أمن وإستراتيجية

900 جندي أمريكي في المغرب للمشاركة في مناورات مع قوات من 15 دولة افريقية

الاناضول
ـــــــــــ

يشارك 900 جندي أمريكي في مناورات عسكرية بدأت في المغرب رفقة قوات من دول افريقية، و أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بالمغرب، بدء المناورات العسكرية المشتركة، في إطار الدورة 15 لتمرين “الأسد الإفريقي”، بمشاركة جيوش 15 دولة.
وقالت القيادة، في بيان صدر اليوم الثلاثاء، أن هذه المناورات التي تعدّ الأكبر من نوعها إفريقيا، وتتواصل حتى 29 من الشهر الجاري، ستجري بمناطق أغادير وطانطان وتزنيت جنوبي المملكة، وفي مدينة القنيطرة (غرب).
وأضاف البيان أن هذه الدورة تشهد مشاركة وحدات ومراقبين عسكريين من 15 بلدا يمثلون إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.
وتشمل البلدان المشاركة، علاوة على المغرب، كل من ألمانيا وكندا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا واليونان وإيطاليا وبوركينا فاسو وتشاد ومصر، إضافة إلى مالي وموريتانيا والسنغال وتونس، والولايات المتحدة الأمريكية.
ووفق البيان نفسه، فإن التمرين سيشمل تدريبات أرضية وجوية ومحمولة جوا ومحاكاة تكتيكية، مضيفا أنه سيتضمن كذلك تكوينا في أنشطة القيادة وتدريبات حول عمليات مكافحة المنظمات المتطرفة العنيفة.
وأشارت قيادة القوات المسلحة المغربية، في بيان لها إلى أن القوات العسكرية الدولية المشاركة في المناورات، بدأت في التوافد على المغرب هذه الأيام، وأضاف البيان أن ما يقرب من 900 جندي أمريكي وصلوا إلى المغرب بالفعل للمشاركة في تمرين الأسد الإفريقي” 2018 African Lion “.
وبحسب البيان العسكري، الدورة الحالية هي الـ”51″ لمناورات الأسد الإفريقي العسكرية، ويشارك فيها وحدات ومراقبين عسكريين، من 15 دولة يمثلون إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، حددها البيان في ألمانيا، وكندا وإسبانيا، وفرنسا، وبريطانيا، واليونان، وإيطاليا، وبوركينافاسو وتشاد، ومصر، ومالي، وموريتانيا والسنغال وتونس، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية.
وفي إطار الأنشطة المدنية العسكرية المنتظمة بالتوازي مع التمرين، سيتم تقديم خدمات طبية وفي طب الأسنان لفائدة السكان المحليين بمنطقة تزنيت (جنوب)، من قبل فرق طبية مكونة من أطباء وممرضين تابعين للقوات المسلحة الملكية والجيش الأمريكي.
وستعرف هذه المناورة مشاركة، بالخصوص، فرقاطة محمد السادس وحاملة الطائرات الأمريكية “يو.إس.إس. هاري ترومان” التابعة للبحرية الأمريكية، بالإضافة إلى طائرات حربية من كلي البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق