ثقافة

إبن مسرة وإبن رشد!!

د. صادق السامرائي
إبن مسرة هو أبو عبدالله محمد بن مسرّة الجبلي، (883 – 931) ميلادية، مفكر ومتصوف أندلسي، وأول فلاسفة الأندلس ومفكر أصيل فيها.
وكان لمنطلقاته دورها في مسيرة الفكر والفلسفة في بلاد الأندلس فيما بعد، وكأنه كان القادح الذي أذكى جذوة الإدراك المعرفي العميق.
وفي سنة (953) ميلادية، أي بعد (22) سنة من وفاته، أحرق الخليفة (عبد الرحمن الناصر لدين الله) كتبه ولاحق أتباعه ، لأسباب طائفية وسياسية.
إبن رشد العربي القرطبي (1126-1198) ميلادية، ثائر عقلي وفيلسوف لبيب، عمل جاهدا لإحياء العلوم العقلية، ورفع رايات يعقلون ويتفكرون ويتدبرون، فحاول التوفيق ما بين الشريعة والحكمة، وتحرير العقل من أصفاد التبعية، والإذعانية والخنوع والجمود، ودافع عن العقل ووقف ضد الساعين لتدميره وإلغاء دوره، وذاد عن الفلاسفة فرد على كتاب تهافت الفلاسفة للغزالي (1058 – 1111) ميلادية، بكتاب تهافت التهافت، وتواصل بنشاطاته الفكرية لإستنهاض العقل العربي من

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى