في الواجهة

بن فليس يجدد تمسكه الثابت و اللامشروط لحرية الصحافة

 

جدد رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس تمسكه الثابت و اللامشروط لحرية الصحافة و الحق في الإعلام كغايات سامية لدولة الحق و القانون التي يقع على عاتقها واجب احترام هذه الحريات و الحقوق و الدفاع عنها و ليس النيل من حرمتها و العبث بها أيما عبث.

وخلال استقباله للسيدين شريف رزقي و السيد محمد بغالي عن مجمع الخبر؛ تنكر بن فليس لهذه الحريات و الحقوق مؤكدا انه ما هو في الواقع سوى دلالة إلى جانب دلالات أخرى عن غياب دولة الحق و القانون في بلدنا.

و ذكر رئيس الحزب بأن الأنظمة الشمولية في كل الأماكن و عبر كل العصور قد أثبتت أنها لا ترتاح سوى للدعاية المتعاطفة و المتلاطفة و المجاملة و أنها تكن كراهية و عداوة شديدتين للإعلام الحر و الشريف و التزيه كما أثبتت ذات الأنظمة التسلطية أنها لا ترضى سوى بالمدح و غمرها  بالإطراء و تحاسب و تعاقب التصور المغاير أو الرأي المخالف؛ و من منطلق هذه القاعدة جدد علي بن فليس قناعته القوية بأن مجمع الخبر هو ضحية تطهير إعلامي بتهمة جرم اللاموالات و رفض الخضوع و المساومات الزبائنية.

و أشاد اعلي بن فليس بالموقف المبدئي و المشرف و الشجاع لمجمع الخبر كما نوه بتشبث صحافييه بمقتضيات حرية التعبير وحرية الصحافة و الحق في الإعلام و هي الحريات الطبيعية و الحقوق الدستورية غير القابلة للتنازل أو المساومة.

و اختتم علي بن فليس إعرابه عن موقف طلائع الحريات بتشديده على أن قضية هذه الحريات و الحقوق هي قضية وطنية جديرة بأن يجتمع في نصرتها و الدفاع عنها كل الجزائريات و الجزائريين جنبا إلى جنب و اليد في اليد من أجل إحلال البديل الديمقراطي الذي يمثل الضامن و الواقي لكل الحقوق و الحريات أيا كان مجال ممارستها أو التمتع بها.

س.سيدعلي