الله لآل داود: “أعملوا آل داود شكرًا وقليل من عبادي الشكور”؛ لأن المقصود بالشكر الأعمال الدالة على الشكر وليس التمتمة، اعملوا آل داود شكرًا.. اعملوا.
..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى