تقنيةمجتمع

أهمية اتقان اللغة الانجليزية في دراسة الطب

المقدرة على تحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة أمر بالغ الأهمية لدراسة وممارسة الطب في مختلف أنحاء العالم، وفقاً لما ذكره معهد الرعاية الصحية للتواصل، في بحث أجراه مؤخراً.

وأظهر البحث، أنه “بغض النظر عن مدى معرفة ومهارة الطبيب، فإنه إن لم يكن قادراً على فتح حوار بناء وجيد مع المريض، فإن تشخيصه وعلاجه قد لا يكون مفيداً”.

وعندما يتقدم الطالب إلى كلية طب دولية، بهدف ممارسة الطب في بلد يتحدث الإنجليزية، يجب عليه أن يثبت كفاءته في التحدث باللغة الإنجليزية، ويكون ذلك عادة من خلال اجتياز اختبار اللغة، مثل نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي (آيليتس IELTS).

ومع زيادة عدد الطلبة الذين يتطلعون إلى دراسة الطب في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، تقدم كلية الطب في جامعة سانت جورج، في غرينادا، كل ما يحتاج طلبة الطب الطموحون، إلى معرفته حول هذا الاختبار، ومدى أهميته في دراسة الطب الدولي.

ما هو (آيليتس IELTS)؟

الـ (آيليتس IELTS) هو نظام اختبار موحد يقيس قدرات الطالب في اللغة الإنجليزية، وهو نظام معترف به على نطاق واسع بين طلبة الطب والمتخصصين في الرعاية الصحية الذين يرغبون في دراسة أو ممارسة الطب في البلدان الناطقة بالإنجليزية.

ويغطي هذا الاختبار أربع مهارات لغوية اساسية، تتمثل في: الاستماع، القراءة، الكتابة، والمحادثة.

والاختبار متاح في أكثر من 140 دولة، ويتم قبوله في أكثر من 10 آلاف منظمة وجهة حول العالم، بما في ذلك الجامعات والهيئات المهنية والجهات الحكومية. وهو أيضاً معترف به لدى العديد من كليات الطب في البلدان الناطقة بالإنجليزية، بما في ذلك المملكة المتحدة، أستراليا، الولايات المتحدة الأمريكية، ومنطقة البحر الكاريبي، إذ يعد أحد شروط كليات الطب لديها لقبول الطلاب الدوليين.

ما هي الدرجة التي تعتبر جيدة في اختبار الـ(آيليتس IELTS) لكلية الطب؟

يتم احتساب درجات الـ(آيليتس IELTS) على مقياس للدرجات من صفر إلى 9 درجات لكل قسم من أقسام الامتحان، وهذه الدرجات تعكس مدى الكفاءة في اللغة الإنجليزية. ويُبيّن نموذج تقرير الامتحان العلامات في كل من المهارات الأربعة (الاستماع، والقراءة، والكتابة والمحادثة) بالإضافة إلى الدرجة الكلية.

وللموافقة على قبول الطلاب في كلية سانت جورج، يحتاج الطالب إلى اجتياز نتائج بمجموع كلي 7 درجات، على ألا تقل نتيجة أي قسم من أقسام الامتحان عن 7 درجات أيضاً. وتشير هذه النتائج إلى أن الطالب المتقدم للاختبار لديه مهارات لغة إنجليزية متقدمة.

وعلى الرغم من عدم دقة النتائج في بعض الأحيان، والاستخدام غير الصحيح لبعض المفردات، وسوء الفهم في بعض الحالات، إلا أنه بشكل عام، يشير هذا الاختبار إلى تعامل الطلبة الجيد مع اللغة الإنجليزية، وإدراكهم لأهمية التفكير بالتفاصيل.

ماذا لو لم أنجح بالمتطلبات؟

تأكد من المساعدة التي يمكن أن تحصل عليها من كلية الطب التي تتقدم إليها. تقدم كلية سانت جورج غرينادا برامج دعم اللغة، بما في ذلك برامج اللغة الإنجليزية التمهيدية، ومسار اللغة الإنجليزية للطب (EMP)، والتواصل الأكاديمي الطبي (MAC) للطلاب الذين لا يستوفون متطلبات الالتحاق المباشر للدراسة باللغة الإنجليزية. وتساعد هذه البرامج على تطوير مهارات التواصل لدى الطلبة لدراسة وممارسة الطب في بيئة تتحدث اللغة الإنجليزية.

التواصل ودراسة الطب الدولي

تعتبر مهارات التواصل والإجراءات المطلوبة لكل من دراسة وممارسة الطب، متغيرة ومعقدة، ويقول كيسي لارسون، مدير وحدة برامج اللغة الإنجليزية المتخصصة (SELP) في جامعة سانت جورج: “يحتاج الطلاب إلى القيام بأكثر من مجرد إجراء المحادثات أو كتابة الأبحاث باللغة الإنجليزية. تتطلب دراسة وممارسة الطب، أن يتمتع الطلاب بالمقدرة على التأليف والبحث وإيجاد الأدلة من عدة مصادر، بالإضافة إلى امتلاكهم مهارات التفكير النقدي التي تمكنهم من توثيق الملاحظات بشكل دقيق وواضح في السجلات الطبية للمرضى، وإظهارهم للعواطف المطلوبة خلال مقابلة المرضى، والمشاركة بنشاط مع الزملاء والتعاون معهم، هذه مجرد أمثلة بسيطة عن مهارات التواصل والاتصال الأساسية المطلوبة”.

وتستوجب الدراسة في كلية الطب إثبات الكفاءة المطلوبة واجتياز الامتحانات المؤهلة للقبول وكذلك اتقان اللغة الإنجليزية للمشاركة بشكل فعّال ومثمر، والتفاعل مع الزملاء.

يدرك الطلاب أهمية اللغة الإنجليزية في المسيرة الأكاديمية، حيث تساهم في تطوير المسيرة المهنية بعد التخرج من الجامعة، وتساعد في توفير المزيد من فرص العمل على النطاق الدولي.

وتوفر الـ(آيليتس IELTS) نقطة الانطلاق التي يمكن من خلالها لغير الناطقين باللغة الإنجليزية بدء حياتهم المهنية، وتوفر لهم المؤهلات اللازمة لتحقيق النجاح في البلدان الناطقة بالإنجليزية، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي، والمكان الذي يتطلعون للتواجد فيه.

وفي إطار جهودها المتواصلة نحو تعزيز واستقطاب الكوادر الطبية المؤهلة على مستوى العالم، تحرص جامعة سانت جورج على تحقيق الاستثمار الأمثل في الكفاءات الشابة ضمن القطاع الطبي من خلال تزويدهم بالمهارات وتعزيز تنافسيتهم في سوق العمل في هذا القطاع الحيوي.

يرجى الاطلاع على المقال المرفق بعنوان (أهمية الحصول على درجات جيدة في اختبارات اللغة الإنجليزية لدراسة الطب دولياً).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى