كلمة رئيس التحرير

نقول لكم في العيد انتبهوا العيد للفرح لكن الأمة جريحة

نقول لكم في العيد انتبهوا العيد للفرح لكن الأمة جريحة

مدريد مخلوف نافع
الجمعة 16 يوليو 2015

إنه العيد في أغلب البلدان الإسلامية والعربية، عيد الفطر أعاده الله على المسلمين والعرب في ظروف أحسن، شخصيا أتمنى أن يفرح كل مسلم و كل عربي بهذا العيد، لكنني خائف على هذه الأمة التي أصابها وباء الفوضى الخلاقة ، خائف من تواصل عملية تصفية الحساب بين المعسكرين الكبيرين في العالم العربي معسكر التطبيع ومعسكر الممانعة، وتأثير الحرب بين الحلف الخليجي السعودي الأمريكي التكفيري والمعسكر الإيراني الشيعي الروسي على ما تبقى من مواقع آمنة في العالم الإسلامي والعربي .
كل المؤشرات تؤكد أن تأثيرات الحرب الشيعية السنية التي يخوضها المارقون التكفيريون ضد المتشددين الشيعة بدعم سعودي أمريكي تكاد تصل إلى شمال إفريقيا في أشكال جديدة من خلال محاولة المعسكر السعودي تركيع آخر قلاع الرفض في العالم الإسلامي وهي الجزائر، والجزائر رغم كل الصعوبات التي يعيشها شعبها ورغم المشاكل الداخلية و ملاحظات فئات واسعة من الجزائريين المتطلعين للديمقراطية الحقيقية على تسيير الدولة إلا أنها تبقى الأمة الوحيدة التي حافظت على مواقف متوازنة عقلانية تقف إلى جانب المظلوم وإلى جانب القضايا العادلة ، و أكيد أن غطرسة البترودولار و جبروت المال تدفع تحالف قوى الرجعية والتخلف المتحالفة سرا مع جماعات التكفير إلى البحث عن المزيد من مؤامرات والمزيد من المتآمرين .
نقول للشعب الجزائري العظيم ولكل المسلمين مبارك عيدكم ونقول للطاقم الشاب في موقع الجزائرية لكم منا أطيب التهاني ، ونتمنى أن ينجح موقع الجزائرية الإخباري هذا المولود الإعلامي الذي أبصر النور يوم 14 يونيو الماضي بجهد من صحفيين عرب وجزائريين، في التعبير عن آمال الجزائريين وفي ربطهم بقضايا الأمة .