رأي

مرتزقة الإعلام

 

 مرتزقة الإعلام 
 عليلي عبد السلام أكاديمي جزائر ي
 
 
 
مرتزقة الإعلام الفاسد في الجزائر سخروا أقلامهم وكلامهم بمخالفة الثوابت الوطنية والتجرؤ عليها ليسهل عليهم فيما بعد نشر ثقافة الآخر وفكره في مجتمعهم . فتارة يهاجمون السيادة الوطنية، وتارة يهاجمون شباب الجزائر الواثق بنفسه بكل صبر وثباث وتارة يهاجمون المناهج ويتهمونها بالعدائية للآخر ضاربين بالتخصص عرض الحائط وتارة يتهمون قطاع التربية ويشككون في صدق نواياه ويبتزون رجال الأعمال المرموقين من أجل الإشهار. يتهمون غيرهم بالكذب والخيانة، الحق عندهم ما يريدون ويقولون، والباطل عند من يريدون . سخروا أنفسهم للحديث في كل شيء والكتابة في كل فن بل إنهم قد حاولوا النيل من المختصين وتجريم الغافلين بحجة أنهم ناصحين وعلى المجتمع خائفين . لذا فإنه يجب علينا أن نقف وقفة واحدة أمام هؤلاء المرتزقة الفاسدين لنمنعهم مما يبثون وتحذيرهم من عواقب ما يفعلون حتى لا يأتي اليوم الذي نندم فيه على التخاذل والتفريط في يوم لا ينفع فيه الندم . وأيضا يجب علينا العناية باختيار ثقة الأكفاء الأمناء لقيادة المؤسسات الإعلامية قال تعالى {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ }القصص26 . وتنقية الساحة الإعلامية من الدخلاء الجبناء ومن ثم السعي إلى النجباء ورفع قدراتهم بالدورات المتقدمة وبالخبرات القوية الراسخة ليصبحوا للأمة سدًا قويًا وحصنًا مانعًا من كيد الخائنين الساخرين .