الحدث الجزائري

زعيم جبهة الصحوة السلفية حمداش يطلق النار على ساركوزي

 

 زعيم جبهة الصحوة السلفية حمداش  يطلق  النار  على  ساركوزي

سيد علي   سعد  الله 

مختص  في الشأن السياسي  الجزائري

 الثلاثاء 21 يوليو 2015 

رد مسؤول جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية،عبد الفتاح زراوي حمداش، على تصريحات الرئيس الفرنسي السابق “نيكولا ساركوزي” ، الأخيرة التي حاول من خلالها زرع الفتنة بين الجزائر وتونس، وقال “نحن الجزائريون والتونسيون والمغاربة والليبيون والموريتانيون إخوة وجيران ونحمل اتجاه بعضنا مودة وأخوة بالإسلام والعرق واللغة والروابط الإيمانية التي تجمعنا وستكون سدا منيعا ضدكم يا معشر الحاقدين الماكرين”.

وقال حمداش زرواي في رده على قول ساركوزي للتونسيين :”إن سوء وضعهم كجيران للجزائر وليبيا”، “أنت لا تحب تونس ولا الجزائر و لا ليبيا ولا موريتانيا ولا المغرب، وإنما تسعى لضرب هذا بهذا، وذاك بذاك، فتستعمل سياسة فرق تسد وقسم تهيمن لتقسيم المقسم وتفتيت المفتت، وهذا ما يكشف نواياك السيئة وعداوتك المقيتة وبغضك العنصري ضد الإسلام والمسلمين وبلادهم”، واستطرد بالقول “إن الجزائريين لن ينساقوا من وراء دعوات الغرب الصليبي لتفتيت الجزائر بنعرات قبلية ونزاعات عرقية وصراعات سياسية وانقسامات جاهلية ردا على قولك للتونسيين”.

وأوضح المتحدث انه لا أحد يعرف إلى ما ستؤول إليه الأوضاع في الجزائر، وكيف ستكون الجزائر في المستقبل، وكيف سيكون وضعها، وقال “لا أحد في هذه الدنيا يعرف مصيره، ولا أحد يضمن مستقبله، فأنت لست بمأمن ولا اليهود ولا فرنسا ولا أوروبا من أي أحداث، فكلنا في سفينة واحدة في هذا العالم، ومحاولتكم إغراق الشعوب المغاربية في الفتن والانقسامات والتناحر لن تسلموا منها، وسوف تصل شرارات ناركم لبيتكم، وسوف تحرقكم نار فتنتكم وسينقلب عليكم تخطيطكم وسحركم ومكركم “.