أحوال عربية

سلمان بن عبد العزيز مول حملة نتنياهو الإنتخابية حسب وثائق بنما

 

نقلت اوراق بنما الشهيرة ان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مول الحملة الانتخابية لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في العام 2015 .

كشفت التسريبات الجديدة لما بات يعرف بفضيحة «أوراق بنما»، نقلاً عن عضو الكنيست ورئيس حزب العمل الإسرائيلي اسحاق هرتسوغ، النقاب عن تمويل الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لحملة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الانتخابية. ووفقاً لما جاء في «أوراق بنما»، فإن هرتسوغ أكد أنّ «الملك سلمان قام بإيداع ثمانين مليون دولار لدعم حملة نتنياهو في شهر آذار/مارس 2015 من خلال وسيط إلى حساب شركة في جزر «فيرجن» البريطانية»، المملوكة من قبل الملياردير ورجل الأعمال الإسرائيلي تيدي ساغي، الذي خصّص بدوره هذا المبلغ لتمويل حملة نتنياهو.

يذكر أن وقائع «التحقيق الصحافي الضخم» (نحو 11 مليون وثيقة مسربة)، الذي كشفه الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، وأوردته وسائل إعلام وطنية ودولية تحت اسم «أوراق بنما»، تؤكد تورط رؤساء دول حاليين وسابقين وشخصيات من عالم السياسة والمال والرياضة في عمليات تهرّب ضريبي. وقد أشارت التحقيقات حول التسريبات إلى أن الوثائق تلك سُرّبت من مكتب المحاماة البنمي «موساك فونسيكا»، الذي كان يعمل على إنشاء شركات «أوفشور» لزبائنه في دول تعتبر ملاذاً ضريبياً، بهدف التهرب من دفع الضرائب أو لتبييض أموال.

وتظهر الوثائق المسرّبة أن لـ«موساك فونسيكا» دوراً محورياً في إدارة عمليات تبييض أموال، وإخفاء أملاك لا يريد صاحبها أن يكشفها، ورشى، وتجارة أسلحة ومخدرات، والاحتيال المالي، والتهرّب من الضرائب، وحتى الاتجار بالأشخاص، وتلك الأعمال كلها تعود إلى العديد من الزعماء، والسياسيين، وأصحاب الأعمال والمشاهير.

ونقلت أوراق  بنما  عن «اسحاق هرتسوغ» عضو الكنيست ورئيس حزب العمل الإسرائيلي، أنّ «الملك» سلمان قام بإيداع ثمانين مليون دولار لدعم حملة «نتنياهو» في شهر آذار 2015 من خلال وسيط إلى حساب شركة في جزر «فيرجن» البريطانية المملوكة من قبل «تيدي ساغي» الملياردير الإسرائيلي ورجل الأعمال، الذي خصص هذا المبلغ لتمويل حملة رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو».

 وقد  انتقل التعاون والتنسيق بين السعودية و اسرائيل  من تحت الطاولة الى فوقها، وبدأت اللقاءات تعقد علانية «وعلى عينك يا  فلسطين والقدس وعلى عينك يا امة عربية وإسلامية».

لماذا هذا الحقد الذي صبه على ليبيا؟

و تكشف اوراق بنما عن تمويل الملك سلمان حملة نتنياهو الانتخابية عام 2015