الحدث الجزائري

حمس تنفي التفاوض مع السلطة باسم المعارضة

 حمس تنفي التفاوض  مع السلطة باسم المعارضة

 

سيد علي  سعد الله

 مختص في الشأن  السياسي الجزائري

 الثلاثاء  14 يوليو 2015

نفى المكتب التنفيذي لحركة مجتمع السلم، أن يكون موضوع اللقاء الذي جمع وفد من الحركة مع أحمد أويحيى مدير ديوان رئيس الجمهورية، هو التفاوض مع السلطة باسم المعارضة، مؤكدة أن الحركة لا تسمح لنفسها أخلاقيا وموضوعيا أن تفعل ذلك دون اتفاق مسبق مع أعضاء تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي وهيئة التشاور والمتابعة للمعارضة، غير أنها تحتفظ لنفسها بحرية التحرك باسمها والاتصال بمختلف الأطراف في السلطة والمعارضة دون أن تكون في حاجة للإخبار بذلك وهذا الذي تم الاتفاق عليه على مستوى تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي.

وأكد المكتب التنفيذي الوطني لحركة مجتمع السلم في بيان له تلقى “موقع الجزائرية للأخبار”، أن لقاء وفد الحركة مع أحمد أويحيى يدخل ضمن برنامج المشاورات الذي أطلقته وأعلنت عنه لوسائل الإعلام قبل شهور،مؤكدا انه قد تم اللقاء بقرار من المكتب التنفيذي الوطني.

وأضاف أن الهدف من اللقاء هو إخبار السلطات الرسمية مباشرة ودون وسائط بآراء الحركة وأفكارها ومقارباتها في مختلف القضايا الوطنية والدولية، وقد تم ذلك شفويا أثناء اللقاء وبواسطة وثيقة لرئيس الجمهورية سلمتها لمدير ديوانه احمد أويحي، وهي نفس الآراء التي عبرت عنها الحركة علانية في مختلف المناسبات السياسية والإعلامية من قبل. كما استمعت الحركة لآراء السلطات الرسمية، وقد مثلت هذه المناسبة فرصة مهمة لتجسيد مبدأ الحوار والسعي لتحقيق التوافق الذي تدعو له أرضية الحريات والانتقال الديموقراطي ومن أجل إقامة الحجة وإبراء الذمة.

ومن جهة أخري أكدت الحركة تمسكها بعملها المشترك مع المعارضة في التنسيقية والهيئة وبوثيقة “مزافران” التي تعتبرها وثيقة تاريخية هي الأصلح لتحقيق التوافق وحفظ الجزائر من الانهيارات المحتملة التي أضحى أقطاب السلطة ذاتهم يقرون بها، مضيفة بأن قراراتها تتخذها في مؤسساتها ولا يستطيع أحد أن يضغط على رئيس الحركة ولا على المكتب التنفيذي الوطني وعلى مجلس الشورى الوطني، كما أنها تستهجن عرض الآراء الشخصية التي تخص توجهات الحركة عبر وسائل الإعلام، دعية رئيس الحركة السابق للانضباط واستعمال حقه في التعبير عن آرائه داخل المؤسسات وتدعوه للابتعاد عما من شأنه أن يتسبب في تغليط الرأي العام وإضفاء الضبابية عن توجهات الحركة ومواقفها بعيدا كل البعد عن الواقع الموجود داخل الحركة ومؤسساتها.

س.سيدعلي