الحدث الجزائري

3 قتلى في مواجهات طائفية في غرداية

3 قتلى في مواجهات طائفية في غرداية

مكتب الجنوب الجزائرية للأخبار
هناء عادل
الثلاثاء 7 يوليو 2015

عادت آلة الهمجية الطائفية لكي تضرب بكل قوة في غرداية 3 جثث جديدة لضحايا أبرياء قرر تجار الطائفية الوسخة إنهاء حياتهم في القرار وبريان بغرداية.

قتل 3 أشخاص وجرح 55 آخرون في مواجهات طائفية بمحافظة غرداية 600 كلم جنوب الجزائر، بهذه الحصيلة الجديدة والثقيلة يرتفع عدد ضحايا أعمال العنف الطائفي في غرداية منذ اندلاع أعمال العنف في المدينة قبل 20 شهرا إلى 20 قتيلا.

كشفت مصادر من مستشفيات غرداية بريان والقرارة أن أعمال العنف التي بدأت ليلة الاثنين إلى الثلاثاء وتوصلت طيلة يوم الثلاثاء أسفرت عن مقتل 3 أشخاص وقال السيد علال جمال عضو لجنة المصالحة التي نصبها وزير الداخلية الجزائري قبل أيام من اجل التوصل إلى حل لأزمة غرداية إن أعمال العنف الأخيرة أسفرت عن إصابة ما لا يقل عن 50 شخصا بجروح مختلفة واعتقلت الشرطة حسب المصدر ذاته 14 شخصا ، وأسفرت المواجهات حسب السيد مخطار عنصر الناشط في الهلال الأحمر الجزائري بغرداية عن مقتل 3 أشخاص في مدينتي بريان و القرارة، وقد بدأت أعمال العنف ليلة الاثنين إلى الثلاثاء في مدينة القرارة حيث شهد ت مناطق التماس بين العرب المالكيين و الميزابيين الامازيغ الإباضيين في القرارة مواجهات عنيفة بين العرب المالكيين والأمازيغ و الاباضيين وقال السيد علال جمال ” حول أعاين من العرب والأمازيغ الميزابيين وقف العنف في القرارة إلا أنهم فشلوا بسبب رفض مجموعات الشباب الاستماع لطلبات التعقل ووقف العنف اندلعت أعمال العنف بعد تعرض حافلة للتخريب من قبل مجهولين مساء يوم الاثنين، و أضاف السيد علال جمال ” أسفرت المواجهات عن مقتل شاب يبلغ من العمر 18 سنة وقال السيد محجوب علي أحد أعيان مدينة بريان إن أعمال العنف في بريان هذه المرة تعد الأكثر عنفا حيث حمل العشرات من المتورطين في العنف أسلحة بيضاء و أصيب عدد من الجرحى باصابات نتجت عن أعيرة نارية وقد اندلعت أعمال العنف في بريان فجر يوم الثلاثاء حيث شهدت المدينة مواجهات بالغة العنف بين العرب المالكيين والأمازيغ الإباضيين أسفرت عن مقتل شخصين أحدها اصيب بطلق ناري ، واضاف إن أعمال العنف أسفرت عن غلق طريق رئيسي يربط شمال الجزائر بجنوبها ، وقد تدخلت قوات كبيرة من وحدات مكافحة الشغب في الشرطة الجزائرية يوم الثلاثاء لمواجهة الوضع ، وقال مصدر من شرطة مدينة غرداية طلب عدم الكشف عن هويته إن أعمال العنف أسفرت عن تخريب ما لا يقل عن 10 سيارات وشاحنات
اشار بيان وزارة الدفاع الوطني الجزائرية إلى أن قائد الناحية العسكرية الرابعة في الجيش الجزائري اللواء الشريف عبد الرزاق تنقل إلى مدينة غرداية للوقوف الميداني على الوضع السائد، ليعقد على الفور اجتماعا لضبط الخطة الأمنية ولتنسيق الجهود قصد تفادي تكرار مثل هذه التجاوزات الخطيرة ولاستعادة الأمن والاستقرار بمنطقة غرداية. كما اجتمع قائد الناحية العسكرية الرابعة بمقر الولاية مع كافة الأطراف المعنية بعملية التهدئة واستتباب الأمن والطمأنينة بغرداية.
وتشهد محافظة غرداية منذ ديسمبر 2013 أعمال عنف طائفية بينت العرب المالكيين والأمازيغ الإباضيين ، أسفرت عن مقتل 20 شخصا واصابة أكثر من 1000 آخرين بجروح وتخريب واسع للممتلكات الخاصة، وقد فشلت السلطات في حصار المواجهات الطائفية رغم تواجد أكثر من 8 آلاف شرطي جزائري في المحافظة التي لا يزيد عدد سكانها عن 380 ألف نسمة .