في الواجهة

قضية حركة الحكم الذاتي في منطقة مزاب تم " تسييسها " مصالحة وشيكة بين جناحي رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان

 

قضية حركة الحكم  الذاتي  في منطقة  مزاب  تم ” تسييسها ”     مصالحة وشيكة بين  جناحي رابطة  الدفاع عن  حقوق  الإنسان  

آسيا غريب
مختصة  في الشأن  الوطني  الجزائري

تتمسك  هيئة  الدفاع  عن  المتهمين في قضية حركة الحكم  الذاتي  في منطقة مزاب  بفكرة  مفادها أن قضية الموقوفين الـ27 المحبوسين على ذمة التحقيق  في قضية فخار كمال الدين هي  قضية  سياسية تحاول  السلطات  تقديمها في ثوب قضائي.
 قال أعضاء في فريق الدفاع  عن الموقوفين الـ27  إن  القضية  تسييسها، وقال  أحد أعضاء فريق الدفاع  ” نسعى للحصول على إثبات  للتصريح الذي أدلى به الوزير الأول في غرداية أمام  الأعيان عندما قال إن فخار كمال سيتم إيقافه ” لأن  هذا يعد تدخل سافر في عمل جهاز  العدالة، وفي  سياق  الجهد  الذي يبدله فريق  الدفاع  عن  المتهمين  الميزابيين ، ظهر  تقارب غير مسبوق  بين جناحي الرابطة الجزائرية  للدفاع عن حقوق الإنسان  جناح بوشاشي  والدكتور  يسعد و  وجناح دبوز الذي ينتمي إليه عدد من الموقوفين ، حيث  يشارك كل الجناحين  في الحملة التي يقوم  به  الحقوقيون من أجل الوصول إلى إفراج سريع عن المتهمين.
و من المرتقب أن تتوجه هيئة دفاع كمال الدين فخار إلى ولاية غرداية يوم السبت القادم انطلاقا من مطار هواري بومدين مرورا بالمنيعة وصولا إلى غرداية منطقة التوتر زيارة فريق  الدفاع تدوم يومين كاملين حيث ستقوم شبكة المحامين ومنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان بتفقد فخار و26 موقوفا المتواجدين حاليا رهن الحبس المؤقت بسجن المنيعة.
من جهتها،كشفت هيئة دفاع كمال الدين فخار على لسان المحامي عبد الرحمان صالح لـ”الجزائرية للاخبار”،اليوم، أن هناك 7 محامين من رابطة الدفاع عن حقوق الانسان وشبكة المحامين التي يقودها كل من بن يسعد نور الدين ومصطفى بوشاشي تضامنا مع فخار ومن معه اعتبارا منه أن التهم الموجهة إليه باطلة ومسيسة من بينها التآمر والتحريض والتخابر والمساس بالوحدة الوطنية.  من جهة أخرى، نددت منظمات حقوقية حكومية وغير حكومية بالتهم التي وجهت إلى فخار على خليفة الإحداث الدموية التي اهتزت لها منطقتي بريان والقرارة بسبب الفتنة الطائفية بين المالكية والاباضية والتي راح ضحيتها 25 قتيل وأكثر من 250 جريح معظمهم شباب.
في الجانب  المقابل أكد قياديون  في رابطة الدفاع عن حقوق الانسان جناح هواري قدور أن  موقفهم لم يتغير  من  قضية كمال فخار الذي اعتبروه رأس الفتنة في غرادية حيث رفضت  الحركة  المشاركة في عملية  التجييش  الحقوقية  التي تتم على مستوى هيئات حقوق الإنسان .