أخبارالمغرب الكبيرفي الواجهة

أعمارهم ما بين 7 إلى 17 سنة: 110.000 طفل يعملون في المغرب

زكرياء حبيبي

لا يزال 110.000 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 و17 سنة يعملون في المغرب، وفقا لمذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط نشرت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال. وأوضحت المنظمة أن ستة من كل عشرة أطفال معنيين يقومون بأعمال خطيرة.

وفي المغرب، يتم استغلال 110.000 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 و17 سنة في أنشطة العمل، وفقا لمذكرة إعلامية صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط المغربي نشرت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال.

وأوضح المصدر ذاته أن 69 ألف من هؤلاء القاصرين يمارسون أعمالا خطيرة، وبالأخص في المناطق الريفية. ويجمع قطاع “الزراعة والغابات وصيد الأسماك” وحده 88 ألفاً من هؤلاء الأطفال.

وبالتطرق إلى أحد الأسباب الرئيسية وهو التسرب المدرسي، أفاد المصدر ذاته أن 8.6% فقط من هؤلاء الأطفال ما زالوا في المدرسة بينما 89.1% تركوا المدرسة و2.3% لم يلتحقوا بها مطلقا.

وقالت الطبيبة النفسية المغربية إيمان كنديلي يوم 20 يونيو، في مقال نشر على موقع “المغرب اليوم”، أن “الطفولة المعتدى عليها ستعتدي غدا في المقابل”، مضيفة بالقول “العمل القسري، التسرب من المدرسة، الاعتداءات، الاغتصاب، التحرش، التهميش، نقص الرعاية الأخلاقية والجسدية في حالة المرض أو الإعاقة أو كليهما، ليس من الجيد أن تكون طفلا في المغرب”.

وأصرت قائلة: “دعونا لا نخفي الحقيقة، فالأرقام موجودة لإثبات ذلك”، مشيرة إلى البيانات الواردة في مذكرة المندوبية السامية للتخطيط.

واستنكرت الطبيبة كنديلي قائلة “من غير المقبول أن نرى أكثر من 110.000 طفل يضطرون إلى تحمل مسؤوليات الكبار”، مُحذرًة من أن الطفل “الذي لم يلعب، ولم يكن خاليًا من الهموم، ولم يحلم، سيكون بالغًا متضائلًا.

وخلصت الطبيبة النفسية إلى أن “الطفولة المعتدى عليها ستعتدي غدًا في المقابل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى