إقتصادالجزائر من الداخل

أسعار الأدوات المدرسية في الجزائر

عرفت أسعار الأدوات المدرسية خلال هذه السنة ارتفاعا غير معقول ولم يتمكن الأولياء من تقبله حيث تعرض اليوم بأضعاف أسعارها مقارنة بالسنة الماضية، فبعد أن تكبدت العائلات مصاريف شهر رمضان الذي تميز بارتفاع جنوني في أسعار الخضر الفواكه واللحوم وكل ما هو صالح للاستهلاك في الشهر الفضيل وسرعان ما انقضى ليتحملوا عقبة مصاريف عيد الفطر من ألبسة جديد ولوازم الحلويات وغيرها إلا أن كل هذه المصاريف لم تشفع لهم لدى باعة الأدوات واللوازم المدرسية فبعد أن استغل تجار الخضر واللحوم الفرصة لتحقيق أرباح طائلة على حساب جيوب المواطن البسيط ومشاركتهم الاستغلال أصحاب المحلات تلك التي تختص بيع الملابس والحال بالنسبة لهم في عيد الأضحى الذي نقى العظم بعد أن استهلك اللحم والشحم قبله، وهاهم تجار اللوازم المدرسية ينتهزون الفرصة لاستنزاف آخر لجيوب المواطن الذي أثقلت كاهله كل تلك المصاريف والتي تزامنت بترتيب تسلسلي غير متباعد..

وفي هذا الصدد ارتأينا أن نجوب بعض المحلات الخاصة ببيع الأدوات المدرسية في محاولة لمعرفة أسباب الارتفاع الفاحش للأدوات المدرسية فاستوقفتنا مكتبة “الريان” التي تعد من أكبر المكتبات لبيع المتلزمات المدرسة بالجملة والتجزئة، ولعل ما شدنا إليها تلك الأسعار التي تكاد مقبولة مقارنة بالمكتبات الاخرى، ليجيبنا صاحبها أن الأدوات متوفرة بأنواع متعددة من الممتاز إلى الحسن وهو أحد أسباب ارتفاع أسعارها واختلافها حيث وأنه بطبيعة الحال لا يمكن أن يكون سعر تلك التي هي من النوعية الممتازة أن تباع بنفس سعر الحسنة النوعية حسب كلامه فإن اختلاف النوعية يخدم كل فئات المجتمع.. وعن سبب الارتفاع الفاحش قال السيد بلمشري عدنان أن سبب الارتفاع في اسعارها بغض النظر عن النوعية والاكثر جودة يعود لارتفاع المواد الاوليه التي تدخل في صناعة الورق فعل سبيل المثال رزمة الورق في السابق تباع بـ 450 دج اما اليوم فسعرها 850 دج وهو ما أدى إلى ارتفاع سعر الكراسات بنسب متفاوته بين 100% و250% فسعر كراس 96 صفحة وصل الى 80 دج بدلا من 30 دج في السنة الماضية وكراس 120 صفحة بـ 110 دج عوضا عن 45 دج و196 صفحة وصل سعره الى 220 بدلا من 120 دج و288 صفحة فكان تتراوح أنواعه الثلاثة ما بين 180 ألف و200 ألف دج الذي اسرتفع سعره إلى ما بين 260 و320 دج كما تأثرت أسعار كل الادوات المدرسية بهذه الزيادات كل ماهم مصنوع من الورق ولم يعني ذلك الحقائب والمحافظ والأدوات الأخرى، وبذلك ستشهد خلال الأيام القليلة القادمة هذه الأسعار زيادة تكاد تكون ملتهبة ولا تطاق…غانم ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى