في الواجهة

أزمة غرداية تتجه إلى التدويل أحزاب سياسية تندد بالوضع

 أحزاب سياسية  تندد بالوضع  وأزمة غرداية تتجه إلى التدويل

ميزابيو العاصمة يناشدون الحكومة حماية الأرواح والممتلكات بغرداية

 

  سيد علي سعد الله

 مختص في الشأن السياسي الجزائري

 الأربعاء 8   يوليو 2015

 

 

تتجه أزمة غرداية إلى التدويل فقد دعا   فخار كمال  الدين  زعيم الحركة اجل استقلال مزاب أمس عبر منابر إعلامية مباشرة للتدخل  الأجنبي في الجزائر واتهم  أجهزة الدولة بالتقصير في أداء مهامها .

 ويأتي تصريح فخار كمال بعد حديثه في منظمات دولية عدة عن أزمة غرداية تواطؤ النظام فيما يعتبره جرائم إبادة في حق الميزابيين       

 

منعت مصالح الأمن المشتركة أمس، سكان بني ميزاب الذين يعيشون في العاصمة من تنظيم وقفة احتجاجية بساحة البريد المركزي، لتنديد بإحداث العنف الحاصلة منذ أول أمس بغرداية، والتي أسفرت عن 25 شخصا و إصابة أكثر من 70 آخرين.

وتوافد أكثر من 300 شخص على ساحة البريد المركزي حاملين شعارات منددة “بالإرهاب الممنهج الحاصل بمنطقة غرداية”، و “من هم المستفيد من القتل في غرداية” ، بينما طالب البعض الحكومة بالتدخل لحماية الأبرياء العزل بغرداية التي لم تضمد جراحها بعد حتى تجدد مشاهد العنف والخراب بين أبناء المنطقة التي تتجرع مرارة الفتنة الطائفية منذ سنتين.

وطالب احد المتظاهرين السلطة بالتدخل العاجل وتوفير الأمن والحماية للمواطنين بالمنطقة المذكورة،والضرب بيد من حديد وعدم التسامح مع محركي الفتنة وتحريض الشباب على العنف،وقد تمكنت مصالح الأمن تطويق المتظاهرين وتفريقهم وإخلاء الساحة من المحتجين دون حدث تصادم أو مناوشات بين قوات مكافحة الشغب والمحتجين.

 

استنكرت تماطل الحكومة في حل أزمة غرداية

رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدعو إلى ضبط النفس و تغليب لغة الحوار و التفاهم

استنكرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بشدة تماطل الحكومة في حل مشكلة غرداية، بعد أن ارتفع عدد القتلى إلى أكثر من 25 ضحية و أكثر من 70 جريح ،داعيا إلى الإسراع في وضع حد لهذه الفتنة الطائفية المفتعلة والدخيلة على تقاليد الشعب الجزائري المسلم .

و في بيان لها دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى التدخل العاجل لإخماد نار الفتنة بالعمل على كشف من يؤججها بين أبناء المنطقة و جعل الحوار و طاولة التفاوض الطريق الأوحد لتهدئة النفوس و ترسيخ ثقافة التسامح و التعايش التي تعتبر من عماد ديننا الحنيف .

كما دعت الرابطة  شباب الولاية بمزيد من اليقظة والحكمة وأن يدركوا بأن الفتن لا تعطيهم حلولا لمشاكلهم، بل تزيد من معاناتهم وهمومهم و أن الطائفية” فتنة تضرب المنطقة وتهدد مستقبل أولادها .

 وفي نفس السياق، وجهت الرابطة نداء الى كل العلماء وأعيان الإباضية وأعيان المالكية لتغليب لغة التفاهم والحوار، والتماسك أكثر من أي وقت مضى ، حتى نتجاوز الفتنة الحاصلة وتسوية الخلاف وتقريب وجهات النظر .

 

ناشد السلطة بالتدخل العاجل

 مقري: أوقفوا نار الفتنة في هذا الشهر الجليل 

ناشد رئيس حركة مجتمع السلم ،عبد الرزاق مقري، السلطات الرسمية أن تقوم بواجبها لإيقاف الفتنة  في غرداية وللعمل على إنهائها كلية لوحدها أو بالتعاون مع كل من يستطيع أن يقدم شيئا للمساعدة، داعيا  سكان المنطقة جميعا لأن يتقوا الله في هذا الشهر الجليل وأن يبتعدوا عن ردود الأفعال، وأن يتركوا مجالا للعقل والتروي وأن يراعوا حرمة الدماء وأن يعلموا بأن الجميع خاسر في الفتنة”.

و أكد مقري في بيان له أن حركة مجتمع السلم لم تتوقف عن البحث عن سبل وقف الفتنة في السر أكثر من العلن غير أن المسؤولية ملقاة بالدرجة الأولى على السلطات العمومية التي يجب أن تسعى بجدية وصدق لحل المشكلة وأن تتواضع لكل من يستطيع أن يقدم يد العون من سكان المنطقة وان تسمع للجميع بعدل وإنصاف، مضيفا أن حركته مستعدة لتقديم يد العون لما تملكه من رصيد قديم ومصداقية عند الطرفين، بالإضافة إلى الأشخاص المؤثرين والهيئات التي لها قبول وتقدير لدى الطرفين، والتي ستكون على عاتقها مسؤولية كبيرة أمام الله وأمام التاريخ ودماء الجزائريين وأمام ما يمكن أن يهدد وحدة واستقرار الجزائر.

 

 

 

 

 

تعول على انضمام “الافافاس” إليها لإحداث انتقال ديمقراطي

بن فليس يراهن على  هيئة التشاور  لإرباك حسابات  بوتفليقة في البقاء في السلطة

 

 سيد علي  سعيد الله

 مختص في الشأن السياسي الجزائري

 الأربعاء 8 يوليو  2015  

 

يناقش قادة الحراك السياسي المعارض للرئيس بوتفليقة المسمى هيئة التشاور والمتابعة  موضوع ، الرسائل السياسية التي حملها خطاب الرئيس بوتفليقة الأخير  الذي إلتزم بموجبه  بالبقاء  في السلطة  إلى غاية نهاية عهدته الرئاسية، وموضوع الأزمة في منطقة غرداية التي بلغت حد التعفن.

سيقرر قادة  الحراك السياسي المعارض للرئيس بوتفليقة في اجتماعهم القادم في مقر حزب طلائع الحريات  الرد على  إعلان الرئيس بوتفليقة   البقاء في منصبه إلى غاية أفريل 2019 ، وقال قيادي بارز في حزب  طلائع الحريات إن جدول الأعمال يتضمن أيضا مناقشة الفشل المدوي للسلطات في التعامل مع أزمة غرداية.                

 

يستضيف مقر حزب طلائع الحريات الذي يتزعمه رئيس الحكومة السابق، علي بن فليس، نهار اليوم أشغال الندوة الثالثة لهيئة التشاور والمتابعة للمعارضة بعد شهر من تنظيم هذه الأخيرة لندوتها الثانية بمقر حركة مجتمع السلم بالعاصمة.

 

يلتقي اليوم للمرة الثانية في أقل من شهر قادة الأحزاب المنخرطة هيئة التشاور والمتابعة التي تضم شخصيات وطنية وحزبية حقوقية وأكاديمية، أي التنسيقية من اجل الحريات والانتقال الديمقراطي وقوى قطب التغيير التي ينسقها علي بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات الذي عقد مؤتمره التأسيسي في النصف الأول من شهر جوان الماضي، وذلك لتقييم أداء الهيئة ومدى تنفيذ التوصيات والقرارات المنبثقة عن الندوة الأخيرة للهيئة التي جرت أشغالها في مقر”حمس” بسبب عدم حصولها على رخصة المصالح المعنية التي تمكنها من عقد الندوة في قاعات عمومية.

وكانت ندوة الشهر الفارط لهيئة التشاور المتابعة قد خرجت بتوصيات تدعو السلطة للتعاون مع قوى المعارضة المنضوية في الهيئة السالفة الذكر لإحداث انتقال ديمقراطي سلس لبناء دولة ديمقراطية قوامها العدالة الاجتماعية، كما أبقت على أبواب الانخراط فيها مفتوحة أمام كل من يرغب في ذلك من أحزاب وجمعيات المجتمع المدني لتشكيل قوة معارضة قادرة على الضغط على السلطة لدفعها إلى الموافقة على مطالب إحداث التغيير الهادئ بوسائل سلسة بعيدا عن كل إشكال العنف، كما أبقت كذلك على الأبواب مفتوحة في وجه جبهة القوى الاشتراكية على أمل الاقتناع بمبادرة إحداث الانتقال الديمقراطي الذي تشتغل عليه هيئة التشاور والمتابعة، وبالتالي الانضمام إليها.

 

ومن جهة أخري فان حزب علي بن فليس قد اتخذ قرار الانخراط في هيئة التشاور والمتابعة، وكذلك قوى قطب التغيير التي تضم سبعة عشر تشكيلة سياسية ،بعدما كان قبل المؤتمر التأسيسي المنعقد قبل شهر دعمه لمبادرات إحداث الانتقال الديمقراطي مقتصرا فقط على شخص علي بن فليس،وأضافت نفس المصادر،إن اجتماع قادة هيئة التشاور والمتابعة للمعارضة لنهار اليوم سيتناول برنامج عمل هذه الأخيرة للمرحلة المقبلة ،وضبط أجندة نشاط الهيئة تحسبا للدخول الاجتماعي القادم،وكانت ندوة التشاور والمتابعة التي جرت أطوارها بمقر حزب عبد الرزاق مقري،الشهر الفارط قد تنبأت بحدوث معطيات خلال هذه الصائفة وعلى ابعد تقدير الدخول الاجتماعي المقبل.